جذور الأزمة السياسية الإيطالية

جذور الأزمة السياسية الإيطالية

الثلاثاء - 12 ذو الحجة 1440 هـ - 13 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14868]
مواجهة بين معارضين وأنصار سالفيني في مدينة كاتانيا أمس (رويترز)
روما: شوقي الريّس
كيف وصلت إيطاليا إلى هنا؟ سؤال يطرحه الإيطاليّون أنفسهم منذ منتصف العام الماضي عندما تشكّلت حكومة ائتلافية قوامها الأساسي حركة شعبوية يساريّة الاتجاه، أسسها ويديرها عن بعد ممثل فكاهي متقاعد، ومتحالفة مع حزب يميني متطرف يحنّ إلى فاشيّة موسوليني، وكان منذ 3 سنوات يطالب بانفصال مقاطعات الشمال عن إيطاليا. حكومة فتحت معارك على كل الجبهات الأوروبية الممكنة، يختلف طرفاها على كل شيء باستثناء الإعجاب بالرئيس الأميركي دونالد ترمب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

للإجابة عن هذا السؤال، الذي يتكرّر أيضاً بقلق كبير في الدوائر السياسية الأوروبية، لا بد من وضعه في الإطار السياسي والاجتماعي السليم والعودة إلى الثقافة التي تداعى صرحها بشكل غير مسبوق خلال العقود الثلاثة الماضية في إيطاليا.

منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وقيام الجمهورية الأولى، تعاقبت على إيطاليا 72 حكومة وانتقلت من دولة منهارة ومفكّكة تعيش على مساعدات خطة مارشال الأميركية لتصبح القوة الثالثة في الاتحاد الأوروبي. لكنها أصبحت أيضاً الدولة الأوروبية الأكثر فساداً على الصعيدين السياسي والإداري، ومعقلاً للجريمة المنظمة التي رشّحت «ثقافتها» وأساليبها على امتداد النسيج الاجتماعي والمؤسسات الرسمية، فتولّدت عند المواطنين مشاعر النقمة على الطبقة السياسية وعدم الثقة بها واستحالة إصلاحها.

أما التدهور الثقافي، فقد ظهرت عوارضه الأولى في الدمار الذي ألحقته إمبراطورية برلوسكوني الإعلامية بالسينما الإيطالية التي كانت محط إعجاب وتقدير، وجسراً إبداعيّاً وطيداً يربط إيطاليا بالعالم. عوارض تظهر أيضاً بوضوح سافر في استخدام «الفارس» سيلفيو لقنواته التلفزيونية وتسخيرها لتسويق مشروعه السياسي الذي يهدف في المقام الأول لخدمة مصالحه الاقتصادية الضخمة وتحصينه على جبهات المواجهة الكثيرة مع القضاء وتلميع صورته والترويج لها.

قلّة هم الذين توقّعوا هذا الانحطاط الثقافي العميق والأضرار النفسية والاجتماعية التي خلّفتها هذه المنظومة الإعلامية في الوسط الإيطالي. من تلك القلّة كان المخرج السينمائي الكبير والكاتب والشاعر بيير باولو باسوليني الذي كان أوّل من راح يتحدث، قبل اغتياله، عن «إبادة ثقافية» وتراجع سريع في القيم والمشاعر والتقاليد على كل مستويات المجتمع الإيطالي عجز حتى النظام الفاشي عن تحقيقها.

يقول المؤرخ السياسي والباحث الاجتماعي بول غينزبورغ، إن الخصوبة التي نمت فيها ظاهرة ماتيو سالفيني كانت وليدة سلطة الإعلام البرلوسكوني والشعبوية المناهضة للسياسة التي قوّضت دعائم الديمقراطية الإيطالية وشرّعت أبوابها أمام التطرّف وكره الأجانب.

حركة النجوم الخمس تولّدت من رغبة عارمة كانت تجتاح المجتمع الإيطالي لتطهير السياسة من الفساد الذي عشّش فيها وتحريرها من الأدران التي تراكمت عليها منذ عقود. وفي العام الماضي، فازت الحركة في الانتخابات العامة، لكنها في الواقع خسرت السلطة لصالح سالفيني الذي، أمام عجزه عن تنفيذ برنامج حكومي يقوم على أهداف محددة، لجأ إلى الموروث البرلوسكوني وخطاب المواجهة التحريضي الذي وقع المواطن العادي في فخّه كما سبق ووقع في شِباك الوعود الخلّبية التي أطلقها برلوسكوني ولم يتحقق منها شيء طوال 19 عاماً. وبعد أشهر من تشكيل الحكومة الائتلافية، حقّقت الرابطة اليمينية المتطرفة فوزاً ساحقاً في الانتخابات الأوروبية، مُضاعفة أصواتها فيما خسرت الحركة 6 ملايين ناخب.

الحقبة البرلوسكونية ساعدت على ظهور طبقة سياسية وصولية لا تعرف الروادع الأخلاقية، ومهارة سالفيني، بعد أن أمسك بزمام رابطة الشمال، كانت في استغلاله لأفول الطبقة الوسطى واستقطابها عبر خطاب مباشر واستراتيجية تعتمد على تجيير الأزمات والمشاكل نحو الأكباش الخارجية مثل الاتحاد الأوروبي والمهاجرين واليورو. وقد نجحت هذه الاستراتيجية في تحقيق أهداف سالفيني الذي عوّض الفراغ الناجم عن عدم طرحه لبرنامج سياسي متكامل بإطلاق المواقف القومية والتصريحات التحريضية ضد المهاجرين والمشروع الأوروبي، وراح يراكم مزيداً من الشعبية والسلطة في مجتمع سياسي يقوم على تمجيد «متعة الكسل» (il dolce far niente).

ولا ننسى أن قنوات برلوسكوني التلفزيونية كانت أول من باشر بتخويف المشاهدين بشبح الهجرة من خلال البثّ اليومي لصور السفن المحمّلة بالمهاجرين على وشك «اجتياح» إيطاليا، تماماً كما فعلت عند توسيع الاتحاد الأوروبي وانضمام المجر ورومانيا وبلغاريا، فأصبح المجتمع الإيطالي عاجزاً عن التعايش مع التنوّع العرقي والثقافي، لا بل أصبح خائفاً منه ورافضاً له.
إيطاليا إيطاليا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة