الجامعة العربية تطلق برنامجاً تدريبياً لتعليم النازحين واللاجئين

الجامعة العربية تطلق برنامجاً تدريبياً لتعليم النازحين واللاجئين

الثلاثاء - 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14875]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
أطلقت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أمس، أعمال الدورة التدريبية حول «تنمية كفايات مدربي تعليم وتعلم الكبار للنازحين واللاجئين في الأماكن المستقرة بالدول العربية»، وذلك بمركز اليونيسكو الإقليمي (أسفك)، في مدينة سرس الليان بمحافظة المنوفية بدلتا مصر. وشارك في الدورة، وفود من القادة الكشفيين المتطوعين من أماكن اللجوء والنزوح في الوطن العربي، للحصول على البرنامج التدريبي الذي سيمكنهم من تدريب زملائهم الكشفيين في الأماكن المستهدفة، ليكونوا مؤهلين للقيام بمهمة محو أمية اللاجئين والنازحين، والمساهمة في القضاء على هذه الظاهرة التي تهدد التقدم والنمو في الوطن العربي.
وأكدت الجامعة في بيان لها، مساء أول من أمس، أن «هذه الدورة تأتي انطلاقاً من دورها الرائد في دعم قضايا التعليم خلال فترات الأزمات، حيث تستهدف اللاجئين والنازحين من وإلى الدول العربية، وبناء على القرار الذي أصدره مجلس الجامعة في دورته السادسة والعشرين بشرم الشيخ مارس (آذار) 2015 على مستوى القمة القرار رقم 636، والذي تضمن اعتماد العقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار (2015 - 2024) عقداً للقضاء على الأمية في جميع أنحاء الوطن العربي بجميع أشكالها (الأبجدية، والرقمية، والثقافية)، وتنفيذاً لتوصيات لجنة التنسيق العليا للعقد العربي لمحو الأمية، التي تناولت مشكلة النازحين وما يقع عليهم من أضرار نتيجة عدم استطاعتهم الوصول إلى المدارس في ظل الحروب والنزاعات المسلحة، وصعوبة الوصول إليهم لتقديم الخدمات التعليمية، وأن هذه الإشكالية تعد أحد المنابع الرئيسية التي تزيد من أعداد الأميين في الوطن العربي.
ونوهت الأمانة العامة للجامعة باقتراحها مشروع للتعاون مع «المنظمة الكشفية العربية» بحكم تواجدها الدائم في أماكن النزوح في الدول العربية ومركز اليونيسكو الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) بسرس الليان، والهيئة العامة لتعليم الكبار في مصر، بحيث يتم استدعاء بعض القادة الكشفيين من أماكن النزوح وتدريبهم على محو الأمية ومنحهم شهادات اجتياز دورات متخصصة في محو الأمية بالتعاون مع مركز اليونيسكو الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك) والهيئة العامة لتعليم الكبار بمصر، ليكونوا مؤهلين لتعليم وتدريب زملائهم من القادة الكشفيين في أماكن النزوح، ليقوموا بدورهم بتولي مسؤولية محو أمية اللاجئين والنازحين العرب في أماكن النزوح ومعسكرات اللجوء في الوطن العربي.
وكانت السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بالجامعة، قد وقعت مذكرة تفاهم في مايو (أيار) الماضي، مع الهيئة العامة لتعليم الكبار بمصر، ومركز اليونيسكو الإقليمي لتعليم الكبار (أسفك)، والمنظمة الكشفية العربية، وتهدف إلى توفير إطار تستطيع من خلاله أطراف مذكرة التفاهم القيام بأنشطة مشتركة من أجل محو أمية اللاجئين والنازحين العرب وتمكينهم من الحصول على الحد الأدنى الضروري من التعليم، ليكونوا أفراداً متحررين من الأمية قادرين على العيش والمشاركة البناءة في مجتمعات المعرفة، مع مراعاة وضعهم القانوني، ودعم وضعهم النفسي والاجتماعي، نظراً للدور الحاسم الذي يلعبه التعليم في مرحلة إعادة الإعمار بعد انتهاء النزاع في بلادهم وتخفيف معاناتهم الاجتماعية والاقتصادية.
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة