ترمب يلغي زيارته للدنمارك بعد رفض رئيسة حكومتها بيع غرينلاند

ترمب يلغي زيارته للدنمارك بعد رفض رئيسة حكومتها بيع غرينلاند

الأربعاء - 20 ذو الحجة 1440 هـ - 21 أغسطس 2019 مـ
قارب صغير يبحر ليلاً بين الجبال الجليدية الكبيرة في شرق غرينلاند (أ.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس (الثلاثاء) لقاء كان مقرراً مع رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريديريكسن بعد رفضها بيع جزيرة «غرينلاند» (التابعة للدنمارك) للولايات المتحدة، في فصل جديد من مسلسل يتعلق بهذه الأرض الدنماركية الغنية بالموارد الطبيعية، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلن ترمب إرجاء الموعد في تعليق عبر «تويتر» قائلاً: «الدنمارك بلد يتسم بخصوصية وأهله رائعون، لكن بسبب تعليقات رئيسة الوزراء ميتي فريديريكسن التي قالت إنها غير مهتمة إطلاقاً بمناقشة شراء غرينلاند، سأرجئ لقاءنا المقرر بعد أسبوعين إلى وقت آخر».

وأضاف: «إن رئيسة الوزراء تمكنت من توفير الجهد والمال على الولايات المتحدة بقولها ذلك مباشرة. أشكرها على ذلك وأنتظر بفارغ الصبر تحديد موعد جديد في المستقبل لعقد هذا اللقاء».

وكان من المقرر أن يقوم ترمب بزيارة رسمية إلى الدنمارك بدعوة من الملكة مارغريت الثانية، في 2 سبتمبر (أيلول)، لكن الزيارة لم تعد قائمة، رغم أنه أكد الأحد أن «هذه الزيارة ليست مرتبطة إطلاقا بتطلعاته إلى أرضها».

ورداً على سؤال عما إذا كان يمكن أن يوافق على مبادلة أراض أميركية بغرينلاند، قال: «هناك الكثير من الأمور التي يمكن فعلها».

 وأعرب القصر الملكي الدنماركي عن «دهشته» إزاء إعلان الرئيس الأمريكي إلغاء زيارته للبلاد. وقالت ليني باليبي مديرة الاتصالات بالقصر الملكي لشبكة «دي آر الدنماركية» اليوم الأربعاء «لقد كان الأمر بمثابة مفاجأة، ولكن ليس لدينا المزيد لنقوله بخصوص هذا الأمر».

وكان القصر قد أصدر بيانا في 31 يوليو (تموز) الماضي يقول فيه أن الملكة مارغريت الثانية دعت الرئيس الأميركي لزيارة الدنمارك في يومي 2 و 3 سبتمبر (أيلول) المقبل.

وكانت وسائل إعلام أميركية أعلنت في نهاية الأسبوع الماضي أن ترمب طلب معلومات عن إمكانية شراء الولايات المتحدة للجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 57 ألف نسمة غالبيتهم من الإسكيمو وتتمتع بحكم ذاتي.

وقد أثار الرئيس الأميركي، عاصفة من الجدل بإعرابه عن رغبته في شراء أكبر جزر العالم «غرينلاند» التي تبلغ مساحتها مليوني كيلومتر مربع في القطب الشمالي، الغنية بالموارد الطبيعية من نفط وغاز وذهب وألماس ويورانيوم وزنك ورصاص.

وكانت الدنمارك قد استعمرت جزيرة «غرينلاند» إبان القرن الثامن عشر.

وهي المرة الثانية التي يطرح فيها الرئيس الجمهوري مسألة شراء غرينلاند.

وكانت تغريدته الأولى عن الموضوع (الخميس) أرفقت بصورة وعبارة: «غرينلاند بعد عشر سنوات!».

ويأتي ذلك في فترة دبلوماسية مهمة للرئيس الأميركي الذي يفترض أن يتوجه قريباً إلى فرنسا لحضور قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في بياريتس في 24 و26 أغسطس (آب).
Greenland أميركا دانمارك ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة