حراك الجزائر يتحدى «حصار العاصمة»

حراك الجزائر يتحدى «حصار العاصمة»

حشود ضخمة هتفت وسط المدينة برحيل قائد الجيش
السبت - 22 محرم 1441 هـ - 21 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14907]
جانب من مظاهرات أمس في العاصمة الجزائرية (أ.ف.ب)
الجزائر: «الشرق الأوسط»
تظاهر آلاف الجزائريين وسط الجزائر العاصمة أمس، متحدين «الحصار» الذي أمر قائد الجيش الفريق أحمد قايد صالح بفرضه عليها بمصادرة السيارات التي تحاول الدخول إليها.

وبدأ وصول المحتجين بشكل تدريجي وتجمّع المئات قرب ساحة البريد المركزي، وبدأوا يهتفون «الشعب يريد إسقاط قايد صالح»، و«خذونا كلّنا إلى السجن، الشعب لن يتوقف». وبعد صلاة الجمعة اكتظت الشوارع عن آخرها كما هو الحال منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية في 22 فبراير (شباط) الماضي. وأقدمت القوى الأمنية قبل انطلاق المظاهرة على توقيف مواطنين قرب الساحة.

ويطالب المحتجون برحيل كل أركان النظام الحاكم الذين يعتبرونهم من مخلّفات عهد عبد العزيز بوتفليقة الذي حكم البلاد عشرين سنة قبل أن يستقيل في 2 أبريل (نيسان) الماضي تحت ضغط الحراك الشعبي والجيش ويرفضون الانتخابات المقررة في 12 ديسمبر المقبل.

وأعلن قائد الجيش، الرجل القوي في الدولة منذ رحيل بوتفليقة، مؤخراً أنّه أمر بمنع الحافلات والعربات التي تقلّ متظاهرين من خارج العاصمة من دخولها، و«توقيفها» و«حجزها وفرض غرامات مالية على أصحابها».

وكان رجال من الشرطة بالزي المدني يدقّقون في وثائق الهوية للعديد من المارة قرب البريد المركزي وتمّ توقيف البعض منهم واقتيادهم في شاحنات نحو وجهة مجهولة. وعند المدخل الجنوبي الغربي للعاصمة، كان في الإمكان رؤية قوات من الدرك توقف سيارات وافدين إلى العاصمة، فيما توقفت في المكان نحو عشر شاحنات من قوات مكافحة الشغب التابعة للدرك الوطني. ونقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شهادات عن اختناق مروري «يمتد إلى كيلومترات عدة» على مداخل العاصمة.

...المزيد
الجزائر أخبار الجزائر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة