مقتل ستة أشخاص في تشاد بتفجير نفذته «انتحارية»

مقتل ستة أشخاص في تشاد بتفجير نفذته «انتحارية»

الخميس - 14 ذو الحجة 1440 هـ - 15 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14870]
نجامينا: «الشرق الأوسط»
قُتل ستة أشخاص في هجوم نفّذته انتحاريّة ليلة الثلاثاء - الأربعاء في غرب تشاد، وفق ما أعلن ضابط في الجيش التشادي لوكالة الصحافة الفرنسية، في هجوم نُسب إلى حركة «بوكو حرام» النيجيرية. وقال المصدر طالباً عدم الكشف عن اسمه: «قُتل ستة أشخاص من بينهم جندي» في الهجوم الذي وقع في منطقة كايغا - كيندجيريا. وأكّدت منظمة غير حكومة محلية الحصيلة.

كذلك نقلت وكالة «رويترز» عن ثلاثة مصادر بالجيش والحكومة إن انتحارية فجرت نفسها فقتلت خمسة أشخاص بينهم جندي تشادي على ساحل بحيرة تشاد. وذكرت المصادر أن الهجوم وقع بعد قليل من منتصف الليل في مجمع تابع لزعيم قبلي في منطقة كايغا - كيندجيريا.

وأضافت المصادر أن المهاجمة دخلت وفجرت القنبلة بينما كان الناس يستعدون للخلود إلى النوم، ولم تذكر المصادر مزيداً من التفاصيل.

وبحيرة تشاد، التي تمتد عبر نيجيريا والنيجر وتشاد والكاميرون، معقل فصيلين رئيسيين للمتشددين الإسلاميين في نيجيريا هما جماعتا «بوكو حرام» وتنظيم «داعش» في غرب أفريقيا المنشق عن «بوكو حرام».

وأودى العنف في المنطقة بحياة أكثر من 30 ألف شخص وشرد قرابة مليونين منذ عام 2009 عندما بدأت «بوكو حرام» تمردا بهدف إقامة دولة إسلامية في شمال شرقي نيجيريا، بحسب ما ذكرت «رويترز».

ودأب المتشددون في منطقة بحيرة تشاد على نصب أكمنة للجنود ومهاجمة الأسواق وخطف النساء والأطفال ومن بينهم قرابة 270 تلميذة في قرية تشيبوك في عام 2014، لا يزال مائة منهن مفقودات.

وفي يونيو (حزيران) قتلت قوات من غرب أفريقيا 42 يشتبه بكونهم من مقاتلي «داعش» في معركة في منطقة بحيرة تشاد. لكنهم لا يزالون يظهرون قدرتهم على شن هجمات كر وفر مدمرة. ففي الشهر الماضي، قتل مسلحون يشتبه بكونهم متشددين - 65 شخصاً على الأقل - عندما هاجموا مجموعة عائدة من عزاء في ولاية بورنو بشمال شرقي نيجيريا.
تشاد أفريقيا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة