باقة العروس منتقاة من الحقول البرية

باقة العروس منتقاة من الحقول البرية

الورد الأبيض... الأكثر طلباً
الخميس - 6 ذو الحجة 1440 هـ - 08 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14863]
بيروت: فيفيان حداد
لباقة الزهور التي تحملها العروس في يوم زفافها جماليات ودلالات كثيرة.
وفي حين كان مصممو هذه الباقات سابقاً يختارون لها ورداً عطراً تشمه العروس كلما احتاجت إلى جُرعة انتعاش، أصبحت الآن تتكون من زهور الثمار العطرة كالليمون والبرتقال، ربما للغرض نفسه مع تأثير مختلف. لكن أحدث موضة هي زهور الحقل البرية التي سرقت الأضواء بشكل لافت. وعادة ما تتألّف من زهور الأنيمون، ورينونكول، والجونكي، والفريزيا، والايستوما، وغيرها من الزهور البرّية الملوّنة والبيضاء على حد سواء. في حفل زواج كايت ميدلتون في عام 2011 على الأمير ويليام، مثلاً، اختارت باقة ورد مكونة من زنابق الوادي صغيرة الحجم. وبحسب مارك صافي أحد المتخصصين في تحضير باقات الزهور في لبنان، فإن باقة العروس أصبحت بسيطة بفضل الزهور البريّة التي تمنحها إطلالة عصرية.
ويقول أيضاً، إن الأبيض موضة لا تغيب، مهما تغيرت الموضة والأذواق؛ لما يخلفه من تأثيرات إيجابية تدعو للتفاؤل، لهذا عادة ما يتم إدخال أنواع منه، مثل الـ«أنيمون» والـ«ايستوما»، ودمجه مع زهور بيضاء مرصّعة بالأصفر والبرتقالي الخفيفين كالـ«كامومي» والـ«أورانجين».
أهمية المكان الذي يقام فيه الحفل، وكذلك الموسم، لهما دور بارز في عملية الاختيار. فحفل يقام في فصل الخريف أو الشتاء، يتم فيه اختيار باقة دافئة يغلب عليها الأحمر أو تتفتّح براعمها بشكل منمنم لا يأخذ مساحة كبيرة في طريقة تنسيقه. أما حفل يُقام في موسم الربيع أو الصيف فيحتاج إلى باقة مكونة من أزهار زاهية وأوراق خضراء تتدلّى منها فتُضفي عليها رومانسية. وعموماً، لا يحبّذ أن تأخذ حجماً كبيراً أو تكون ثقيلة، مثل تلك التي حملتها الراحلة الأميرة ديانا في عام 1981 وأثارت الكثير من الجدل بطولها الذي بلغ 42 بوصة ووزنها ثلاثة كيلوغرامات. الآن أصبحت أصغر حجماً ويتم ترتيبها بدقة مع تسليمها في نفس يوم الحفل حتى تبقى متفتحة ومحافظة على رائحتها. تختلف أسعار الباقة حسب أنواع الزهور ومصدرها. فالمحلية التي تنمو في خيم زراعية أقل سعراً من المستوردة من الخارج. وعموماً تتراوح ما بين 50 و1000 دولار.
لبنان موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة