مناطق أثرية بالقاهرة تستعد لاستقبال مهرجان «سماع الدولي للإنشاد»

مناطق أثرية بالقاهرة تستعد لاستقبال مهرجان «سماع الدولي للإنشاد»

بمشاركة 24 دولة واحتفاء خاص بقارة أفريقيا
الثلاثاء - 18 محرم 1441 هـ - 17 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14903]
حفل سابق بمهرجان سماع الدولي للإنشاد
القاهرة: عبد الفتاح فرج
تستعد المناطق الأثرية بالقاهرة الفاطمية لاستقبال جمهور حفلات مهرجان «سماع الدولي للإنشاد والموسيقى الروحية»، والذي يحظى بإقبال لافت من الجمهور المصري. وأعلن الفنان انتصار عبد الفتاح، مؤسس مهرجان «سماع»، مشاركة 24 دولة في الدورة الـ12 من المهرجان الذي سيقام خلال الفترة من 21 حتى 27 سبتمبر (أيلول) الجاري.
وتشارك في الدورة المقبلة فرق متنوعة من (مصر، وإثيوبيا، وإندونيسيا، والأردن، والجزائر، والسودان، والمغرب، وباكستان، ورومانيا، وفرنسا، واليونان، وإسبانيا، وليبيا، والبوسنة والهرسك، وبنغلاديش، والكونغو برازافيل، وتونس، وسريلانكا، ونيجيريا، والكونغو كينشاسا، وماليزيا، ومالي، وتنزانيا، وبروناي)، بالإضافة إلى مشاركة مميزة لفرق سوريا المقيمة في مصر.
وقال عبد الفتاح، خلال المؤتمر الصحافي الذي عُقد بالمجلس الأعلى للثقافة مساء أول من أمس، إن «قارة أفريقيا تحل هذا العام ضيف شرف للمهرجان، بمناسبة رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي خلال العام الحالي»، مشيراً إلى أن العروض ستقام على مسرح «بئر يوسف» في قلعة صلاح الدين، ومسرح الميدان في ساحة الهناجر، وشارع المعز، ومجمع الأديان، وحديقة الحرية.
ويهدف المهرجان إلى التعرف على فنون وثقافات الشعوب المختلفة لفن السماع والتراث الديني بأشكاله المختلفة في العالم أجمع، لتأكيد جوهر الأديان والمحبة والتسامح والسلام والتواصل الإنساني بين شعوب العالم.
أما الحدث الأبرز وهو «الكرنفال» السنوي الذي تجوب فيه جميع الفرق المشاركة بالمهرجان شارع المعز وتتفاعل مباشرةً مع الجمهور فسيكون يوم الأحد 22 سبتمبر. كما اُختير وزير الثقافة المصري الأسبق فاروق حسني «شخصية المهرجان» هذا العام، تقديراً لما قدمه للثقافة المصرية بصفة عامة وللمهرجان بصفة خاصة من دعم واهتمام على مدى سنوات.
وقال عبد الفتاح: «فاروق حسني له أيادٍ بيضاء على الثقافة المصرية باعتباره صاحب أطول فترة بقاء على مقعد الوزارة ووضع العديد من الخطط والاستراتيجيات التي لا نزال نعمل بها إلى اليوم». موضحاً أن «الفنان فاروق حسني أسهم في تأسيس هذا المهرجان ورعاه لسنوات، لذلك نحن نكرمه لنردّ له الجميل». كما يكرم المهرجان هذا العام مجموعة من الشخصيات المصرية منها المفكر الراحل مصطفى محمود، والشيخ محمود علي البنا والقديسة فيرينا.
وتتميز عروض المهرجان بإقامتها في أماكن تراثية وأثرية تجتذب أعداداً كبيرة من الزوار بشكل عام، وفي الحفلات الغنائية والموسيقية بشكل خاص، ويُقبل على العروض آلاف الشباب سنوياً وسط تفاعل لافت مع الفرق الفلكلورية المشاركة خصوصاً في شارع المعز لدين الله الفاطمي وسط القاهرة.
يشار إلى أن المهرجان كرّم في دورته الماضية مجموعة من الفنانين، وتمت إضافة أماكن جديدة للمرة الأولى على غرار: ميدان روكسي بمصر الجديدة، وممر بهلر بالقاهرة الخديوية، ومجمع الأديان، وشاركت فيها فرق من 14 دولة هي: «مصر، والهند، واليونان، والصين، ونيجيريا، واليمن، والمغرب، والجزائر، وتونس، وباكستان، وإثيوبيا، وإندونيسيا، والسودان، وسيرلانكا، والأردن والكونغو برازافيل».
وقال عبد الفتاح لـ«الشرق الأوسط»: «إن كل دورة تشهد إضافة أحداث وفعاليات وعروض جديدة». مشيراً إلى أن اختيار الفرق المشاركة بالمهرجان يرجع إلى التعاون مع وزارات الثقافة التابعة للدول المشاركة. وأوضح أن إدارة المهرجان تحرص على تنوع العروض المقدمة بكل ليالي المهرجان لاجتذاب الجمهور المصري العاشق للموسيقى والغناء والإنشاد، متوقعاً إقبال أعداد كبيرة من الجمهور في الدورة المقبلة.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة