«سوق عكاظ»... حاضنة ثقافية تستشرف مستقبلاً أوسع مع ثراء المكان

«سوق عكاظ»... حاضنة ثقافية تستشرف مستقبلاً أوسع مع ثراء المكان

خالد الفيصل يشهد افتتاح السوق اليوم
الثلاثاء - 19 ذو الحجة 1440 هـ - 20 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14875]
الطائف: طارق الثقفي
يشهد «سوق عكاظ» الذي ينعقد في عامه الثالث عشر، حضوراً لافتاً على صعيد جاذبية الحضور وكذلك الفعاليات المقامة التي تندرج ضمن سياق «موسم الطائف» الذي ينسجم مع تاريخ المصيف الأول للسعودية في عقود ماضية.

ويشهد الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة غداً، حفل سوق عكاظ، الذي يحضره نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

ويُعد «موسم الطائف» أحد مواسم السعودية التي أعلنت عنها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ومن المقرر أن يتضمن الحفل أوبريتاً غنائياً يستحضر خلاله بدايات نشأة سوق عكاظ قبل 1500 عام، مروراً بالتحولات التي شهدها السوق منذ نشأته، والنقلات الحضارية التي شهدها العرب بعد بزوغ الإسلام، وانتهاء بما شهدته اللغة العربية وظهور المزيد من اللهجات، وتعدد الثقافات والفنون في مختلف الشعوب العربية.

وأوضح أحمد الخطيب، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أن سوق عكاظ شهد هذا العام نقلة كبيرة، إذ تضاعف استيعاب السوق للزوار، كما شهد السوق مزيداً من الفعاليات التي تثري التجربة السّياحية للزائر، وتقدم له مزيداً من المعلومات والمتعة والسعادة، وتقوم الفعاليات بالتجسير بين ثقافة العرب وتراثهم وصناعاتهم ومأكولاتهم وفنونهم الشعبية في الماضي والحاضر. وأشار إلى أنّ سوق عكاظ يحتوي في حلته الجديدة هذا العام «حي العرب» الذي يضمّ 11 دولة عربية، والسوق التاريخي، وفتيان عكاظ، وفرسان عكاظ، وساحة اللغة والثقافة، وساحة الموسيقى، مع تطوير جادة عكاظ، إضافة إلى إثراء المنطقة المخصّصة للأسر المنتجة والمطاعم والمقاهي، إلى جانب المسرح الرئيسي الذي يستوعب 2800 مشاهد.

وقال الخطيب: «إن الطائف يليق بها أن تحمل لقب (مصيف العرب)، فهي تتمتع بكل مقومات السياحة الطبيعية التي تؤهلها أن تحتل مكاناً بارزاً في السياحة، وهذا الأمر حاضر عندما بدأه التخطيط لموسم الطائف بوصفه أحد مواسم السعودية».

ويشهد «سوق عكاظ» تميزاً لهذا العام مع انفتاح كبير على الثّقافات العربية، بدوره قال الدكتور عائض الزهراني رئيس مركز تاريخ الطائف لـ«الشرق الأوسط» إنّ عكاظ أضحى مظاهرة ثقافية وأدبية تضافر على صنعها التاريخ والجغرافيا مؤكداً أنّ سبعين فعالية صُممت بعناية فائقة تقود الحالة الثقافية إلى بساتين الورد الفكري والفاكهة الشعرية.

وأوضح الزهراني أنّ عكاظ هذا العام توثب نحو الحضارة العربية بشكل أكثر تفاعلية وبات العرب من المحيط إلى الخليج بانتظار هذا الزخم الثقافي والمعرفي وأضحت الطائف كما كانت حاضرة للفكر والثقافة والأدب.

وأشار الزهراني إلى أنّ الطائف أعادت الواجهة للمشعل الثقافي والفعل الأدبي ووثقت ببصمة مميزة صناعة الأجندة الثقافية المعرفية، لتوثق تاريخاً ناصعاً في الذاكرة الذهنية لسوق عكاظ ليضيء ويشرق في جبين الزمن.

أمّا الأكاديمي رئيس جماعة فرقد الإبداعية في نادي الطّائف الأدبي الدكتور أحمد الهلالي فأوضح أنّ إعادة عكاظ إلى واجهته الثقافية والعربية من جديد حتى بلغ النسخة الـ13 كان كأي مشروع ثقافي بدأ بفكرة صغيرة ثم نما وتطور بالرعاية والإشراف وإعادة النظر حتى نضج كما نشاهده اليوم ولن يتوقف عند هذه المرحلة.

وقال الهلالي لـ«الشرق الأوسط» إنّ المرحلة الحالية التي يعيشها عكاظ هي مرحلة مزج الإبداع الأدبي والثّقافي وفك قيود النخبوية إلى آفاق واسعة تعمّ جميع شرائح المجتمع وأطيافه المتعدّدة وتلامس الوهج الثّقافي العربي بشقيها النّخبوي والعامي.

بدورها، قالت الكاتبة المهتمة بالمسرح تركية الثبيتي إنّ «لعكاظ أهمية في تراثنا العربي والدور الذي كان يقوم به في تلك الحقبة»، وأضافت أنّ الآراء التي تستشعر ما يجب أن يكون عليه سوق عكاظ وكيف يلبّي حاجة الزّمن كانت حاضرة، فجاء سوق عكاظ هذا العام ليتجاوز كل السنين الماضية، وليظهر بصورة مشرفة سرقت الأضواء ولفتت أنظار العامة قبل الخاصة، وليكون أيضاً بوابة لنشر ثقافات الدّول، وما نرجوه حقاً هو التوسع في استضافة الدّول وأن تكون الدّول مسؤولة عن حضورها، وبالتالي لها الحق في تحصيل إيراداتها بطريقة تتوافق مع مصروفاتها على مشاركتها في السوق.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة