بروكسل: اعتقال 94 شخصاً للاشتباه في علاقتهم بالإرهاب

بروكسل: اعتقال 94 شخصاً للاشتباه في علاقتهم بالإرهاب

بينهم 40 من المقاتلين الذين عادوا من مناطق الصراعات
الأحد - 9 محرم 1441 هـ - 08 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14894]
سيارات الجيش تغلق أحد الشوارع الرئيسية في أعقاب تفجيرات بروكسل 2016 (الشرق الأوسط)
بروكسل: عبد الله مصطفى
منذ مطلع العام الجاري، وحتى الآن جرى الكشف عن 94 شخصاً من المشتبه في علاقتهم بالإرهاب بعد أن قاموا بحجز تذاكر للسفر من أو إلى أحد مطارات بلجيكا، ومن بينهم 40 من المقاتلين الأجانب. وعقب وصول هؤلاء إلى المطارات البلجيكية جرى اعتقالهم والتحقيق معهم. ويعود الفضل في ذلك إلى نظام الفحص الشامل على ملايين الركاب.
وعن باقي الأشخاص، الذين جرى رصدهم عند الوصول وعددهم 54 شخصاً يشتبه في علاقتهم بالإرهاب وهم من النساء والرجال، وورد ذكر أسمائهم في ملفات لها صلة بالإرهاب ولكن لم يكن رجال الشرطة على علم بأماكن وجودهم، ولهذا جرى وضع أسمائهم في لائحة للأشخاص المطلوبين للتحقيق، وبالفعل جرى التحقيق معهم عقب وصولهم إلى المطارات المختلفة واعتقالهم.
وذلك بحسب ما نشرت وسائل الإعلام البلجيكية السبت، وأضافت، أن الأشخاص الذين لهم صلة بملف المقاتلين الأجانب، منهم من سافر بالفعل إلى مناطق القتال في سوريا والعراق، ومنهم من خطط بالفعل وكان ينوي السفر إلى مناطق الصراعات.
وأوضحت المصادر نفسها، ومنها صحيفة «لاتست نيوز»، على موقعها بالإنترنت، أن نظام الفحص المعروف باسم «بيل بيو»، الذي يعمل فيه 37 شخصاً وموجود داخل مركز معالجة الأزمات في بروكسل، ويضم عدداً من الخبراء والمتخصصين من الشرطة الفيدرالية وأمن الدولة والمخابرات العسكرية وهيئة الجمارك، ويقوم هؤلاء الخبراء منذ بداية عملهم في بداية 2018. بالتعامل والتحليل للمعلومات الخاصة بملايين من المسافرين الذين يغادرون أو يصلون إلى مطارات بلجيكا، ويتم الحصول على هذه البيانات من شركات الطيران قبل السفر بيومين.
وقال مدير المركز غونتر كيوبينز إن احترام الخصوصية مهم جدا، ولا يتم فحص المسافرين جميعاً وإنما فقط الأشخاص والمعلومات التي لها علاقة بالأنشطة الإرهابية والجرائم الخطرة الأخرى» وبعد اكتشاف الأشخاص المطلوبين يقوم أعضاء فريق المتخصصين بدراسة الأمر مع رجال الشرطة حول كيفية اعتقال الشرطة لهؤلاء الأشخاص.
وفي التوقيت نفسه من العام الماضي جرى الإعلان أيضاً عن نجاح عملية تبادل المعلومات الشخصية للركاب، بين شركات الطيران ووزارة الداخلية البلجيكية، في تحقيق نتائج جيدة، وبالتحديد منذ بدء تطبيق هذا النظام الجديد في أبريل (نيسان) 2018. وقال وقتها وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون، إن بعد تبادل البيانات الشخصية، وخلال الفترة من أبريل وحتى أغسطس (آب) 2018، جرى اكتشاف 834 شخصاً توجد أسماؤهم في كشوف المطلوبين في وزارة الداخلية، واضطرت شرطة مطار بروكسل للتحرك واعتقال أكثر من 80 شخصاً منهم، لتفادي ارتكاب جرائم أو لاعتقال أشخاص مطلوبين في جرائم مختلفة. وقالت الداخلية البلجيكية أن هناك نجاحات تحققت في مجال مكافحة الإرهاب والجرائم الأخرى، ومنها على سبيل المثال، جرى تفادي 18 عملية اختطاف لأطفال وأشخاص متورطين في قضايا مخدرات وتزوير، فضلاً عن أشخاص من المشتبه في علاقتهم بالتشدد والإرهاب. وبدأت بلجيكا رسمياً في أبريل من العام الماضي، تشغيل نظام الفحص الشامل لبيانات كل الركاب على رحلات الطيران والحافلات والقطارات الدولية والشحن الدولي، وذلك كجزء من إجراءات مكافحة الإرهاب والجرائم الخطرة، ومنها تهريب البشر وتجارة المخدرات وغيرها، ويعرف هذا النظام باسم «بيل بيو» وتقوم به وحدة المعلومات الخاصة بالركاب «بحسب ما جرى الإعلان عنه في إطلاق النظام الجديد بحضور مسؤولين كبار أوروبيين وبلجيكيين». وجاء إطلاق النظام الجديد، بعد عام كامل من بدء تطبيق إجراءات أوروبية لمراقبة الحدود الخارجية في منطقة «شنغن» في إطار مخاوف من عودة المقاتلين من مناطق الصراعات، وكانت بلجيكا تعرضت لهجمات إرهابية في مارس (آذار) 2016 استهدفت مطاراً ومحطة للقطارات في بروكسل، وأسفرت عن مقتل 32 شخصاً وإصابة 300 أخرين».
بلجيكا Europe Terror

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة