إخماد حرائق الأمازون رهن حل أزمة ماكرون ـ بولسونارو

إخماد حرائق الأمازون رهن حل أزمة ماكرون ـ بولسونارو

ترمب جدد دعمه للرئيس البرازيلي وعرض المساعدة
الأربعاء - 27 ذو الحجة 1440 هـ - 28 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14883]
برازيليا - واشنطن: «الشرق الأوسط»
رهن الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، أمس، بحث مساعدة عرضت «مجموعة السبع» تقديمها لإخماد الحرائق في غابات الأمازون، بـ«تراجع» الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن «إهاناته».

وصرح بولسونارو لصحافيين بأن «على ماكرون أن يتراجع أولاً عن الإهانات التي وجهها لي»، وذلك بعدما اعتبر الرئيس الفرنسي أن بولسونارو «كذب» في شأن تعهداته في ملف البيئة. وأضاف بولسونارو قبل لقائه الحكام التسعة لولايات الأمازون: «لقد وصفني أولاً بأنني كاذب ثم، بحسب معلوماتي، قال إن سيادتنا على الأمازون هي قضية مطروحة للنقاش». وتابع: «قبل البحث والقبول بأي شيء من فرنسا (...) على (ماكرون) أن يتراجع عما قاله».

ورفضت البرازيل الليلة قبل الماضية المساعدة الطارئة التي عرضتها دول «مجموعة السبع» لإخماد الحرائق، مؤكدة أنه رغم اتساع نطاق النيران، فإن الحرائق «تحت السيطرة». وكان سجال حاد قد اندلع بين الرئيسين على خلفية كلام صدر من بولسونارو بحق بريجيت ماكرون، اعتبر الرئيس الفرنسي أنه «ينم عن قلة احترام».

من جانبه، جدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب دعمه لنظيره البرازيلي، وعرضه المساعدة في إخماد الحرائق. وكتب في تغريدة: «أعرف الرئيس بولسونارو بشكل جيد، فهو يعمل بجد لإخماد الحرائق، ويقوم بعمل رائع للشعب البرازيلي. هذا ليس أمراً سهلاً».
برازيل حريق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة