الضربات تتوالى على جونسون... حتى من شقيقه

الضربات تتوالى على جونسون... حتى من شقيقه

يعدّ لطرح مطلب الانتخابات مجدداً غداة رفضه من البرلمان
الجمعة - 7 محرم 1441 هـ - 06 سبتمبر 2019 مـ رقم العدد [ 14892]
(من اليمين) جو شقيق بوريس جونسون وشقيقتهما راشيل ووالدهم ستانلي خلال الإعلان عن اختيار بوريس زعيماً لحزب المحافظين في لندن 23 يوليو الماضي (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
توالت الضربات ضد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، خلال اليومين الماضيين. فبعدما نسف مجلس العموم خطته المتصلة بملف «بريكست»، تبلغ جونسون أمس، بأن شقيقه جو، الذي سبق له أن أيّد بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء 2016 استقال هو الآخر من الحكومة، مؤكداً عبر «تويتر» أنه يقدم «الولاء الوطني» على «الولاء العائلي». وأصبح جو بذلك النائب الثالث والعشرين الذي ينسحب من الحزب المحافظ في ثلاثة أيام، وهو ما يشكّل ضربة جديدة لجونسون، الذي يعدّ لطرح طلب إجراء انتخابات مبكرة مجدداً، الاثنين المقبل، بعد رفضه من البرلمان، أول من أمس.

وإضافة إلى الصفعة القوية التي تلقاها في البرلمان، أول من أمس، صوّت النواب على اقتراح قانون يفرض على جونسون أن يطلب من الاتحاد الأوروبي إرجاءً جديداً لثلاثة أشهر لموعد «بريكست»، المقرر أصلاً في 31 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وذلك في حال لم يتم التوصل إلى أي اتفاق مع الاتحاد بحلول 19 أكتوبر.

كما يتعرض جونسون لهجمات على الصعيدين السياسي والقضائي، بعدما انضم رئيس الوزراء الأسبق المحافظ جون ميجور، إلى تحرك قضائي ضده، يجري بمبادرة من الناشطة المعارضة لـ«بريكست» جينا ميلر. لكن جونسون ما زال مع ذلك يؤكد ثقته بأنه سيحصل على اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية أكتوبر.

وسيحاول جونسون الأسبوع المقبل المطالبة بإجراء انتخابات، قبيل تعليق أعمال البرلمان، أملاً في تأمين غالبية جديدة في محاولة لحل الأزمة السياسية.

...المزيد
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة