البرازيل تدفع بالجيش لمكافحة حرائق الأمازون... وترمب يعرض المساعدة

البرازيل تدفع بالجيش لمكافحة حرائق الأمازون... وترمب يعرض المساعدة

بعد الضغوط الدولية على الرئيس بولسونارو
السبت - 23 ذو الحجة 1440 هـ - 24 أغسطس 2019 مـ
صورة بالأقمار الصناعية نشرتها وكالة «ناسا» تُظهر حرائق الأمازون (إ.ب.أ)
بورتو فاليو (البرازيل): «الشرق الأوسط أونلاين»
سمح الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، مساء أمس (الجمعة)، بمشاركة الجيش في مكافحة الحرائق في الأمازون، لكنه رأى أن تلك الحرائق لا يمكن أن «تُستخدم ذريعةً لفرض عقوبات دولية» على بلاده.
وأذن الرئيس اليميني المتطرف بمرسوم ابتداء من اليوم (السبت) ولمدة شهر لحكام الولايات المعنية بالاستعانة بالجيش من أجل تحديد ومكافحة الحرائق، وكذلك من أجل القيام بـ«تدابير وقائية وعقابية إزاء الجرائم البيئية»، حسب ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».
وفي أعقاب ذلك، عرض الرئيس الأميركي دونالد ترمب على بولسونارو مساعدة الولايات المتحدة. وكتب في تغريدة على موقع «تويتر»: «تحدثت مع الرئيس جاير بولسونارو، وقلت له إذا كانت الولايات المتحدة تستطيع المساعدة فيما يتعلق بحرائق غابات الأمازون، فنحن على استعداد لذلك».
وباتت حرائق أكبر غابة مطرية في العالم «أولوية» عشية قمة مجموعة السبع التي تبدأ اليوم (السبت) في بياريتس جنوب غربي فرنسا.
واتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الرئيس البرازيلي بـ«الكذب» حول تعهداته في مجال البيئة، وأكد أنه قد يعرقل جهود المصادقة على الاتفاق التجاري المبرم بين الاتحاد الأوروبي ودول السوق المشتركة لأميركا الجنوبية (ميركوسور).
واعتبر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من جهته أن الحرائق تشكل «أزمة دولية»، قبل قمة «مجموعة السبع» التي يُتوقع أن تخرج عنها «مبادرات ملموسة» في هذا الخصوص.
وقال الرئيس البرازيلي في تصريحات مقتضبة لقناة تلفزيونية: «هناك حرائق غابات في كل العالم، ولا يمكن استخدام هذا الأمر ذريعة لفرض عقوبات دولية»، رداً على الضغوطات الدولية المتصاعدة لإنقاذ الأمازون التي يقع 60 في المائة منها ضمن الأراضي البرازيلية.
وفي مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية»، مساء أمس (الجمعة)، طلب زعيم السكان الأصليين في الأمازون راؤوني مساعدة المجتمع الدولي في المساهمة في «التخلص بأسرع ما يمكن» من الرئيس البرازيلي الذي يرى أنه المسؤول عن حرائق الأمازون.
وقال الزعيم القبلي الذي يُعدّ رمزاً دولياً للمعركة من أجل حماية الأمازون وحقوق السكان الأصليين: «أعتقد أن الرئيس الفرنسي وقوى دولية أخرى قادرون على أن يضغطوا لدفع الشعب البرازيلي إلى الإطاحة ببولسونارو ولكي يصوت مجلس النواب لعزله».
وجمعت مظاهرات في ساو باولو وريو دي جانيرو الآلاف تحت شعار «أنقذوا الأمازون»، فيما تظاهر آخرون أمام سفارات وقنصليات البرازيل حول العالم بدعوة من عدة منظمات غير حكومية.
ويغطي دخان حرائق أحمر اللون سماء مدينة بورتو فيلو في ولاية روندونيا (شمال غرب) الأمازونية، وعلى بعد ستين كيلومتراً من بورتو فاليو يمكن رؤية الدخان الكثيف فوق الغطاء النباتي الاستوائي حيث كانت النيران تلتهم الأشجار في مشهد مؤثر زادت من حدته الرياح التي عززت قوة ألسنة اللهب.
وأعلن حاكم ولاية أكري المجاورة التي طالتها النيران كذلك حالة طوارئ في ولايته.
وسُجّل 700 حريق إضافي خلال 24 ساعة، أول من أمس (الخميس)، في الغابات التي تُعرف بـ«رئة العالم»، وفق بيانات أصدرها، أمس (الجمعة)، المعهد الوطني لأبحاث الفضاء في البرازيل.
وأعلن المعهد الذي أقيل رئيسه مطلع أغسطس (آب) بعدما نشر بيانات حول تآكل الغابات اعتبرها بولسونارو مزورة، أن 76 ألفاً و720 حريقاً سُجّلت في البلاد منذ يناير (كانون الثاني) حتى 22 أغسطس (آب)، أعلى بنسبة 85 في المائة مما سجل في الفترة نفسها العام الماضي، و52 في المائة من تلك الحرائق طالت الأمازون.
اتخذت حرائق غابات الأمازون، الناتجة خصوصاً عن تآكل الغابات يعززها موسم الجفاف الذي يتواصل في سبتمبر (أيلول)، بُعداً دولياً (الخميس). فقد انتقدت الأمم المتحدة وماكرون الرئيس البرازيلي بوضوح، بينما تضاعفت الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي من سياسيين ورياضيين ومشاهير من هوليوود من أجل إنقاذ الأمازون.
وبدأ قطاع الزراعات الصناعية المُصَدِّر الأكبر في البرازيل والداعم لبولسونارو حتى الآن، بإبداء القلق من التداعيات الاقتصادية لتصاعد التوتر مع الشركاء الاقتصاديين للبرازيل، القوة الاقتصادية الأولى في أميركا اللاتينية.
وكان بولسونارو قد أعلن خلال الأسبوع أن لديه «شكوكاً» حول مسؤولية المنظمات غير الحكومية عن الحرائق في الأمازون، مثيراً غضب 118 منظمة اتهمته بـ«انعدام المسؤولية».
وتأخذ حرائق الأمازون بعداً عالمياً لأن البرازيل ليست الدولة الوحيدة التي تستفيد من غابات الأمازون، حيث تنتج الغابات المطيرة 20 في المائة من جميع الأكسجين الذي نتنفسه، وتحتوي على 10 في المائة من التنوع البيولوجي في العالم، ولذلك يُشار إليها باسم «رئة الكوكب» وتلعب دوراً رئيسياً في تنظيم مناخ الأرض.
وإذا اختفت هذه الغابات المطيرة، فكل شيء من الزراعة العالمية إلى المياه التي نشربها سيتأثر.
برازيل أمازون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة