عميدة إعلام القاهرة لـ «الشرق الأوسط»: حمّلنا مواقع التواصل الاجتماعي وظائف أكبر منها

عميدة إعلام القاهرة لـ «الشرق الأوسط»: حمّلنا مواقع التواصل الاجتماعي وظائف أكبر منها

هويدا مصطفى رأت أن توسع «السوشيال ميديا» تسبب في تعديل المناهج
الاثنين - 10 محرم 1441 هـ - 09 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14895]
القاهرة: فتحية الدخاخني
كان عام 2019 حافلاً بالإنجازات والتقدير لرحلتها مع الإعلام، التي بدأت قبل 35 عاماً بتخرجها في كلية الإعلام جامعة القاهرة عام 1984. لتصل إلى توليها منصب عميدة الكلية التي تخرجت فيها، بعد أشهر قليلة من حصولها على جائزة الدولة في التفوق. الدكتورة هويدا مصطفى، عميدة كلية الإعلام بجامعة القاهرة، أثرت صناعة الإعلام على مدار سنوات بالعديد من الأبحاث والكتب العلمية... كيف تنظر إلى هذه الرحلة، وما الدروس المستفادة؟، وكيف يمكن الارتقاء بدراسة الإعلام، وربطه بسوق العمل؟، وغيرها من القضايا التي دار حولها هذا الحوار:

> حصلت على جائزتي التفوق والعمادة... ماذا تمثلان لك؟

- هذا العام من الأعوام العزيزة على نفسي، حصلت فيه على نوعين من التقدير، الأول هو جائزة التفوق، وهي تقدير كبير سعدت به جداً لأنه كان تقديراً لمجمل سنوات عملي وبحثي العلمي، وهي جائزة رسمية من الدولة، ولا تتعلق بالجانب العلمي والبحثي فقط، بل أيضاً تتعلق بالوجود في المجتمع، وخدمته، وهو تقدير خاص حصلت عليه بعد منافسة نزيهة وموضوعية بين عدد من المرشحين... أما التقدير الثاني، فكان الاختيار لعمادة كلية الإعلام، وهو شيء أسعدني جداً لأن طريقة الاختيار تعطي نوعاً من الثقة بأن هناك تقديراً للجهد والعطاء العلمي، فهذه هي المرة الثانية التي أتقدم فيها للترشيح لمنصب عميد كلية الإعلام، ويتم الاختيار من جانب القيادة السياسية، وهو أسلوب جديد في اختيار القيادة الجامعية، لا يتم بسهولة، بل يكون به درجة كبيرة جداً من التدقيق، وأنا سعيدة بأن الاختيار يتم بطريقة موضوعية تبعث على الثقة، ولذلك أرى أن التقدير الذي حصلت عليه هذا العام هو نقطة تحول كبيرة في حياتي العملية.

> تحدثت عن اختيارين بهما تقدير لمساهمتك العلمية، لكن دائماً ما يثار تساؤل حول ربط التعليم والبحث بسوق العمل، كيف ترين هذه المشكلة، وما الصعوبات؟

- هذه مشكلة عامة في جميع التخصصات، وليس في الإعلام فقط، وربما كان السبب في ذلك الفترات الطويلة التي مرت دون تحديث المقررات الدراسية، والنظام التعليمي، خاصة مع التطور الكبير، وتغير سوق العمل واستحداث مجالات جديدة، وهذه مسؤولية القائمين على إعداد البرامج الدراسية، لكن المسألة ترتبط بعدة عوامل من بينها كثرة عدد خريجي كليات وأقسام الإعلام في مصر والوطن العربي، وهذا يشكل أزمة، لكن رغم التحديات فهناك فرص أيضاً، فالتكنولوجيا أثرت بشكل كبير على العمل الإعلامي وأتاحت تخصصات جديدة تفتح فرصاً أخرى في سوق العمل في الإعلام الإلكتروني، والتخصصات الفنية الأخرى، ولا ننسى أن العمل الإعلامي يحتاج إلى مهارات واستعداد شخصي إلى جانب الدراسة.

> هذا يقودنا إلى الكلام عن مهنة الإعلامي... هل هي موهبة أو مهارة مكتسبة؟

- في تقديري أن الاستعداد والمهارات الشخصية والثقافة تكون النسبة الأكبر من شخصية الإعلامي، لأن الإعلامي لا بد أن يكون مطلعاً وقريباً من حركة واحتياجات المجتمع، لكن الموهبة وحدها لا تكفي، فمن الممكن أن تموت لو لم تجد البيئة الحاضنة لتطويرها، ولذلك لا بد أن تصقل بالتأهيل العلمي والدارسة العلمية، التي لا يجب أن تقتصر على الدراسة النظرية، بل لا بد أن تضم تدريباً عملياً، فالواقع العملي يظهر أن من تميز في العمل الإعلامي هو من كان لديه فرص أكبر للتدريبات العملية، وهو ما ميز كلية الإعلام بجامعة القاهرة على مدار سنوات عديدة، وما جعلها في موقع ريادي في مجال دراسة الإعلام على مستوى مصر والعالم العربي، فأساتذة الكلية كان لهم دور كبير في إنشاء أقسام الإعلام في دول عربية مختلفة.

> تحدثت عن التخصصات الجديدة التي أفرزتها التكنولوجيا في مجال الإعلام، فهل يتم تدريس هذه التخصصات الآن للطلاب مثل الإعلام الإلكتروني و«السوشيال ميديا»؟

- كلية الإعلام بجامعة القاهرة حصلت على الاعتماد والجودة، وهي أول كلية تحصل على ذلك، وجزء كبير منها يتعلق بالمناهج الدراسية والعملية التعليمية، ولكني لا أستطيع القول إننا وصلنا إلى درجة الرضا عما يقدم دراسياً، ومع ذلك فالكلية تواكب إلى حد كبير التطورات التكنولوجية، ولدينا مناهج في كل الأقسام تتعلق بالجانب الرقمي، ونحن نبحث الآن عمل تخصص منفصل للإعلام الرقمي الذي يمزج بين كل التخصصات الإعلامية الأخرى، فلم يعد هناك تخصص إذاعة وتلفزيون منفرد، وصحافة ومنفردة، فجميع التخصصات أصبحت مدمجة، وتم إضافة عناصر فنية يدرسها الطالب الآن مثل الغرافيك، والمونتاج، وغيرها من التخصصات الفنية التي توفر فرص عمل مرتبطة ببيئة العمل الواقعية، ونحن ندرس الآن الصحافة الإلكترونية، ولدينا دبلومات متخصصة في التسويق الإلكتروني، واستحدثنا برامج للتعليم الإلكتروني، ونسعى بقدر الإمكان لربط المقررات الدراسية بحركة المجتمع، ليكون الطالب بعد تخرجه ملماً بالتخصصات في سوق العمل.

> وسائط الإعلام تغيرت وأصبحت «السوشيال» ميديا جزءاً منها الآن، وهو ما فرض تحديات على الإعلام... كيف تتعامل كليات الإعلام العربية مع هذا الأمر؟

- مواقع التواصل الاجتماعي أو (السوشيال ميديا) أصبحت الآن جزءاً من المنظومة الإعلامية، وحتى المؤسسات الرسمية للدولة أصبحت تتعامل مع هذه المواقع لتميزها بقدر كبير من التفاعلية، وأي رسالة إعلامية تحتاج إلى تفاعل، لكن المشكلة أننا حمّلنا مواقع التواصل الاجتماعي وظائف أكبر من وظائفها الأساسية، فهي شبكات اجتماعية لخلق تفاعل مع الجمهور، وبالتالي من الممكن توظيفها في معرفة رد فعل الجمهور بحيث تضيف للمشهد الإعلامي، لكن عندما فصلنا هذه المواقع عن هدفها، واعتبرناها مصدراً للمعلومات أصبحت هناك مشكلة، وهو ما نحاول معالجته الآن دراسياً عبر منهج التربية الإعلامية الذي يتم تدريسه لطلاب كلية الإعلام، لتوضيح حدود كل وسيلة إعلامية ودورها، وأنها ليست مصدراً للمعلومات وكيف يتعامل مع المعلومات على مواقع التواصل الاجتماعي... ومن ثم، تحتاج وسائل الإعلام التقليدية الآن إلى تحديد موقفها من هذه المواقع، لأنها للأسف أحياناً كثيرة بدافع الاستسهال تحصل على المعلومات والأخبار منها، وتبني أجندتها بناء على ما يتم تداوله على هذه المواقع، مما يتسبب في ترويج الكثير من الإشاعات والأخبار الخاطئة.

ولمعالجة هذه المسائل لدينا الآن مقررات دراسية للتفكير النقدي على مستوى الجامعة ككل، وهو ما نتجاوز به أسلوب التعليم القائم على الحفظ، فأصبح من شروط إعداد الامتحان وضع سؤال لقياس التفكير النقدي، وبذلك يكون لدى الطالب قدرة على التعامل مع أي معلومات. ويجب ألا نغفل في هذا السياق أن التكنولوجيا التي أتاحت الفرصة لتداول الشائعات والأخبار المغلوطة أتاحت أيضاً وسائل للتحقق من هذه الشائعات، وهذا ما نحاول شرحه للطلاب في مقررات الإعلام الإلكتروني والتربية والإعلامية، وهي ليست مسألة سهلة، وتحتاج لمجهود ومزيد من التوعية، لمواجهة التحديات التي فرضتها وسائل التواصل الاجتماعي، والتي حققت الكثير من النجاحات، لكن المهم استخدامها بشكل رشيد.

> التربية الإعلامية أصبحت مقرراً في المدارس في بعض الدول، فهل تعتقدين أنه من المهم تدريس هذه المقررات في المدارس الآن؟

- تدريس التربية الإعلامية في المدارس أمر مهم جداً، خاصة أن جزءاً من المقرر يتضمن تدريب الطالب على الأنشطة الإعلامية المختلفة مثل الإذاعة والمسرح، وهي أنشطة كانت موجودة بالمدارس، فلا بد أن يتعلم الطفل كيف يتعامل مع المعلومات الكثيرة على الإنترنت.

> أفرزت التكنولوجيا نوعاً جديداً من الصحافة وهي صحافة المواطن... فما التحديات التي يفرضها المواطن الصحافي على صناعة الإعلام؟

- هذه إحدى المزايا التي أفرزتها التكنولوجيا، لكن المواطن ليس إعلامياً، ويحتاج قدراً كبيراً من التدريب، لأنه بوعي أو بلا وعي قد يبث أشياء لها خطورتها، وقد كنت سعيدة ببعض التجارب في مصر والعالم العربي والغربي، لكن لي تحفظ على المواطن الصحافي وعلى دوره، حيث أصبح اليوم ينافس الإعلامي، رغم أنه لا يمتلك المعايير المهنية المطلوبة، ولا يستطيع التفريق بين الرأي والخبر، وأنا أعتقد أنه يجب التعامل معه كنوع من شهود العيان، والتدقيق فيما يتم إرساله أو نشره من قبل الصحافي المواطن، مع تدريبهم بعض الشيء وإلا فقدت المهنة قواعدها ومعاييرها.

> على ذكر المهنية والقدرة على التفريق بين الخبر والرأي... هل تغيرت نوعية الطلاب في السنوات الأخيرة؟

- نعم، تغيرت كثيراً جداً، لأن الطالب لا يجد ما يدرسه في الواقع، فمثلاً أنا كنت أدرس للطلاب ميثاق الشرف الإعلامي، وكانوا يقولون لي إنكم تدرسون لنا أشياء غير موجودة في الواقع، فالطالب يرى أن النماذج المطروحة على الساحة لا تلتزم بمعايير المهنة، وإن كان هناك بعض النماذج المهنية، خاصة أنه مرت فترات كان نجوم الإعلام من غير دارسي الإعلام، وفي كل دول العالم المتقدمة هناك قواعد مهنية للإعلام، ورغم تغير نوعية الطلاب نحاول دائماً أن نؤكد لهم أهمية المصداقية، وأن البقاء للأوضاع الصحيحة، لكن كلما نظمنا المشهد بشكل جيد، استطعنا التأثير على الطالب أكثر.

> كيف تصفين المشهد الإعلامي العربي والمصري الآن؟

- المشهد الإعلامي تأثر بفترات الاضطراب السياسي التي مرت بها المنطقة، وتعرض المجتمع لمراحل استقطاب كبيرة، دخل فيها الجمهور طرفاً، وأصبحت كل البرامج الإعلامية سياسية، وأثر ذلك على الالتزام بالمعايير، وأصبح الأداء الإعلامي غير منظم، وتأثر بحالة التجاذب السياسي، وتخلى عن وظائفه الأخرى واقتصرت وظيفته على السياسة، ولذلك فالعودة لمرحلة الاستقرار تحتاج نوعاً من التنظيم، وأنا أرى أن المشهد الإعلامي الآن في مرحلة انتقالية، ومن الممكن أن يكون في طريقه إلى مزيد من الاستقرار مع إعادة بناء بشكل أتمنى أن يكون قائماً على المعايير المهنية، وأن يلعب أدواراً أخرى غير الوظيفة السياسية، ليهتم بالتوعية والقضايا الاجتماعية، ومواجهة التحديات التي تواجهها المنطقة.

> الإعلام لديه تحدياته الخاصة اقتصادياً، فكيف ترين صناعة الإعلام الآن؟

- الإعلام صناعة غير مربحة، حيث يحتاج إلى استثمارات كبيرة، لا تتناسب مع العوائد، ففي ظل تعدد الوسائل الإعلامية وكثرتها ومحدودية السوق، لم تعد الإعلانات توفر دخلاً كبيراً، وتعاني الصحف من ارتفاع التكلفة، في ظل المنافسة مع الإعلام الإلكتروني، فالتحديات الاقتصادية كبيرة جداً، وهذا يفرض على كل وسيلة أن تطور نفسها بما يتلاءم مع جمهورها، وتعدد الوسائل يزيد التنافسية التي تساهم في تطوير الإعلام وتحسين الخدمة الموجهة للجمهور.

> ما خطتك لتطوير التعليم الإعلامي في الجامعة؟

- لدي خطة طموحة مقسمة على مراحل، تركز على التطوير لتظل كلية الإعلام هي الكلية الأم على مستوى كليات الإعلام، ونسعى للانفتاح لتطوير المقررات وربطها بسوق العمل، والتواصل مع جامعات أخرى والنشر الدولي، والانفتاح على المجتمع وقضاياه، ليشعر الطالب أنه جزء من حركة المجتمع، من خلال الأنشطة الطلابية والموسم الثقافي، وأتمنى أن تشهد الفترة المقبلة مزيداً من النشاط، ومزيداً من التدريب للطلاب من خلال الشراكات مع المؤسسات الإعلامية المختلفة.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة