«العقال المُقصب»... رمز تراثي ارتداه ثلاثة ملوك وأصبح هوية تاريخية

«العقال المُقصب»... رمز تراثي ارتداه ثلاثة ملوك وأصبح هوية تاريخية

الأغلى سعراً رغم قدمه
الاثنين - 24 محرم 1441 هـ - 23 سبتمبر 2019 مـ
الملك عبد العزيز والملك الأول بعده الملك سعود
الرياض: «الشرق الأوسط»
يعد «العقال» رمزاً يفخر به كل سعودي، حيث يضفي على مظهرهم الخارجي رونقاً خاصاً وشكلاً مميزاً يتباهون به، وأصبح بكل تفاصيله ما يبرز العقال السعودي عن غيره في الدول الخليجية التي يرتدي أهلها العقال.

ولم يكن العقال السعودي، كما مظهره اليوم بلون الأسود، بل كانت له صبغته الملكية، إذ توشيه خيوطٌ من الذهب (العقال المقصب)، وكان رمزاً ملكياً ظهر به الملك عبد العزيز، والملكان من بعده: سعود وفيصل (رحمهم الله).

ويعد الملك عبد العزيز مؤسس الدولة السعودية، أبرز من ارتدى «العقال المقصب»، حيث أضفى عليه رونقاً خاصاً، ومن خلاله عُرفت هذه التراث السعودية، وبات جزءاً من لباس السعوديين في الوقت الحالي، بما فيه من دلالات ومعانٍ ترمز للأصالة والرجولة، من كونه مجرد حبل تعقل به الناقة في قديم الحضارة السعودية.

ويعرف العِقال الحالي بأنه جزء من الملابس الشعبية، التي تعد من الملابس الرسمية في حاضر المجتمع السعودي، ويصنع عادة من «صوف الماعز»، ويلبس فوق الشماغ أو الغترة.

بخلاف «العِقال المقصب»، إذ عرف بأن له أربعة أركان، يحيط بالرأس، وتوشيه خيوط من الذهب، ما عدا في أركانه الأربعة إذ يغلب الصوف الأسود.

واختلفت الروايات بشأن أصل لبس العِقال، فهناك من يرى أن الأصل جاء بسبب تثبيت الغترة أو الشماغ لحماية غطاء الرأس من حرارة الشمس، وهناك من يرى أن العقال هو ما كان يربط بها الناقة لتثبيتها، وحيثما أرادوا التنقل بها وضعوه فوق غطاء رؤوسهم، عوضاً عن ألوان سبقت الأسود.

وفي رحلة بحث، قامت بها «الشرق الأوسط»، في سوق «الديرة» التي تعد أبرز مزارات التراث السعودي، يبرز اسم عائلة أبو ياسين في صناعة وبيع العقل من 200 عام، قبل أن ينتقل بتجارته إلى السعودية في سوق الديرة، ليعمل هو وابنه محمد على صناعة العقل على منوال الأجداد.

يرى أبو ياسين، أن «العِقال المُقصب» كان يأخذ وجوده منذ العهد العباسي، وكان مكوناً من خمس طبقات، وكان مزخرفاً باللون الأحمر، وتم التعديل عليه في عهد السلاطين، ليظهر لنا كما في وقتنا الحالي، ويؤكد أبو ياسين أن «الأشخاص الذين يقومون بتصنيع (العقال المقصب) قلة ومعروفون منذ زمن بعيد وليس اليوم».

أبو ياسين، الذي غالباً ما يعمد إغلاق محله بالعِقال، أشار إلى رواية عقل الجمال بواسطة العِقال قائلاً: «فيما يخص العقال الأسود المعروف في وقتنا الحالي، لم يتم استخدامه في عقل الرحال، ويبلغ عمره نحو 200 سنة». وأضاف أن العقِال الذي كان يعقل به الناقة في السابق كان يسمى «معصب» أو «عقال المقناص»، ويضيف أن هناك إقبالاً لا بأس به من قبل التجار على شراء «العِقال المُقصب»، مشيراً إلى أنه ما زال أشخاص في السعودية يشترون «العِقال المُقصب» للاستخدام اليومي.

إلى ذلك، جاء في موسوعة الثقافة التقليدية في السعودية أن «العقال المُقصب» في عهد الملك عبد العزيز يعد ملبساً للملوك والأمراء والشيوخ من كبار الجاه في السعودية ودول الخليج والدول العربية. إذ يتم إعداده من الصوف الألماني الأسود والخيط الذهبي من قبل تجار الشام والحجاز ليباع بسعر ثمين يبدأ من 15 ألف ريال.

بدورهم، أشار بعض المؤرخين إلى أن «العقال المُقصب» عُرف في العراق والشام، قبل أن يعرف بالسعودية، إلا أن شهرة «العِقال المُقصب» شاعت على مستوى العالم بعد أن لبسه الملك عبد العزيز.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة