رواد الإنترنت يصارعون لإصلاح الإمبراطوريات الرقمية

رواد الإنترنت يصارعون لإصلاح الإمبراطوريات الرقمية

ضرورة تحجيمها و قوننة نشاطها
الثلاثاء - 12 ذو الحجة 1440 هـ - 13 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14868]
طابع تذكاري أصدرته سلطات جزيرة مارشال تكريماً لبيرنرز - لي مبتكر الإنترنت
واشنطن: أفرات ليفني
ثلاثون عاماً فقط مضت على انطلاق الإنترنت، لكن الجميع يرى أنّها وصلت إلى مرحلة «العطب».
لقد بدأ هذا الاختراع الذي يحمل توقيع العالم تايم بيرنرز - لي، تجربة سعيدة لتبادل المعلومات وتسهيل تناقل المعرفة بين محبّي العلم، ثمّ تحوّل إلى عالم افتراضي مليء ببدع البشر... من الاحتيال والجريمة واستغلال البيانات، إلى الإساءة والكراهية.
- إصلاح الإنترنت
هل بلغت الشبكة العنكبوتية درجة من السوء تدفعنا إلى التخلّص منها؟
قد يكون هذا الأمر مستحيلاً في هذه المرحلة؛ لأن ذلك يشابه رمي طفل يستحم مع مياه الاستحمام إلى الخارج. إننا نعيش اليوم في مجتمع اعتاد على المتاح الذي يغري أفراده لقول: «نعم»، لكنّ الوقت قد حان لإحياء فكرة «الإصلاح» التي اعتاد الناس استخدامها في الماضي.
في البداية، تفاءل روّاد الإنترنت بالاحتمالات التي يحملها هذا الاختراع، لكنّهم اليوم يشعرون بالحنين إلى الأيّام الخوالي التي كان فيها الغرباء الودودون يلتقون عبر الإنترنت ويتبادلون أحاديث صحية سليمة.
وهم يقولون إن هناك وسائل تمكّننا من إدارة الشبكة، وبعض الأمور التي يمكننا القيام بها، على المستويين الفردي والاجتماعي، للبدء بإعادة هيكلة التجربة بوعي أكبر، ولا سيّما بعد أن عرفنا نتيجة ترك مشروع بهذا الحجم والشمولية يتطوّر وحده دون القدر المطلوب من البصيرة والتنسيق والتنظيم.
- إعلان الاستقلال الرقمي
دعا لاري سانغر Larry Sanger، شريك مؤسس في «ويكيبيديا»، أخيراً إلى إضراب عن التواصل الاجتماعي في إطار تحرّكه الناشئ الذي يهدف لتحرير مستخدمي الإنترنت من ارتباطهم بالشركات التي تأسر محتواهم مثل «فيسبوك». وكتب سانغر في مدوّنته أنّ «الإنسانية تتعرّض للاستغلال الوضيع من قبل الإمبراطوريات الرقمية الكبيرة. لذا؛ بات اليوم من الضروري أن نستبدل هذه الإمبراطوريات بشبكات غير مركزية تابعة لأفراد مستقلين كما حصل في سنوات الإنترنت العشر الأولى».
يعتقد سانغر أنّ الحلّ الأمثل لمشاكل الإنترنت - بما تشمله من خروقات للخصوصية، واستغلال للبيانات، وتهديدات للديمقراطية، وخطابات الكراهية، وامتلاك المحتوى، وغيرها - موجود بين يدي أفراد يتعاونون مع بعضهم بعضاً بدل الحكومات التي يعجز ممثلوها غالباً عن فهم الأنماط التقنية للشبكة. ويضيف الشريك المؤسس لـ«ويكيبيديا»، أنّ ابتكار شبكات اجتماعية غير مركزية يتيح لنا تحرير أنفسنا من سيطرة الشركات مع الاحتفاظ بحقّ الاستمتاع بمكاسب التفاعل الإلكتروني. ويحضّنا سانغر على «إعلان ملكيتنا القانونية لبياناتنا» وتمتّعنا «بالحقوق القانونية والأخلاقية الكاملة للتحكّم بها».
ويقول سانغر، إنّ المنشورات الإلكترونية على الشبكات الاجتماعية يجب أن تتلقّى دعمها، كما البريد الإلكتروني والمدوّنات، من خدمات مستقلّة متنوّعة بدل الحصول عليها من منصات مركزية تعود ملكيتها لشركات كبرى. فعندما يصبح المستخدمون قادرين على كتابة منشور يظهر على منصّة «فيسبوك» دون الاضطرار إلى استخدامها، لن تتمكّن الشركة من جمع كمّ البيانات نفسه الذي يعرّض معلوماتكم الخاصة للخطر، ويستغلّ شبكاتكم، أو التأثير على أفكاركم بأسلوب خوارزمي يخدم المكاسب التي تصبّ في مصلحة أهداف هذه الشركات.
وبذلك، سيظلّ بإمكانكم التواصل مع أي شخص على أي منصّة والوصول إلى أشخاص مختلفين عبر الشبكات.
صحيح أن سانغر استخدم الشبكات الاجتماعية للترويج لإضرابه ضدّها، إلّا أنّ النقاط التي اقترحها واقعية، وحقيقة أنّه يرى مساراً واضحاً نحو منطلقات جديدة لاستخدام التواصل الاجتماعي عبر ابتكار معايير تواصل تتيح الاستقلال الفردي، تقدّم لنا وعوداً كثيرة.
- حذف منصّات التواصل الاجتماعي
في كتابه «عشر حجج لحذف حساباتكم في مواقع التواصل الاجتماعي، الآن»، يؤكّد جارون لانيير Jaron Lanier، خبير التكنولوجيا والفيلسوف، وواحد من روّاد الواقع الافتراضي وأحد الداعمين الأوائل للإنترنت، على ضرورة الإقلاع عن استخدام المنصّات المصممة لحثّنا على الإدمان عليها. يطلق هذا الفيلسوف على هذه المنصات (ريديت، وتويتر، ويوتيوب، وإنستغرام، وفيسبوك) لقب المشاكل التي تدعم تغيير سلوكيات المستخدمين وتحويلها إلى إمبراطوريات للإيجار. وأشار لانيير في كتابه إلى أنّنا «نتعرّض للتنويم المغناطيسي شيئاً فشيئاً من قبل تقنيين لا نراهم لخدمة أهداف لا نعرفها. لقد تحوّلنا جميعاً إلى حيوانات للتجارب المخبرية».
وكما سانغر، يؤمن لانيير بوجود طريقة أفضل للنشاط الإلكتروني لا تدفعنا إلى الشعور بالسوء ولا تضعفنا أمام الشركات، وهو حالياً يعمل على تطوير نموذج منصّة بديلة. لكنّه يرى أيضاً أنّ الناس قادرون على التخلّي عن استخدام «تويتر» والاستمرار في حياتهم بشكل طبيعي. وفي مقابلة أجراها مع «لوس أنجلس ريفيو» للحديث عن كتابه العام الماضي، قال الفيلسوف: «أعتقد أنّ الناس يخافون إلى حدّ ما من فكرة أنّ قيامهم بشيء مختلف قد يؤدي إلى تدمير حياتهم بشكل كامل، لكنّهم على الأرجح مخطئون، حتى أنّها خطوة لا بأس بها».
- تفكيك احتكار {التقنية الكبرى}
المشاكل الكبيرة تحتاج إلى حلول مهمّة، ولهذا السبب، يطالب الكثيرون بفرض قوانين حكومية تنظّم الشبكة والشركات الكبرى العاملة التي تديرها. في مايو (أيار)، كتب كريس هيوز Chris Hughes، الشريك المؤسس لـ«فيسبوك»، افتتاحية في صحيفة «نيويورك تايمز» تناول فيها سبب «ضرورة الانفصال عن (فيسبوك)».
واعتبر هيوز أننا نملك الأدوات التي تضمن حثّ الشركات كتلك التي شارك في تأسيسها، على البدء بالعمل بشكل مسؤول، وأوّلها قانون منع الاحتكار. وكتب هيوز: «نحن نعيش في بلد اعتاد كبح الاحتكارات حتى ولو كانت نوايا مالكي هذه الشركات حسنة. يتمتّع مارك زوكربيرغ اليوم بقوّة غير مسبوقة، لكنّها غير أميركية. لقد حان الوقت للانفصال عن (فيسبوك)».
إنّ التركيز الكبير على السوق سمح لـ«فيسبوك» بخذلان المستخدمين حتى مع استمرار نجاحها ونموّها. فحتى عندما «تحذفون (فيسبوك)»، ستستمرّون في استخدام منصات أخرى كـ«إنستغرام» و«واتساب»؛ ما يعني أنّ البيانات الشخصية التي فشل «فيسبوك» في حمايتها، ستصل أخيراً إلى الأيدي غير المسؤولة نفسها. واعتبر هيوز وكذلك المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأميركية إليزابيث وارن، أنّ الحلّ يكمن في استخدام القوانين القائمة حالياً لضمان عدم توحيد السطوة التي تتمتّع بها هذه الشركات كما هو الحال الآن.
- قوننة النشاط
بدأ الاتحاد الأوروبي بمحاولة إصلاح الشبكة العنكبوتية، أو أحد جوانبها على الأقلّ من خلال تبنّي قانون يفرض على المنصّات الكبرى كـ«غوغل»، تحسين عملها لجهة مراقبة المحتوى ومحاربة انتهاكات حقوق الملكية الفكرية.
وحالياً، تعمل هذه الشركات على مراجعة المحتوى المنشور عبر منصاتها للتحقّق من سرقات محتملة في حال تلقّي شكوى من جهة تدّعي امتلاك حقوق ملكية هذا المحتوى. تفرض القوانين الجديدة مراقبة المحتوى خوارزمياً لمنع نشره إذا ثبُت أنّه ينتهك قانون الملكية الفكرية.
لكنّ هذا المنطلق ليس خالياً من المشاكل؛ إذ من الواضح أنّ الآلات لا تستطيع في نقطة محدّدة، أن ترصد الفروق الدقيقة بين الاستخدام الصحيح للأخبار والتهكّم الساخر وبين المحتوى «المستعار» الممنوع قانوناً.
لكن الجهود الجبارة المبذولة اليوم والتي تحاول على الأقلّ تحويل العالم الإلكتروني المتوحّش إلى مجتمع أكثر تنظيماً، تعتبر إشارة إيجابية على إمكانية التغيير.
إنّ الاستمرار في التعبير عن الاستياء والريبة من ثورة الإنترنت أمر ضروري ونافع. ولا بدّ من أنّ نفكّر، فردياً وجماعياً، بكيفية استخدام أدواتنا للمشاركة في هذه الجهود. علينا أن نسأل كيف يمكننا تحسين هذه الأدوات، وخلال عملنا على تطبيق الحلول، علينا أيضاً أن نقوم بالخطوات اللازمة للوقوف في وجه سوء الاستخدام.
لكن علينا أيضاً ألّا نغفل عن رؤية الصورة الكبرى. إذ إنّ شبكة الإنترنت، وعلى الرغم من جميع سلبياتها، قدّمت لنا الكثير من التطوّرات المثيرة، وعندما ننجح في التحكّم بأنفسنا في العالم الإلكتروني كما نفعل في العالم الحقيقي، سننجح في ابتكار مساحات بنّاءة. تمثّل شبكة الإنترنت انعكاساً للإنسانية الموجودة فينا، أي أنّها غير منفصلة عنّا، بل هي مجرّد تعبير عن الخير والسوء والبشاعة الموجودة لدى البشر.
لقد قدّم بيرنرز – لي Berners - Lee، مبتكر الإنترنت، أفقاً ناجحاً للبشرية، فهو يرى في الإنترنت أداة دائمة التطوّر لم تتمّ مرحلة النضوج بعد. في مقابلة أجراها سابقاً مع موقع «كوارتز»، قال لي: «عندما ينضج الإنسان، عليه أن يتحمّل المسؤولية. لذا؛ أعتقد أنه ومع بلوغ الجميع سنّ الرشد الإلكتروني، سنشعر أنّ الجهود التي بُذلت للحفاظ على الإنترنت بصفته محيطاً جميلاً وبنّاءً كانت تستحقّ العناء».

- «كوارتز»، خدمات «تريبيون ميديا»
أميركا الإنترنت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة