قصف حوثي حاد على الحديدة وإصابة مدنيين

قصف حوثي حاد على الحديدة وإصابة مدنيين

الدبيش: الأمم المتحدة لم تكترث بوثائق مذابح الانقلابيين
الخميس - 20 محرم 1441 هـ - 19 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14905]
السفينة الأممية التي تحتضن اجتماعات لجنة تنسيق إعادة الانتشار (إ.ب.أ)
جدة: أسماء الغابري - تعز: «الشرق الأوسط»
أصيب طفلان من أهالي مديرية حيس، جنوب محافظة الحديدة الساحلية، غرب اليمن، برصاص قناص حوثي استهدفهم بينما كانوا يستقلون دراجة نارية مع أسرتهم.
يأتي ذلك في ظل استمرار الميليشيات الحوثية، المدعومة من إيران، بخروقاتها المستمرة للهدنة الأممية من خلال القصف بالمدافع الثقيلة والمتوسطة ورصاص القناصين على مواقع القوات المشتركة من الجيش الوطني وعدد من التجمعات والمناطق السكنية، المحررة في مدينة الحديدة، وكذا المناطق السكنية الريفية في جنوب المحافظة حيس والدريهمي والتحيتا.
ونقل مركز إعلام قوات العمالقة، المرابطة في جبهة الساحل الغربي، عن مواطنة قولها إنها وأسرتها كانوا يستقلون دراجة نارية وتعرضوا، أول من أمس (الثلاثاء)، لإطلاق نار بينما كانوا في طريقهم إلى قرية الشُعينة من قبل مسلحي ميليشيات الحوثي، ما أدى لإصابة الطفل إدريس ثابت حميد قحطان، ويبلغ من العمر 4 سنوات، والطفلة عائشة أحمد حميد قحطان، وتبلغ من العمر 4 أشهر بشظايا رصاص الميليشيات.
وذكرت أنه «تم إسعاف الأطفال المصابين إلى المستشفى الميداني في مدينة حيس لتلقي الإسعافات الأولية»، وذلك في ظل تحويل «الميليشيات الحوثية حياة المواطنين في حيس إلى جحيم لا يُطاق نتيجة القصف والاستهداف اليومي العشوائي وأعمال القنص المباشر».
وتعرضت مواقع القوات اليمنية المشتركة، صباح أمس (الأربعاء)، في مديرية الدريهمي، جنوب محافظة الحديدة، للقصف والاستهداف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، حيث أقدمت ميليشيات الحوثي على قصف واستهداف مواقع القوات المشتركة بالمدفعية الثقيلة وبشكل عنيف.
وخلال الـ48 ساعة الماضية، تمكَّنت القوات المشتركة من الجيش الوطني من كسر هجوم عنيف شنته عليها ميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية حيس، جنوباً، بمختلف أنواع الأسلحة والقذائف، وذلك بعد أيام قليلة على ارتكاب الميليشيات الحوثية مجزرة بشعة في حيس، حيث قصفت بالمدفعية منازل المواطنين، وأدى القصف إلى مقتل طفلين وإصابة أربعة آخرين من أسرة واحدة.
وقال مصدر عسكري ميداني إن «جنوداً من القوات المشتركة تمكّنوا من التصدي وكسر الهجوم الحوثي، وكبدوا الميليشيات الانقلابية خسائر فادحة في العتاد والأرواح». وذكر أن «ميليشيات الحوثي الانقلابية جددت خروقاتها اليومية وانتهاكها للهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة حيث قصفت الميليشيات مواقع متفرقة تابعة للقوات المشتركة شرق مدينة الحديدة، واستخدمت عدداً من الأسلحة الثقيلة والقذائف المدفعية». ولفت إلى أن «الميليشيات قصفت مواقع القوات المشتركة المتمركزة في شارع 7 يوليو شرق المدينة، باستخدام مدفعية الهاون الثقيل من عيار 120. واستهدفت مواقع القوات بالأسلحة الثقيلة من مناطق تمركزها من عيار 23 وبالأسلحة المتوسطة من عيار 14.5 وسلاح 12.7 وبسلاح (البيكا)».
وأشار إلى «تعرض مواقع القوات المشترك، نهار الثلاثاء، في مديرية الدريهمي لقصف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، حيث أقدمت ميليشيات الحوثي الإرهابية على قصف واستهداف مواقع القوات المشتركة بالمدفعية الثقيلة وبشكل عنيف، ومن ثم عاودت بقصف مواقع القوات المشتركة جنوب المديرية، مساء أول من أمس (الثلاثاء)، بقذائف مدفعية «الهاون» و«الهاوزر»، واستهدفتها بالأسلحة المتوسطة وبالأسلحة القناصة.
إلى ذلك، اتهم تقرير حقوقي صادر عن الشبكة اليمنية للحقوق والحريات باللغات العربية والألمانية والفرنسية والإنجليزية، وبالتعاون مع 13 منظمة دولية، عن ارتكاب ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران 1039 انتهاكاً بحق المدنيين في المحافظات التي تسيطر عليها، خلال أسبوع من الفترة من 6 سبتمبر (أيلول) 2019، حتى 13 سبتمبر (أيلول) 2019. ومن بينهم تحويل 7 مدارس في الحديدة إلى معسكرات للتجنيد بصفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية.
وقال في بيان إن فريق الرصد والتوثيق سجل «43 حالة قتل: 6 نساء، و12 طفلاً، 4 حالات قتل بطلق ناري، و7 حالات قتل بانفجار مخزن أسلحة تابع للميليشيا في أحد الأحياء السكنية في محافظة الحديدة، و9 حالات إعدام ميداني، و3 حالات أعمال القنص، إضافة إلى 6 حالات قتل نتيجة انفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات بينهم 4 أطفال»، و«توزعت تلك الحالات على 6 محافظات يمنية؛ محافظة الحديدة 19 حالة قتل، محافظة إب 13 حالة قتل، تعز 4 حالات قتل، البيضاء 3 حالات، لحج حالتا قتل، الضالع حالتا قتل».
وذكر التقرير أن «الميليشيات ارتكبت ثلاث مجازر جماعية في قصف على المنازل ومقتل 13 مدنياً؛ مجزرتان منها في مديرية التحيتا وحيس بالحديدة، ومجزرة في مديرية صالة بمحافظة تعز أغلب ضحاياها من الأطفال، وحالة اغتيال واحدة». كما وثق الفريق «29 حالة إصابة؛ بينهم 11 طفلاً، و3 نساء، توزعت كالآتي: 7 حالات إصابة بسبب الألغام الأرضية، بينهم 6 من الأطفال، و10 حالات بسبب انفجار مخزون أسلحة تابع للميليشيات كانت قد خزنته في حي الزعفران بمحافظة الحديدة، إضافة إلى (6) حالات إصابة بسبب أعمال القنص».
وأكد التقرير الحقوقي توثيق «189 حالة اختطاف وإخفاء قسري طالت المدنيين، بينهم أطفال ومسنون في كلٍّ من الضالع وإب وصنعاء والحديدة. الضالع 148 حالة اختطاف بينهم أطفال ومسنون، محافظة إب 2 حالة، الحديدة 16 حالة، صنعاء 5 حالات، و77 حالة مداهمة وتفتيش لمنازل المواطنين، بينها خمس حالات إحراق لمنازل المدنيين توزعت على 5 محافظات يمنية؛ الضالع والحديدة وصنعاء وإب وحجة، ونهب ميليشيات الحوثي 5 مركبات خاصة للمواطنين في محافظة إب».
ورصد الفريق الميداني «39 حالة تضرر للأعيان المدنية في محافظة الحديدة والضالع وتعز حيث تكثف الميليشيات الحوثية قصفها المستمر على الأحياء الآهلة بالسكان المدنيين، نتج عن القصف المكثف التضرر الكلّي لـ26 منزلاً وتضرر 13 منزلاً جزئياً».
واتهم التقرير الحقوقي بارتكاب ميليشيات الحوثي «25 حالة انتهاكات طالت القطاع الصحي والأطباء في محافظة إب، حيث قامت الميليشيات الحوثية بحملة مداهمة لـ18 صيدلية خاصة، كما خطفت الميليشيات الحوثية 7 أطباء وسط مدينة إب ونقلهم إلى مكان مجهول»، إضافة إلى «12 حالة اعتداء جسدي بالضرب على المواطنين، بينهم خطيب وإمام مسجد أثناء صلاة الجمعة في صنعاء».
وقالت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات إنه تم رصد «قيام الميليشيات الحوثية بإغلاق 7 مدارس تعليمية في محافظة الحديدة، وتحويلها إلى معسكرات للتجنيد، كما رصد الفريق تجنيد أكثر من 150 طفلاً خلال أسبوع واحد في محافظة إب والحديدة وذمار»، و«قامت ميليشيات الحوثي مؤخراً باستبدال «قسم الولاية» بالنشيد الوطني في طابور الصباح بأكثر من 7000 مدرسة». كما سجل التقرير استمرار الميليشيات الحوثية بفرض إتاوة مالية على التجار إجبارياً، تحت ما يُسمى بـ«المجهود الحربي»، في أغلب المحافظات اليمنية التي تسيطر عليها في الوقت الذي يعاني فيه الباعة من تدهور مالي ومعيشي على جميع المستويات.
من جانب آخر, أكد وضاح الدبيش، المتحدث باسم «عمليات تحرير الساحل الغربي»، لـ«الشرق الأوسط» أن «اجتماع السفينة» الذي عقد يوم 9 سبتمبر (أيلول) الحالي، «لم يسفر سوى عن تسجيل المراقبين الدوليين الخروقات وتدوينها فقط لا غير، بعجز وصمت أمام كل الانتهاكات والتصعيدات التي تقوم بها ميليشيا الحوثي، ورغم إرسال القوات اليمنية المشتركة رسائل موثقة بالصوت والصورة للمذابح التي قامت بها الميليشيا، فإن الأمم المتحدة لم تكترث بكل هذه الرسائل».
وبين أن «الميليشيا لا تكترث ولم تلتزم بكل اتفاقياتها مع الأمم المتحدة، وما زالت مستمرة في حفر الخنادق ووضع المتاريس وتحشيد المقاتلين، وقتل المواطنين ونهب ممتلكاتهم واستهدافهم وقصف المنازل»، مشيراً إلى أن كل ما ذكره التقرير الحقوقي فيما يخص الحديدة حدث في الفترة التي تم فيها اجتماع اللجنة وتفعيل دور المراقبين الدوليين في «السفينة» لرصد الانتهاكات، «وهي الفترة نفسها التي زاد فيها تصعيد الميليشيا الحوثية في تحدٍّ واضح لكل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة