«التحالف» يستهدف مواقع حوثية لتفخيخ زوارق مسيرة وألغام بحرية

«التحالف» يستهدف مواقع حوثية لتفخيخ زوارق مسيرة وألغام بحرية

أعلن عن عملية نوعية شمال الحديدة
السبت - 22 محرم 1441 هـ - 21 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14907]
الرياض ـ تعز : «الشرق الأوسط»
أعلنت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن تنفيذها فجر الجمعة عملية استهداف نوعية شمال محافظة الحديدة ضد أهداف معادية تتبع الميليشيا الحوثية الإرهابية تهدد الأمن الإقليمي والدولي؛ وذلك إلحاقاً للبيان الصادر من القيادة الخميس الماضي بشأن اعتراض وتدمير زورق مفخخ ومسير عن بعد وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس).

وأوضح العقيد الركن تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف أن الأهداف المدمرة شملت 4 مواقع لتجميع وتفخيخ الزوارق المسيّرة عن بعد وكذلك الألغام البحرية، حيث يتم استخدام هذه المواقع لتنفيذ الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية التي تهدد خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر.

وأضاف العقيد المالكي أن الميليشيا الحوثية الإرهابية تتخذ من محافظة الحديدة مكانا لإطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات من دون طيار والزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد، وكذلك نشر الألغام البحرية عشوائياً، في انتهاك صريح للقانون الدولي الإنساني وانتهاكٍ لنصوص اتفاق (استوكهولم) واتفاقية وقف إطلاق النار بالحديدة.

وأكد العقيد المالكي أن قيادة القوات المشتركة للتحالف لها الحق المشروع باتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة للتعامل مع هذه الأهداف العسكرية المشروعة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية مع استمرار دعمها للجهود السياسية كافة لتطبيق اتفاق استوكهولم وإنهاء الانقلاب.

وفي تصريح اعتبره خبراء مجرد مناورة حوثية أخرى، نقلت «رويترز» عن الميليشيات الحوثية قولها «إنها ستوقف استهداف الأراضي السعودية بالصواريخ والطائرات المسيرة وتنتظر إعلانا مماثلا ممن يستهدفون اليمن». وسبق للميليشيات أن أعلنت أكثر من مرة عما تسميه «مبادرات»، وهي خطوات ليست لها أي أساس سياسي ولا تتعامل معها الأطراف الإقليمية والدولية على محمل الجد، وكان آخرها المبادرة الاقتصادية التي أطلقها ابن عم زعيم الجماعة المدعومة من إيران محمد علي الحوثي، ولم يتم حتى تداولها في الأوساط السياسية.

يأتي ذلك في ظل التصعيد العسكري لميليشيات الانقلاب في الحديدة الساحلية، المطلّة على البحر الأحمر، من خلال الاستمرار في اتخاذها منصة لاستهداف المملكة، فضلاً عن خروقاتها للهدنة الأممية بقصف واستهداف مواقع القوات المشتركة من الجيش الوطني والأحياء السكنية في مدينة الحديدة وريفها الجنوبي حيس والتحيتا والدريهمي، مع شن هجمات ليلية على مواقع القوات المشتركة، وذلك بالتزامن مع إعلان تحالف دعم الشرعية، أول من أمس (الخميس)، تدمير 4 مواقع لتجميع وتفخيخ الزوارق المسيرة عن بعد والألغام البحرية.

وأفادت مصادر عسكرية يمنية بسقوط قتلى وجرحى بصفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية، الجمعة، بغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية. وأوضح المصدر أن «مقاتلات تحالف دعم الشرعية شنَّت عدد من الغارات في المدخل الشمالي لمدينة الحديدة، واستهدفت مواقع عسكرية وتجمعات لميليشيات الانقلاب، تشن غارات في المدخل الشمالي لمدينة الحديدة، بالتزامن مع استهداف مواقع مماثلة لميليشيات الانقلاب شرق المدينة، أبرزها بالقرب من مدينة الصالح، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بصفوف الانقلابيين».

في المقابل، كثفت الميليشيات الانقلابية، أمس (الجمعة)، من قصفها الهستيري والمكثف على «مواقع القوات المشتركة من الجيش الوطني في شرق مدينة الحديدة بمدفعية الهاون الثقيل من عيار 120 وبالأسلحة الثقيلة من عيار 23»، وفقاً لما انفرد به «مركز إعلام قوات ألوية العمالقة»، المرابطة في جبهة الساحل الغربي.

وذكر المركز أن «الخروقات والانتهاكات اليومية للميليشيات الحوثية للهدنة الأممية، تتواصل بقصف واستهداف مواقع القوات المشتركة شرق مديرية الدريهمي، بمختلف الأسلحة بما فيها بقذائف مدفعية هاون عيار 120 على المواقع التابعة للقوات المشتركة شرق المديرية، بالتزامن مع قيام ميليشيات الحوثي باستهداف مواقع القوات المشتركة في مديرية حيس بالأسلحة المتوسطة والقناصة في أوقات متفرقة منذ صباح الجمعة».

ولفت إلى أن «القوات المشتركة تصدَّت لهجوم ليلي شنته ميليشيات الحوثي على مواقعها شرق مدينة الحديدة، مساء الخميس، ضمن خروقاتها المتواصلة لوقف إطلاق النار، حيث شنت الهجوم على مواقع القوات والقصف بعدد من قذائف الهاون والأسلحة المتوسطة عيار 12.7 و14.5 بالإضافة إلى الأسلحة القناصة».

وأكدت «العمالقة» أن «هذه الخروقات والانتهاكات الحوثية اليومية للهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة تأتي في الوقت الذي تتجاهل الأمم المتحدة تجاه تلك الخروقات والانتهاكات المتواصلة».

وعلى الصعيد الميداني في بقية المحافظات، سقط عدد من ميليشيات الحوثي الانقلابية بين قتيل وجريح في معارك مع الجيش الوطني وغارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية المساندة للجيش الوطني في اليمن في جبهات وصعدة وحجة، شمال غربي صنعاء، وصرواح بمحافظة مأرب، شمال شرقي صنعاء، والبيضاء، وسط اليمن.

وأطاحت غارات لمقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن في محافظة حجة، المحاددة للسعودية. وأكد «مركز إعلام الجيش الوطني» في تغريدة له على «تويتر» وقوع «قتلى وجرحى في صفوف ميليشيا الحوثي الانقلابية بغارة لطيران تحالف دعم الشرعية استهدفت مركز عمليات تابعاً للميليشيات شرق جبل مشعر بمديرية مستبأ بمحافظة حجة».

وعلى السياق ذاته، أفادت مصادر عسكرية بشن مقاتلات تحالف دعم الشرعية غارات مركزة ومباشرة على مواقع وتجمعات الانقلابيين في مديريات باقم والضاهر بمحافظة صعدة، معقل ميليشيات الحوثي الانقلابية».

وقتل 3 انقلابيين، مساء الخميس، في جبهة صرواح غرب محافظة مأرب، الواقعة شرق صنعاء، عقب التصدي لمحاولة تسلل ميليشيات الحوثي الانقلابية إلى مواقع الجيش الوطني، بحسب ما أكده «مركز إعلام الجيش».

وفي البيضاء، سقط جرحى من المدنيين العُزّل، أول من أمس (الخميس)، في قصف حوثي استهدف تجمعات سكانية في قرية لجرجي بمديرية الزاهر آل حميقان، علاوة على خسائر في ممتلكات المواطنين، بحسب ما أكده مصدر في المقاومة الشعبية إذ قال إن «القصف الحوثي تزامن مع هجوم وقصف شنته ميليشيات الحوثي الانقلابية على مواقع الجيش والمقاومة الشعبية في جبهة الجبح بذات المديرية».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة