«مانيه والجمال الحديث»... الربيع وأناقة النساء

«مانيه والجمال الحديث»... الربيع وأناقة النساء

السنوات الأخيرة للفنان الفرنسي في معرض بشيكاغو
الخميس - 7 ذو الحجة 1440 هـ - 08 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14863]
نيويورك: جيسون فاراغو
لعلي أتساءل كم من المرات نظر في الأمر: الغضب، والتأنيب، والعار، والحمق. بعد عامين اثنين فقط من رفض لوحة «طعام الغداء في الحقل»، قبل أمناء صالون باريس للوحات الفنية لوحتان أخريان من أعمال إدوارد مانيه لتعرضا ضمن أكثر المعارض الفنية الأوروبية شهرة. إحداهما تعكس مشهداً دينياً متأثراً بالنزعة الفنية الإسبانية للسيد المسيح حال سخرية الفيلق الروماني منه. لكن كانت اللوحة الأخرى هي الأكثر أهمية وتفوقت على أكثر من 3500 عمل فني من المعروضين في الصالون، وأثارت فضيحة مدوية.

فلقد التاع الزوار وتراجعوا أمام مشهد لوحة «أوليمبيا» الصارخة، وهي تعبر عن تصوير سطحي لإحدى السيدات رفقة خادمتها السوداء وقطتها الوديعة في صراحة فجة. وتعارك طلاب الفنون إثر جدالهم المحتدم حول اللوحة مما استلزم استدعاء أفراد الأمن إلى الصالون. ونشرت الصحف وقتذاك انتقادات كاريكاتيرية لاذعة ضد إدوارد مانيه ولوحاته، واستشاط نقاد الفنون غضباً ضد هذه «الفجاجة، والقبح، والغباء، والوقاحة»، ووصفوا العمل بأنه يستدعي الفحص والمراجعة من قبل مفتشي الصحة العامة في البلاد.

لو كان فناناً بوهيمياً لاستمتع أيما استمتاع بالكراهية، ولكن ليس إدوارد مانيه، الباريسي البرجوازي الأنيق، والمتعطش للاستحسان العام ومراتب الشرف في المجتمع المدني، حتى مع ما يرسمه من أعمال بالغة الصراحة من التي دفعت به خارج المؤسسة الفنية المعتبرة وقتذاك. كان مانيه قد أطلق أولى رصاصات الفن الحديث، ولكن ذلك كان على حساب العقاب المجتمعي الأليم. وعندما تقدم به العمر، تنحى بعيداً عن صراحة الشباب الفاضحة متحولاً إلى رسم الزهور، وصحون الفاكهة، والنساء الأنيقات، وكل ذلك من أساليب الأعمال الخفيفة الهادئة التي وجدت طريقها المفضل حتى في الأركان المخفية من الصالون الفني الراقي.

وتلك هي المفارقة الكبيرة لأشهر رسامي القرن التاسع عشر، وهي أيضاً جوهر معرض «مانيه والجمال الحديث» في معهد الفن بشيكاغو، والذي يركز على أعمال مانيه الفنية خلال السنوات السبع السابقة على وفاته في عام 1883 عن عمر يناهز 51 عاماً. وتوصف أعماله في معرض «مانيه والجمال الحديث» بأنها خلاقة، وساحرة، وأنيقة للغاية مع قليل من المراوغة الفنية اللازمة، إذ تلتزم تلك النوعية من اللوحات ذات الجماليات الحية - من التي أعجب بها مؤرخو الفن في القرن الماضي، مثالاً بلوحة «أوليمبيا» وأمثالها، وكانوا دوماً ما يصفونها بالكلمات الثلاث: عادية، ومألوفة، وأنثوية.

وكان لمعرض «مانيه والجمال الحديث» مهمة أخرى: تعزيز سمعة واحدة من آخر ما رسم إدوارد مانيه من لوحات بعنوان «الربيع»، والتي حاز عليها متحف جيه. بول غيتي في لوس أنجليس عام 2014 بعد أكثر من قرن كامل من تواريها في الظل. ورسمت اللوحة في عام 1881 - وخرجت للعرض الأول في عام 1882 رفقة لوحة أخرى أكثر شهرة تحت عنوان «حانة فوليه بيرجير» ولوحة «الربيع» التي تصور امرأة باريسية غارقة في التفكير أثناء سيرها في إحدى الحدائق.

وتنبع بهجة تلك اللوحة من قلب التحدي الذي تمثله لأولئك الذين لا تزال ذكرى لوحات مانيه الفجة عالقة في أذهانهم رغم مرور عقدين من الزمان على رسمهما: لوحة «طعام الغداء في الحقل»، ولوحة «أوليمبيا».

كان مانيه على الدوام رائعاً في تصوير أناقة النساء، وينظر معرض «مانيه والجمال الحديث» بكل حذر إلى الكيفية التي تساهم بها الملابس وأدوات الزينة في الإشارة إلى الحداثة في أعمال الفنان الأخيرة.

وبصفة عامة، نرى مشهداً غامضاً في لوحة «في بيت النباتات الزجاجي» نحو عام 1877 - 1879. حيث تصور امرأة جالسة على مقعد تنظر بفتور نحو الفراغ ويميل بجانبها رجل يحدق إليها في صمت متساءل. وتتدلى أيديهما اليسرى بشريط الزفاف ولكنهما لا يلمسان بعضهما البعض. وما يزيد من قوة غموض هذه اللوحة، ليست المغازلة، ولا التفريق، ولا المصالحة - وإنما ملابس المرأة الحديثة: الفستان الرمادي الأنيق مع الذيل المعرج، والحزام الحريري، والقوس البادي من القبعة، والقفاز، والمظلة ذات اللون الياسميني الزاهي. وتحمل هذه اللوحة من الصراحة قدر ما كانت لوحة «أوليمبيا» تحمله من فجاجة، والتقط مانيه كل ذلك دفعة واحدة عبر ضربات رشيقات متدفقات من الفرشاة التي تضفي عليها حساً متجدداً.

يدين معرض «مانيه والجمال الحديث» بالكثير للمنح النسوية لدراسة أعمال الفنان خلال ثلاثة عقود كاملة، كما أن اختيارات الأمناء للجدران المزينة بالورود الصامتة والزهور الداكنة يشير إلى اعتناقهم للخطاب النسوي الذي عارضه كثيراً نقاد أعمال الفنان الفرنسي المبكرة. لكن، كان هناك العديد ممن تلمسوا طريق إدوارد مانيه. وحتى في وقت لاحق، تتعايش أعمال مانيه مع الفنانين من ذوي التوجهات السياسية العميقة والتداخل التاريخي الراسخ. وكان من المعروضات الغائبة عن هذا المعرض - حتى بأكثر من لوحة «الحانة» - هي لوحة السياسي الفرنسي المنفي فيكتور هنري روشفور، فضلاً عن لوحتين من لوحات التصوير البحري الكبيرة، وكلاهما يحمل عنوان «هروب روشفور» من عامي 1880 و1881. وكما قال آلان في الكتالوج المرفق: تزامنت سنوات مانيه الأخيرة مع تحولات سياسية كبيرة صوب اليسار في فرنسا، وهذه اللوحات ذات اللمحة البحرية التي تصور السجين السياسي في أعماله الأخيرة تعبر عن مزيج طويل الأمد من الأساليب التاريخية والألوان الحية لدى مانيه.

وأعتقد أن هاتين اللوحتين ليسا هنا مما يحول دفة الزخم صوب لوحة «الربيع»، أبرز لوحات متحف غيتي قاطبة، والتي تظهر أيضاً على غلاف الكتالوج المرفق وفي الملصقات المنتشرة في جميع أنحاء شيكاغو. ليغفر لي أساطين الفن الفرنسي مقولتي، ولكني أرى أن لوحة «الربيع» هي عمل فني عادي للغاية ومفرطة في التحسين، وعرضها للأزياء والزهور يسلك مسلك الابتذال العميق على العكس مما هو واضح في لوحة «في بيت النباتات الزجاجي». ربما يستمد أمناء المعرض المبرر من واقع أن الزوار والنقاد لصالون باريس في عام 1882 كانوا يفضلون لوحة «الربيع» الزاهية المشرقة على لوحة «الحانة» الداكنة الغريبة. ولكنني لست متأكداً لماذا بخس النقاد لوحة «أوليمبيا» حقها، يبخلون بالكلمات السخية على أعمال مانيه الأكثر أهمية من غيرها.



- خدمة «نيويورك تايمز»
أميركا Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة