«بقيق» قلب صناعة النفط في العالم... قهرت الإرهاب مرتين

«بقيق» قلب صناعة النفط في العالم... قهرت الإرهاب مرتين

عادت الحياة إلى طبيعتها بعد حادث الاعتداء بيوم واحد
الأحد - 16 محرم 1441 هـ - 15 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14901]
منشأة نفطية تابعة لـ«أرامكو» (أرشيف - إ.ب.أ)
بقيق: عبيد السهيمي وعلي القطّان
بعد يوم واحد على حادث استهداف أكبر معمل للنفط في العالم، عادت الحياة إلى طبيعتها في مدينة بقيق، شرق السعودية؛ حيث بدأ سكان المدينة الصغيرة في ممارسة حياتهم الطبيعية بشكل عادي، بعد السيطرة على الحريق في المعمل بسبب هجوم إرهابي استخدمت فيه طائرات مسيرة (درونز).

واستطاعت المدينة، التي تعتبر القلب النابض لصناعة الطاقة السعودية، ومزوّدها الأهم للعالم أقوى، أن تتجاوز لأكثر من مرة محاولات إرهابية لضربها، ففي 24 فبراير (شباط) 2006 استهدفت خلية إرهابية معامل بقيق لتكرير النفط، بعد أن حاول الانتحاريون اقتحام المعامل وتفجير سيارتين كانوا يستقلّونهما، قبل أن تتمكن حراسات المعامل من قتلهم، وتحييد الخطر، وآنذاك أدت الحادثة إلى استشهاد رجلي أمن.

ويوم أول من أمس، هاجم الإرهابيون قلب صناعة الطاقة في العالم، بعدد من الطائرات المسيّرة، ما أسفر عن حرائق في معملين تابعين لشركة «أرامكو».

وفي جولة لـ«الشرق الأوسط» في المحافظة، لاحظت عودة الحياة إلى طبيعتها حيث بدأت المدينة يوماً جديداً وفتحت المحال التجارية في الوقت المعتاد.

ويشير محمد العماري، وهو من سكان مدينة بقيق: «خرجت من منزلي على صوت انفجار ضخم، ووجدت الجيران وكل السكان يركبون سياراتهم ويبتعدون، أخذت عائلتي وخرجت معهم إلى موقع التجمع بالقرب من طريق الدمام الرياض» بعد عدة ساعات عدنا إلى المدينة، وعادت الحياة إلى طبيعتها، فلم يشكل الحادث أي خطر على السكان، وتم احتواؤه في خلال فترة وجيزة.

محمد دوخي، وهو تاجر مجوهرات، يسكن على بعد كيلومترات قليلة من معامل «أرامكو» قال إنه فتح محله كالمعتاد، وكانت حركة التجارة طبيعية حيث إنه لم يفكر في مغادرة المدينة، رغم انتشار الفيديوهات والمقاطع في مواقع التواصل الاجتماعي التي صورت الوضع وكأنه وصل إلى حد الكارثة، مشيراً إلى أنه سمع أصوات بعض الانفجارات قبل أذان الفجر من مقر سكنه القريب من متجره، إلا أنه اكتفى بمشاهدة ما حدث من خلال نافذة سكنه.

فيما بيّن عبد الرحمن الدوسري أنه لم يفكر في مغادرة المحافظة بعد الحادث، بل اكتفى بالوجود أمام منزله ومتابعة تتالي الأحداث، واصفاً ما حدث بأنه محاولة «لزعزعة» الأمن لم تحقق أياً من أهدافها.

كانت عائلات المقيمين العاملين في المدينة، تترقب أخبار الحادث الإرهابي؛ حيث تجمع العشرات في موقع للتجمع في حالات الطوارئ، خارج بقيق بنحو 15 كيلومتراً.

وقال محمد أفتاب (هندي الجنسية) ويعمل لدى إحدى الشركات المتعاقدة مع «أرامكو»: «استيقظت على صوت دوي انفجار ضخم، وخرجت إلى الشارع، ووجدت آخرين يغادرون المواقع القريبة من المكان بسياراتها... فأخذت زوجتي وأطفالي وخرجت بعيداً عن الموقع». يضيف: «كانت أعداد الناس الذين ابتعدوا عن موقع الحادث كبيرة، وكانت السيارات منتشرة، حتى على جانبي الطريق العام».

قريباً من أفتاب، وقف «ماثيو» وزوجته «ميرسي» وولداهما، يقول «ماثيو»: «استيقظت على دوي الانفجار، شعرت أنا وعائلتي بالرعب، وأخذتهم وخرجت فوراً».

بينما تقول زوجته ميرسي: «شعرنا بالرعب، أنا والأولاد». تعمل مريسي في إحدى المؤسسات الصحية، كانت عيناها تفيض بالدمع عند سؤالها عن مشاعرها عندما استيقظت على صوت الانفجار.
السعودية أرامكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة