«تشاجي»... فن حفل الشاي الياباني

«تشاجي»... فن حفل الشاي الياباني

تقليد الاحتفاء بالضيف من القلب
الأحد - 3 ذو الحجة 1440 هـ - 04 أغسطس 2019 مـ رقم العدد [ 14859]
لندن: كمال قدورة
الـ«تشاجي -chaji » أو حفل الشاي أو طريق الشاي، هو طقس احتفالي خاص لإعداد الشاي الأخضر المجفف (يسمى ماتشا)، وتعد عملية تقديمه واحد من أجمل وأغرب التقاليد اليابانية المتعلقة بتناول الشاي لأنه فن في حد ذاته له أصوله، وتقاليده، وآدابه، وأدواته وفلسفته الخاصة به.

وهو أيضاً واحد من الفنون اليابانية الكلاسيكية الثلاثة إلى جانب فن تقدير البخور الـ«كدو» وفن «كادو» لترتيب الزهور. وقد لعبت فلسفة الزن البوذية تأثيراً كبيراً ورئيسياً في تطويره.

يطلق اليابانيون على الـ«تشاجي» أسماء كثيرة منها «شانويو» و«سادو» و«أوتشا»، في حين يطلق على الطريقة التي يتم تنفيذه بها أو فن أدائه اسم «أوتيماي – otemae»، ويقدم الشاي إلى جانب الحلويات اليابانية التقليدية لموازنة الطعم المر للشاي.

تحضير الشاي في هذا الحفل يعني توجيه انتباه الجميع إلى الحركات المحددة مسبقاً. العملية برمتها لا تتعلق بشرب الشاي، بل تتعلق بالجمال، وإعداد وعاء من الشاي من القلب. ودائماً ما يأخذ مضيف الحفل بعين الاعتبار ضيوفه بكل حركة وإيماءة، لا بل حتى موضع أواني الشاي خصوصاً الضيوف الرئيسيين الذين يطلق عليهم اسم «شوكياكو».

هناك نوعان من أنواع حفلات الشاي؛ الأول وهو الـ«تشاجي» (حدثاً للشاي) التجمع الأكثر رسمية والذي يشمل وجبة رئيسية يطلق عليها اسم الـ«كايسيكي» وتلي الوجبة الحلويات (كاشي) والشاي الأخضر الثقيل (كويتشا -Koi- cha ) والشاي الخفيف (أوستشا- Usu – cha).

النوع الثاني هو التجمع غير الرسمي للشاي «تشاكاي»، وهو عبارة عن مسار بسيط نسبياً من الضيافة يتضمن الحلويات والشاي الخفيف وربما وجبة خفيفة.

ولترتيب الفحم خلال حفل الشاي الياباني لإعادة إشعال النار والتأكد من بقاء الماء ساخناً أو إضافة الفحم إلى النار تحت إبريق الحديد (كاما)، طقس خاص يسمى «سومي – دامي (Sumi – demae)»، عادةً ما تتم دعوة الضيوف للاقتراب ومراقبة عملية إضافة الفحم إلى النار. وهذا الطقس نوعان؛ الأول يجري قبل تناول الضيوف وجبة الكايسيكي ويسمى «شوزومي»، والثاني بعد تناول الضيوف الشاي الثقيل ويسمى «غوزومي».

تستغرق عملية التمتع بالـ«تشاجي» من أربع إلى خمس ساعات، ولتنفيذ الحفل وإقامته مراسم وتقاليد خاصة ومحددة تختلف من مدرسة إلى أخرى وتعتمد على الفصل، وأي وقت من النهار، والمناسبة، وعوامل أخرى. إلا أن هناك فصلين رئيسيين؛ الأول «فورو» للأشهر الدافئة بين مايو (أيار) وأكتوبر (تشرين الأول)، والثاني «رو» للأشهر الباردة من نوفمبر (تشرين الثاني) إلى أبريل (نيسان). ولأشهر الشتاء، مثلاً، ترتيباً محدداً يأتي على الشكل التالي:

- جلسة سومي- دامي: عملية تحضير الفحم وإشعاله وغلي الماء، وتستغرق عادةً ساعة أو ساعة ونصف الساعة.

- وجبة الـ«كاسيكي» الرئيسية: تعد هذه الوجبة معياراً لثقافة الطعام اليابانية، وعادةً ما تكون خفيفة من ناحية الطعم وتعد على مبادئ فلسفة الزن التي تعلمنا أنه لا ينبغي لنا أن نعيش فقط مع المظاهر الجميلة والمحببة ولكن من خلال العودة إلى أساس الطبيعة البشرية. وعملية تحضير الوجبة تأخذ بعين الاعتبار الفصل السنوي، ونوع اللحم المقدم، والمكونات عند اختيار الأطباق، وأحياناً تستغرق عملية التحضير أياماً عدة. وتتألف من طبق للشوربة وثلاثة أطباق جانبية صغيرة. وعادةً ما تحضِّر الشوربة المعدة لتقبل الشاي الثقيل.

- وجبة الحلويات الـ«كاشي»: تُظهر ألوان الوجبة «متعة كل المواسم التي يتخيلها اليابانيون».

- استراحة الـ«ناكاداتشي»: فترة الاستراحة أو الانقطاع بين وجبة الحلويات ووقت تقديم الشاي الثقيل الـ«كويتشا» ويتم خلالها تنظيف الغرفة والمصطبة التي تؤدي إليها.

- جلسة الـ«كويتشا»: جلسة الشاي الأخضر الثقيل الذي يشبهه البعض بقهوة الاسبريسو، وهي ذروة مراسم حفل الـ«تشاجي» وأهم عناصره، والوقت الأكثر فخامة الذي يفترض بالضيف مجاملة مضيفه خلال الحفل.

- جلسة «أوستشا»: جلسة الشاي الخفيف التي غاياتها الاسترخاء من فترة الشاي الثقيل عبر الدردشة بين الضيف والمضيف.

وتشير المعلومات إلى أن زراعة الشاي في اليابان لم تبدأ إلا خلال عهد أسرة تانغ بين القرن السابع والقرن العاشر، عندما بلغت العلاقات والتبادلات الثقافية بين اليابان والصين ذروتها. وتقول الموسوعة الحرة إلى أن أول دليل موثق على الشاي في اليابان يعود إلى القرن التاسع، عندما جلبه الراهب البوذي إيشو معه من الصين. وأن إيشو قام شخصياً بإعداد وتقديم الشاي الأخضر للإمبراطور ساغا عام 815، قبل أن يصبح الأمر تقليداً لدى طبقة النبلاء. وبأمر إمبراطوري عام 816 بدأت زراعة الشاي في منطقة كينكي في اليابان.

في القرن الثامن وخلال فترة نارا، كان النبلاء والكهان يزرعون الشاي ويشربونه لغايات طبية. ويقال إنه قرب نهاية عهد أسرة تانغ في الصين «كان شرب الشاي يمر بمرحلة تحول من الدواء إلى المشروبات، ولكن بسبب تدهور العلاقات بين البلدين، لم يصل هذا التحول إلى اليابان إلا بعد ذلك بكثير». كما كان الشاي آنذاك سلعة نادرة وقيمة جداً.

ويبدو أن القرن الحادي عشر (فترة كاماكيرو) كان مهماً جداً في تاريخ حفل الـ«تشاجي»، إذ إن الراهب ميوان الذي ذهب إلى الصين لدراسة الدين والفلسفة عاد إلى اليابان ليؤسس للفلسفة الزنية البوذية وليبدأ زراعة الشاي الأخضر لغايات دينية لا لغايات طبية. وكان أول من أدخل إلى اليابان عملية طحن الشاي الأخضر وخفقه بفرشاة بالخيزران قبل إضافة الماء الساخن. وقد شكّلت هاتان الطريقتان الأساس لحفل الشاي كما نعرفه اليوم. لكن إشارته إلى الفوائد الصحية للشاي هي التي ساعدت على انتشار ظاهرة حفل الشاي كما هو الحال مع تناول الشاي وانتشاره في بريطانيا بعد الطاعون في القرن السابع عشر.

وفي القرن الرابع ومع احتضان طبقة الساموراي لحفل الشاي، بدأت ظاهرة الاشتراك بطاسة شاي واحدة خلال الحفل وتَعزز الحفل أكثر من أي وقت مضى. وفي فترة موروماتشي تم التحول من نمط السأموراي إلى شوين الذي استخدم عناصر المعبد المعامرية، واحتضان تقاليد مهمة كاستخدام حصيرة التامي والاعتناء بكوة الغرفة والرفوف والزهور والمقعد وعملية ترتيب الأواني المطبخية الذكية.
المملكة المتحدة اليابان الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة