تركيا تدرس تحضيرات المنطقة الآمنة وتدعم نقاط المراقبة في إدلب

تركيا تدرس تحضيرات المنطقة الآمنة وتدعم نقاط المراقبة في إدلب

الجمعة - 14 محرم 1441 هـ - 13 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14899]
عربة عسكرية تركية قرب قرية معار حطاط بريف إدلب أمس (أ.ف.ب)
أنقرة: سعيد عبد الرازق
عقد في أنقرة، أمس (الخميس)، اجتماع تنسيقي لبحث الإعداد لإقامة المنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا، في الوقت الذي دفعت فيه تركيا بمزيد من التعزيزات والآليات والأسلحة إلى إدلب لدعم نقاط مراقبتها العسكرية المنتشرة في منطقة خفض التصعيد هناك.
ترأس الاجتماع نائب الرئيس التركي فؤاد أوكطاي، وحضره مساعدو الوزراء، المعنيون بالملف السوري، ومسؤولون من رئاسة الجمهورية وجهاز المخابرات وإدارة الكوارث والطوارئ والهلال الأحمر ورئاسة الشؤون الدينية التركية.
وبحث الاجتماع التحضيرات الخاصة بالمنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها في شمال شرقي سوريا، فضلاً عن فعاليات الوزارات والمؤسسات المعنية في مناطق عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون الواقعتين تحت سيطرة الجيش التركي والفصائل الموالية له في شمال سوريا.
وعرض مسؤولو الوزارات والمؤسسات المختلفة، المشاركون في الاجتماع، الأنشطة التي قاموا بها في المنطقة، وتم تقييم التحضيرات الجارية والتدابير المزمع اتخاذها. وتم التأكيد خلال الاجتماع على ضرورة تحمل الاتحاد الأوروبي والمؤسسات الدولية الأخرى تكلفة الأعمال المزمع تنفيذها في المنطقة الآمنة.
وأبدت تركيا في الأيام الأخيرة عدم رضاها عن موقف الولايات المتحدة من اتفاق المنطقة الآمنة في شمال شرقي سوريا، واتهمتها بالمماطلة، وأكدت أن لديها خططها الخاصة التي ستنفذها حال عدم التزام واشنطن بالاتفاق.
في الوقت ذاته، نفذت القوات التركية والأميركية، أمس، الطلعة الجوية المشتركة الرابعة بالمروحيات في أجواء شمال سوريا، في إطار المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة. وعادت مروحيتان تركيتان إلى المنطقة التي أقلعتا منها في أكتشا قلعة، في ولاية شانلي أورفا، جنوب البلاد، في حين بقيت المروحيتان الأميركيتان في الأراضي السورية. واستغرقت الطلعة الجوية المشتركة للمروحيات في الأجواء السورية نحو الساعة.
ونفذ الجيش التركي والقوات الأميركية في وقت سابق 3 طلعات مشتركة بالمروحيات، ودورية عسكرية برية واحدة، في إطار الجهود لإنشاء المنطقة الآمنة، التي لم تتضح بعد معالمها أو أبعادها، والتي لا تزال تحيط الخلافات بين أنقرة وواشنطن بشأنها، ولا سيما ما يتعلق بعمق المنطقة وبقاء عناصر وحدات حماية الشعب الكردية فيها.
وفي 7 أغسطس (آب) الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء «مركز عمليات مشتركة» في أكتشا قلعة، لتنسيق إنشاء وإدارة المنطقة الآمنة.
من ناحية أخرى، أرسل الجيش التركي تعزيزات عسكرية ضخمة إلى نقاط المراقبة الموجودة بمنطقة «خفض التصعيد» في إدلب شمال غربي سوريا.
وقالت مصادر عسكرية تركية إن التعزيزات العسكرية تضم كثيراً من المدرعات وناقلات الجنود وآليات بناء.
ويمتلك الجيش التركي 12 نقطة مراقبة عسكرية أقيمت في إطار اتفاق منطقة «خفض التصعيد» في إدلب.
ومنذ 26 أبريل (نيسان) الماضي، يشنّ النظام وحلفاؤه حملة قصف عنيفة على منطقة «خفض التصعيد» شمالي سوريا، التي تم تحديدها بموجب مباحثات آستانة، بالتزامن مع عملية برية، وتعرض بعض نقاط المراقبة التركية لهجمات من جانب قوات النظام المدعومة من روسيا.
تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة