انتهاء اختبارات «عزلة 120 يوماً» من أجل القمر

انتهاء اختبارات «عزلة 120 يوماً» من أجل القمر

السبت - 17 ذو القعدة 1440 هـ - 20 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14844]
موسكو: طه عبد الواحد
بعد أربعة أشهر من العزلة، خرج ستة رواد فضاء أخيراً من قمرات في مركز علمي، بموسكو، في ختام اختبارات «سيريوس 19»، وهي واحدة من مراحل برنامج «البحث العلمي الدّولي في المحطة الأرضية الفريدة» (Scientific International Research In Unique terrestrial Station)، الذي يحاكي رحلة الإنسان إلى القمر، مع هبوط على سطحه وممارسة بعض الأعمال والتجارب هناك، وذلك في إطار تحضيرات دوليّة لرحلات نحو هذا الجرم السّماوي المرافق للأرض منذ بدايات تشكّلها، وإقامة محطات مأهولة على سطحه.
جرت اختبارات «سيريوس 19» في معهد المشكلات الطبية الحيوية، التابع لأكاديمية العلوم الروسية. وقال المكتب الإعلامي للمعهد إنّ الاختبارات التي استمرت أربعة أشهر، جرت في مجمع علمي أرضي في موسكو، وشارك فيها طاقم دولي، ضمّت ثلاث نساء وثلاثة رجال، تقاسموا فيما بينهم حسب تخصّص كلٍ منهم، مهام قائد الرحلة، ومهندس جوي، وطبيب، وثلاثة باحثين. قضوا جميعهم أربعة أشهر داخل قمرات يحاكي تصميمها المركبة الفضائية التي يُفترض أن تُستخدم في الرحلة إلى القمر، والمحطات المأهولة على سطحه. ولم يخرجوا من القمرات طيلة تلك الفترة، وكان تواصلهم مع المراقبين على الأرض عبر أجهزة الاتصالات، وكأنّهم فعلاً في الفضاء العميق بعيداً عن الأرض، إمّا في طريقهم نحو القمر، أو أنّهم يعملون داخل المحطة على سطحه.
وأكّد المعهد الروسي المشرف على الاختبارات أنّ رواد الفضاء تمكّنوا خلال عزلتهم أربعة أشهر، من محاكاة المراحل الأساسية للرحلة الفضائية الحقيقية نحو القمر. وعلى سبيل المثال نفّذ أربعة منهم يوم 23 مايو (أيار) عملية هبوط «افتراضي» على سطح القمر. ولمحاكاة الخروج من المركبة والسير على سطحه، استخدموا بدلات فضائية خاصة مع خوذ «الواقع الافتراضي»، ما سمح لهم بالشّعور وكأنّهم يسيرون حقيقة على سطح القمر. وكانت هناك اختبارات أخرى، منها مراقبة يومية للحالة الصحية لرواد الفضاء، مع تدريبات رياضية يومية أيضاً، في ظل انعدام الجاذبية. هذا فضلاً عن برنامج غني بالأبحاث العلمية في علم وظائف الأعضاء، وعلم النفس. كما ساعدت اختبارات «سيريوس» على دراسة تأثير العزلة في مكان مغلق لفترة زمنية طويلة على الحالة النفسية والجسدية الوظيفية للإنسان.
اختبارات «سيريوس 18 - 19» التي انتهت يوم 17 يوليو (تموز) الحالي، هي المرحلة الثانية من هذا المشروع الدّولي، الذي تشارك فيه روسيا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وبلجيكا وبيلاروسيا وكندا وبريطانيا والتشيك، ودول أخرى. وجرت المرحلة الأولى منه، واسمها «سيريوس - 17» في خريف عام 2017، بمشاركة طاقم دولي من ستة رواد فضاء، أمضوا 17 يوماً في «العزلة» داخل مجسم يحاكي مركبة فضائية. وقاموا برحلة «افتراضية»، لكن تحاكي الواقع بأدق تفاصيله، نحو مدار القمر، مع دوران حول القمر، قبل أن يعودوا على متن المركبة إلى الأرض. وفي المراحل المقبلة من تلك الاختبارات، التي يخطط لتنفيذها خلال السنوات المقبلة، سيمضي المشاركون ثمانية أشهر، ومن ثمّ 12 شهراً في العزلة، قبل بدء رحلات حقيقية باتجاه القمر.
Moscow موسكو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة