لا مكان آمناً في الأرض... الشعاب المرجانية النائية تدفع ثمن التغير المناخي

لا مكان آمناً في الأرض... الشعاب المرجانية النائية تدفع ثمن التغير المناخي

فريق مشترك من باحثي «كاوست» وسفينة الأبحاث الفرنسية «تارا» يكشف عن آثاره الضارة
الأربعاء - 19 محرم 1441 هـ - 18 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14904]
الشعاب المرجانية المتدهورة في ساموا (يساراً) البعيدة عن المراكز الحضرية الكبيرة تتأثر بتغير المناخ
جدة: «الشرق الأوسط»
قد يصاب روبرت لويس بلفور ستيفنسون الشاعر والكاتب الأسكوتلندي، ذائع الصيت والمتخصص في أدب الرحلات، الذي عاش في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، بالصدمة والإحباط، إذا كان حاضراً اليوم ليرى الحالة السيئة التي تعيشها الشعاب المرجانية في جزر ساموا الساحرة والنائية في جنوب غربي المحيط الهادي، التي كانت موطناً له في أخريات عمره. هذا الحالة أصابت العلماء بالدهشة وبالصدمة ودقت ناقوس الخطر للآثار السلبية لتغير المناخ.

- تدهور الشعاب المرجانية

القلق العالمي من تدهور الشعاب المرجانية، دفع بعض علماء البحار من «جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية» (كاوست) للانضمام إلى زملاء لهم على متن سفينة الأبحاث الدولية «تارا» (Tara) لدراسة آثار التغير المناخي على الشعاب المرجانية المحيطة بجزيرة أوبولو، إحدى الجزر الرئيسية لدولة ساموا التي تقع بين جزر هاواي ونيوزيلندا جنوب المحيط الهادي، ويبلغ طولها 74 كيلومتراً، وعرضها 24 كيلومتراً، وتزخر بطبيعة خلابة من مسطحات مائية وشلالات وصخور بركانية وشواطئ ذهبية وبغنى حياتها البحرية.

ويعتمد سكان الجزيرة، البالغ عددهم نحو 135 ألف مواطن سامووي، إلى حد كبير، على سلامة الشعاب المرجانية لكسب عيشهم، ولكن حالة هذه الشعاب في المناطق النائية من العالم لا يتم توثيقها على نحو جيد.

وتقول الباحثة في البيولوجيا الجزيئية مارين زيجلر، إن استكشاف الشعاب المرجانية في المناطق النائية يمكن أن يتيح معرفة التأثيرات العالمية والمحلية على تلك الأنظمة البيئية.

كانت زيجلر من كبار العلماء في رحلة السفينة «تارا» في المحيط الهادي في نهاية عام 2016، حين مسح الباحثون 124 موقعاً على امتداد 83 كيلومتراً من الشعاب المرجانية الساحلية في جزيرة أوبولو. وتهتم مارين زيجلر التي عملت باحثة في مرحلة ما بعد الدكتوراه في مختبر الأستاذ المساعد كريستيان فولسترا في «كاوست»، وقد انتقلت الآن إلى العمل في جامعة «يوستوس ليبج جيسن» في ألمانيا رئيسة مجموعة بحثية، حول كيفية تأثير التغيرات البيئية على التوازن في البيئة التكافلية للشعب المرجانية، وتجمع بين الأدوات الفسيولوجية والجينومية لفهم التفاعلات بين المضيف والكائنات المتكافلة.

- احترار عالمي

وحسب زيجلر، فإن هذا يعني أن تغيّر المناخ، خصوصاً الاحترار العالمي، يؤثر غالباً على الشعاب المرجانية في كل مكان على سطح كوكبنا حالياً، بما في ذلك دول الجزر الصغيرة في المحيط الهادي التي تُسهم بجزء صغير جداً من الانبعاثات العالمية للغازات الدفيئة.

وجدَ العلماء أيضاً أن اثنين من أنواع الأسماك المرجانية المعروفة التي تعيش في المنطقة كانت أقل بنسبة 10 في المائة قبالة سواحل أوبولو مقارنة بالجزر المجاورة. كما وجدوا أن الأسماك كانت تسبح في مجموعات صغيرة من خمس أسماك فقط، رغم أن هذه الأسماك عادة ما توجد في مجموعات أكبر مكونة من 20 إلى 60 سمكة قبالة سواحل جزر أخرى من جزر المحيط الهادي. وتشير هذه الملاحظات إلى أن بيئة الأسماك الطبيعية قد تدهورت، وأن الصيد الجائر يؤثر على النظام البيئي الساحلي حول جزيرة أوبولو.

وتوضح زيجلر: «بما أن الشعاب المرجانية في جميع أنحاء الجزيرة تأثرت، فمن المرجَّح أن العوامل العالمية، مثل العواصف والاحترار العالمي، التي تتسبب في ابيضاض الشعاب المرجانية، وموتها، تؤثر على الشعاب المرجانية حول الجزيرة».
السعودية تغير المناخ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة