بعد حادث إطلاق النار... ترمب «غير مرحّب به» في تكساس

بعد حادث إطلاق النار... ترمب «غير مرحّب به» في تكساس

الأربعاء - 6 ذو الحجة 1440 هـ - 07 أغسطس 2019 مـ
عضو مجلس النواب الأميركي فيرونيكا إسكوبار إل باسو (أ.ب)
تكساس: «الشرق الأوسط أونلاين»
قبيل زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لمدينة إل باسو في ولاية تكساس، اليوم (الأربعاء)، بعد حادث إطلاق النار في متجر «وول مارت»، جدّدت عضو مجلس النواب فيرونيكا إسكوبار، وهي ديمقراطية من إل باسو، دعوتها له بعدم الحضور. وتوجهت إليه بالقول: «غير مرحب بك هنا»، وفقاً لما نشره موقع صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وقالت في تصريح لها عبر برنامج تلفزيوني: «يجب ألا يأتي إلى هنا في فترة الحداد»، داعية موظفي الرئيس إلى جعله «يراجع نفسه ويظهر محبّته وأفعاله في خطاباته».

وتأتي زيارة ترمب الذي يعتزم أيضاً زيارة مدينة دايتون في ولاية أوهايو، رغم دعوات من عضو الكونغرس عن تكساس وغيره من الديمقراطيين للرئيس بالابتعاد وعدم الحضور بسبب تأجيجه خطاباً معادياً للمهاجرين.

ويتعرض الرئيس الأميركي لانتقادات واسعة النطاق لتشجيعه القوميين البيض وموقفه السلبي تجاه المهاجرين.

وانعكس تأثير هذا الخطاب على بيان يُعتقد أن مطلق النار البالغ من العمر 21 عاماً، نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن يقوم بتنفيذ جريمته بحق سكان يتحدرون من أصل إسباني في تلك المدينة الحدودية مع المكسيك.

وكان عدد ضحايا الحادث في تكساس ارتفع إلى 22 قتيلاً بعد أن توفي اثنان من الجرحى يوم الاثنين، ووجهت الشرطة تهمة القتل العمد إلى مطلق النار باتريك كروسيوس.

ووصفت حملة إعادة انتخاب ترمب الهجرة بأنها «غزو» للمهاجرين الذين يدخلون إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني في أكثر من 2000 إعلان عبر «فيسبوك» هذا العام، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

ورأت إسكوبار أن خطاب ترمب المعادي للمهاجرين واستخدامه لتعابير «غزو» و«هجوم»، انعكس على الطريقة التي نفّذ من خلالها المهاجم جريمة القتل العشوائي. وتوجهت إلى ترمب بالقول: «أريدك أن تعترف بأنك شخص غير إنساني. جرّدت الناس الطيّبة من إنسانيتها».

وفي وقت لاحق أمس (الثلاثاء) أعلنت إسكوبار أنها رفضت الدعوة للانضمام إلى ترمب خلال زيارته، بعد أن رفض طلبها لمناقشة تعليقاته بحق المكسيكيين والمهاجرين.
أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة