واشنطن تهدد ألمانيا بنقل قواتها لبولندا

واشنطن تهدد ألمانيا بنقل قواتها لبولندا

السبت - 9 ذو الحجة 1440 هـ - 10 أغسطس 2019 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل (أرشيف - رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال مبعوث للرئيس الأميركي دونالد ترمب إن عدم رغبة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في زيادة الإنفاق العسكري قد لا يترك للولايات المتحدة خياراً سوى نقل القوات الأميركية المتمركزة في ألمانيا إلى بولندا، وفقاً لوكالة «رويترز».
وتشير تصريحات ريتشارد غرينيل، سفير الولايات المتحدة لدى ألمانيا، إلى نفاد صبر ترمب بسبب تقاعس ميركل عن زيادة الإنفاق العسكري إلى 2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، كما يريد حلف شمال الأطلسي.
وقال غرينيل لوكالة الأنباء الألمانية: «من الإهانة افتراض أن دافعي الضرائب الأميركيين يواصلون دفع الأموال لأكثر من 50 ألف أميركي في ألمانيا، لكن الألمان لديهم الفرصة لإنفاق فائضهم من الميزانية على البرامج المحلية».
وتتوقع خطط ألمانيا المالية ارتفاع ميزانية الدفاع لثاني أكبر عضو في حلف شمال الأطلسي إلى 1.37 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العام المقبل، قبل أن تنخفض إلى 1.24 في المائة في عام 2023.
ورفعت دول في شرق أوروبا مثل بولندا ولاتفيا، إنفاقها العسكري إلى الـ2 في المائة المستهدفة من الناتج المحلي الإجمالي، وذلك خوفاً من روسيا بعد أن ضمت شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في عام 2014. وأثنى ترمب على ذلك ودعا ألمانيا للقيام بالشيء نفسه.
المانيا المانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة