السوريون في دول الجوار ... تضييق بعد ترحيب

السوريون في دول الجوار ... تضييق بعد ترحيب

تحقيق لـ«الشرق الأوسط» يرصد أوضاعهم
السبت - 18 ذو القعدة 1440 هـ - 20 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14844]
أطفال لبنانيون ينظرون على مخيم سوري في بلدة عرسال الحدودية اللبنانية الشرقية (أ.ب)
أنقرة: سعيد عبد الرازق - عمان: محمد خير الرواشدة - بيروت: يوسف دياب
تحوّل ملفّ اللاجئين السوريين في تركيا ولبنان والأردن إلى قضية عامة، وموضوع جدل في الأوساط السياسية والشعبية بعدما كانوا محل ترحيب في الدول المجاورة في المراحل الأولى للأزمة السورية قبل نحو ثماني سنوات.

وأظهر تحقيق لـ«الشرق الأوسط» من أنقرة وبيروت وعمان انتقال ملف اللاجئين السوريين إلى مرحلة جديدة في الأيام الأخيرة، علماً بأن أرقام الأمم المتحدة تشير إلى وجود نحو خمسة ملايين سوري في الدول المجاورة، إضافة إلى سبعة ملايين نازح داخل البلاد.

ففي لبنان، بات «النازحون السوريون» قضية مركزية في ضوء ما يتعرّضون له، من حملات سياسية وإعلامية تطالب بترحيلهم وإعادتهم إلى بلادهم رغم المخاطر.

وفي الأردن، ترافق العيش داخل مخيمات اللجوء السورية الأربعة، صعوبات معيشية أقل، وفقاً لحقوقيين، حيث يمكن للمقيم داخل المخيم العمل أحياناً دون تصريح عمل، كما تتلاشى معوقات السكن والاستئجار، وكذلك بالنسبة لمعاملات الأحوال الشخصية، وبخاصة بعد استحداث محكمة داخل مخيم الزعتري.

أما في تركيا، فتزداد أوضاع السوريين سوءاً، وبدأ الحديث عن إجراءات مشددة ضدهم إلى جانب التضييق عليهم رغم تمتعهم بالحماية المؤقتة.

...المزيد
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة