صمت لافت لـ«الحشد» العراقي حيال استهداف معسكره

صمت لافت لـ«الحشد» العراقي حيال استهداف معسكره

الأحد - 19 ذو القعدة 1440 هـ - 21 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14845]
عناصر في {الحشد الشعبي} يشاركون في عملية ضد «داعش» بالطارمية شمال بغداد أمس (إ.ب.أ)
بغداد: فاضل النشمي
بينما أمر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بالتحقيق في القصف الغامض الذي استهدف مقرا لـ«الحشد الشعبي» شمال بغداد، أول من أمس، لفت انتباه المراقبين صمت قيادة الحشد حيال العملية.

وبينما تشير بعض الروايات بأصابع الاتهام إلى الطيران الأميركي، ترجح أخرى فرضية الاستهداف الإسرائيلي للحشد، نظراً لتصريحات سابقة صدرت عن مسؤولين إسرائيليين باستهداف «الأجنحة الإيرانية» في الحشد العراقي. وبعد أن قال مركز الإعلام الأمني التابع لقيادة العمليات إن الهجوم وقع بقنبلة ألقتها طائرة مسيرة، يشير مسؤول في محور الشمال في «الحشد الشعبي»، إلى أنها «مقاتلة نظراً لحجم الضربة والضرر الذي أحدثته في المكان».

ورغم نفي الجانب الأميركي مسؤوليته عن الحادث، قال مصدر أمني، فضل عدم الإشارة إلى اسمه، إن «طائرة أميركية مسيرة انطلقت من مطار الحرية بقاعدة كركوك قصفت معسكر الحشد».

ولفت أنظار المراقبين المحليين، عدم إصدار هيئة «الحشد الشعبي» أو القيادات البارزة فيها أي تعليق أو إدانة لحادث القصف، خلافاً للمرات السابقة التي وقعت فيها أحداث مماثلة أعقبتها اتهامات مباشرة من بعض القيادات للجانب الأميركي.



المزيد...
العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة