السعودية تعلن رسمياً عودة الإمدادات النفطية للأسواق العالمية

السعودية تعلن رسمياً عودة الإمدادات النفطية للأسواق العالمية

وزير الطاقة يؤكد استيفاء «أرامكو» كامل التزاماتها خلال سبتمبر من المخزون الاستراتيجي
الأربعاء - 19 محرم 1441 هـ - 18 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14904]
الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي وياسر الرميان رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو وأمين الناصر الرئيس التنفيذي للشركة خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في جدة (تصوير: عدنان مهدلي)
جدة: سعيد الأبيض
أعلن وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، أمس، عن عودة الإمدادات النفطية للأسواق العالمية إلى ما كانت عليه قبل الساعة الثالثة صباحاً، عندما وقع الهجوم الإرهابي في بقيق وخريص يوم السبت الماضي.

وقال الأمير عبد العزيز بن سلمان، خلال مؤتمر صحافي عقد في جدة: «إنه بتوفيق من الله، ثم بقدرات (أرامكو) وجهود العاملين فيها ‏وبيئة العمل، تم خلال اليومين الماضيين احتواء الأضرار، واستعادة أكثر من ‫نصف‬ الإنتاج الذي تعطل ‏جراء هذا الهجوم الإرهابي، ولذلك سوف تفي الشركة بالالتزامات كافة مع عملائها خلال هذا الشهر الحالي، من خلال السحب من المخزون من الزيت الخام».

وأضاف: «ستعود قدرة المملكة الإنتاجية إلى 11 مليون برميل يومياً بنهاية شهر سبتمبر (أيلول)، ‏وإلى 12 مليوناً بنهاية شهر نوفمبر (تشرين الثاني)»، مفيداً بأن إنتاج الغاز الجاف ‏وسوائل الغاز سيعود تدريجياً ليصل إلى مستوياته قبل العدوان بنهاية الشهر الحالي.

وأوضح وزير الطاقة أنه نتج عن الهجوم انقطاع نحو 5.7 مليون برميل من إنتاج الزيت الخام، منها 4.5 مليون برميل معامل بقيق، حيث تتم معالجة الإنتاج في عدة حقول، كما تعطل إنتاج نحو مليوني قدم مكعبة من الغاز المصاحب، ونحو 1300 مليار قدم من الغاز الجاف، و500 مليون قدم مكعبة من غاز الإيثان، ونحو نصف مليون برميل من سوائل الغاز، علماً بأن الانقطاع يعادل 6 في المائة من الإنتاج العالمي.

وقال الأمير عبد العزيز إن صادرات السعودية من النفط لشهر سبتمبر (أيلول) والأشهر المقبلة لن تتأثر جراء الهجمات التخريبية، الأمر الذي يعني أن إيرادات المملكة من النفط ستكون في مستوياتها الطبيعية دون نقص، موضحاً أن إيرادات الميزانية العامة للدولة من النفط لن تتأثر بالعمل التخريبي الذي طال معامل بقيق وخريص.

وأضاف، في المؤتمر الصحافي، أن الإمدادات البترولية عادت لما كانت عليه قبل الهجوم الإرهابي على معملي «أرامكو»، موضحاً أن شركة «أرامكو» ستفي بكامل التزاماتها لعملائها خلال هذا الشهر، من خلال السحب من مخزوناتها. وأكد أنه ستتم العودة إلى كامل الطاقة الإنتاجية للنفط بحلول نهاية هذا الشهر، كما أن صادرات المملكة لشهر سبتمبر (أيلول) لن تنخفض، وهو ما يعني أن دخل المملكة لهذا الشهر والذي يليه لن يتأثر.

وأشار الأمير عبد العزيز إلى أن المخزون الاستراتيجي كان عنصراً فعالاً في هذه الفترة، وأن «أرامكو» لديها طاقة تخزينية كبيرة، وهي لتغطية مختلف جوانب عمليات الشركة، لافتاً إلى أن وزارته تعمل مع وزارة الصناعة ومسؤولي البتروكيماويات لعودة اللقيم تدريجياً، والأولوية للشركات الأكثر تأثراً، حتى لا تتأثر بشكل أكبر من هذا الهجوم، فيما ستستغل «أرامكو» قدرتها الإنتاجية القصوى والفائضة لتعويض المخزون الذي تم استخدامه.

وقال وزير الطاقة السعودي إن بلاده أكدت للعالم أنها قادرة على حماية أراضيها، موضحاً أن السعودية أعلنت أن هناك فريقاً دولياً سيحضر بمساندة الأمم المتحدة، غرضه التحقيق في مصدر الأعمال التخريبية، والحكومة جادة في متابعة هذا العمل للتأكد من المسؤول عن هذه الأعمال التخريبية المشينة.

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة شركة «أرامكو» السعودية، ياسر الرميان، إن الهجوم الإرهابي على معملي شركة «أرامكو» ليلة السبت الماضي لن يعطل أو يؤخر عملية طرحها للاكتتاب العام، مؤكداً أن طرح «أرامكو» سيتم خلال أي وقت في الاثني عشر شهراً المقبلة، موضحاً أن الشركة لديها الإمكانيات الكاملة، والقدرة على استعادة طاقتها بشكل سريع، مشدداً على أن طرح أرامكو «مستمر كما هو»، رغم هجمات مطلع الأسبوع على منشأتي نفط للشركة. وقال إن الطرح الأولي سيتوقف على أوضاع السوق.

إلى ذلك، قال أمين الناصر، الرئيس التنفيذي لشركة «أرامكو»، خلال المؤتمر الصحافي أمس، إن إنتاج بقيق الحالي يبلغ مليوني برميل في هذا اليوم، وسيرتفع إلى مستوياته قبل الهجوم بشكل كامل بحلول نهاية الشهر، موضحاً أن عمليات إخماد الحريق في المعملين استغرقت قرابة 7 ساعات، مشيراً إلى القيام بإصلاحات كبيرة في الحقلين، واستعادة قدرتهما وطاقتهما الكاملة.

وأكد الناصر: «بينت الاستجابة السريعة قدرة الشركة على الصمود والتحمل خلال مواجهة تلك الهجمات الإرهابية عن جاهزيتنا للتعامل مع التهديدات التي تهدف إلى تعطيل إمدادات الطاقة التي توفرها (أرامكو) السعودية للعالم»، مشيداً بما قامت به فرق الاستجابة للطوارئ، ومنها الإطفائيون وفرق التشغيل والأمن الصناعي والإدارات المساندة، بالتعاون مع الجهات الحكومية، في إخماد 13 حريقاً نشبت في مواقع متعددة.

وأبان أنه جرى استئناف الإنتاج في معمل خريص بواقع 320 ألف برميل بعد 24 ساعة من الهجوم، مشيراً إلى أنه «لم يحدث تأخير أو إلغاء تسليم أي شحنة إلى العملاء العالميين بسبب تلك الهجمات، ولن يحدث ذلك، بإذن الله».
السعودية أرامكو صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة