هل يتنازع أبناء ألان ديلون على تركته مثل ورثة جوني هاليداي؟

هل يتنازع أبناء ألان ديلون على تركته مثل ورثة جوني هاليداي؟

نجم السينما الفرنسية ما زال حياً يتعافى من جلطة في الدماغ
الثلاثاء - 11 محرم 1441 هـ - 10 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14896]
ألان ديلون وابنته
باريس: «الشرق الأوسط»
من عيادة خاصة في سويسرا، تسربت صورة للممثل ألان ديلون يبدو فيها مبتسماً وفي حالة صحية لا تنذر بالخطر؛ بل إن ابنته ناتاشا نقلت عن والدها أنه يتطلع لمشروع فني جديد. مع هذا أشار برنامج تلفزيوني تبثه قناة «C8» إلى تجاذبات تجري حالياً بين أبناء النجم الفرنسي حول الأحقية في تركته.

ويعيد هذا الموضوع إلى الأذهان تفاصيل النزاع الذي انفجر بين أبناء المغني جوني هاليداي عقب وفاته 2017، وما زال منظوراً أمام المحاكم الفرنسية.

في البرنامج التلفزيوني، كشف الإعلامي برنار مونتيه، المقرب من أسرة ديلون، عن وجود برود قائم منذ أسابيع بين الأبناء الثلاثة للممثل، حول حصصهم من إرثه في حال رحيله. وهناك خشية من أن يكون قد كتب وصية لصالح طرف دون طرف، كما فعل جوني؛ لكنه أضاف ما معناه أن الأمور ما زالت تحت السيطرة. هذا مع العلم بأن ديلون كان يتخوف من هذه النتيجة، وقال في مقابلة مع مجلة «غالا» نشرت في الربيع الماضي: «اتخذت إجراءات تتعلق بالتركة، ولا أريد لأبنائي أن يتعاركوا من بعدي مثل أبناء جوني».

ومن المعروف أن الممثل الوسيم ارتبط بعدة علاقات عاطفية خلال 83 عاماً من حياته، أبرزها مع الممثلتين الراحلتين ميراي دارك ورومي شنايدر. ورسمياً فإن لديلون ثلاثة أبناء، أولهم أنطوني المولود من زوجته الأولى الممثلة ناتالي ديلون، وأنوشكا وفابيان المولودان من شريكة حياته عارضة الأزياء الهولندية روزالي فان بريمن. وهناك ابن رابع غير شرعي ولم يعترف به، هو كريستيان آرون بولوني، الشهير بـ«آري». وبحسب مزاعم هذا الأخير فإنه الولد البكر لديلون، وهو ثمرة علاقة عاطفية أقامها أبوه مع المغنية الألمانية نيكو في ستينات القرن الماضي. ورغم محاولات آري طيلة العقود الماضية إثبات انتمائه للنجم الشهير، فإن ديلون رفض الاعتراف به. لكن والدة الممثل تولت رعاية الطفل وتربيته بعد أن تبناه زوجها.

ولعل سبب الجفاء هو ما أورده ديلون في المقابلة من أنه كلّف ابنته أنوشكا، البالغة من العمر 28 عاماً، الإشراف على تنفيذ وصيته. وقال: «إنها وحدها، دون غيرها، من يحوز حبي وثقتي، وهي تعرف كيف تتصرف». ومن المعروف أن أنوشكا هي الأقرب إلى قلب أبيها، وبينهما تواطؤ كبير. وهي قد شاركته التمثيل على خشبة المسرح، وكانت حاضرة إلى جواره لدى تكريمه في مهرجان كان السينمائي، ونيله سعفة الشرف الذهبية، في غياب ولديه الآخرين.

وسبق لابنه فابيان، شقيق أنوشكا، أن صرح بأنه يلتقي والده في الأعياد والمناسبات وليس بينهما اتصالات مستمرة، ولا يتحدثان كثيراً. وفي عام 2016 أصدر فابيان ديلون رواية خيالية بعنوان «من نسل الآلهة»، تتناول العلاقة المتوترة بين أب شهير وابنه. وكما كان متوقعاً، أثارت الرواية غضب النجم، وزادت من ابتعاده عن ابنه الذي سعى للعمل في التمثيل أيضاً.

ويبدو أن إيثار ديلون لأنوشكا من دون بقية إخوتها يثير حساسية الابن الرابع آري. ففي البرنامج ذاته أكدت ماري سوبرييه ديلون، ابنة شقيق الممثل، أن الابن غير المعترف به تقدم مؤخراً بدعوى قضائية ضد أبيه المفترض، بهدف الحصول على نصيبه عند الوفاة. وانتهزت المتحدثة فرصة ظهورها التلفزيوني، ووجهت نداء عبر الشاشة إلى المدعي لكي يسحب دعواه. وقالت إن هناك امرأة متسلطة تقف وراء هذا النزاع، وآري يأتمر بأمرها.

يبلغ آري من العمر حالياً 56 عاماً. وله ولد وبنت. وقد عانى طويلاً من الإدمان على المخدرات الثقيلة، ونشر في عام 2001 كتاباً عن علاقته بوالده المفترض، عنوانه: «الحب لا ينسى مطلقاً». أما أنطوني، أكبر الأبناء الشرعيين، فظلت علاقته بوالده تتخبط بين مد وجزر. وهو يشبه أباه إلى حد كبير؛ لكن خلافاً قام بينهما حين استخدم الابن الحرفين الأولين من اسمه في أزياء قام بتصميمها. وبما أن الاثنين يشتركان في الحرفين فقد اعتبر ألان أن أنطوني يستغل شهرته ويسحب منه اسمه.
فرنسا فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة