غوردون براون: جونسون قد يكون آخر رئيس وزراء للمملكة المتحدة

غوردون براون: جونسون قد يكون آخر رئيس وزراء للمملكة المتحدة

الخميس - 15 ذو القعدة 1440 هـ - 18 يوليو 2019 مـ
رئيس الوزراء البريطاني الأسبق غوردون براون (أرشيفية - رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
حذر رئيس الوزراء البريطاني الأسبق غوردون براون من أنه في حال فوز بوريس جونسون برئاسة الوزراء خلفاً لتيريزا ماي، فإنه قد يصبح آخر رئيس وزراء للمملكة المتحدة، مشيراً إلى مخاوفه من انفصال اسكتلندا ونهاية بريطانيا التي يعرفها العالم حالياً.

وجاءت تصريحات براون، المنتمي إلى حزب العمّال، بعد أن التقى جونسون بنواب من البرلمان الاسكتلندي لطمأنتهم إلى رغبته في تعزيز الاتحاد.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد اجتمع جونسون أمس (الأربعاء) في وستمنستر بـ11 نائباً اسكتلندياً محافظاً من أصل 13. ودار النقاش حول الدور الذي سيضطلع به هؤلاء النواب في الحياة السياسة البريطانية، ومشاركتهم في هيكلة الحكومة المستقبلية، في حال توليه رئاسة وزراء بريطانيا خلفاً لماي.

واقترح جونسون إنشاء «وحدة اتحاد» بغرض تعزيز الاتحاد مع اسكتلندا. ووُصف هذا الاجتماع بأنه «إيجابي» و«عملي».

إلا أن براون حذر من حدوث «صراع مباشر» بين «وجهات نظر جونسون المتشددة وبين (القومية المتطرفة) للحزب الوطني الاسكتلندي، وسيدعم هذا الصراع نية جونسون التخلي عن الجنيه، وترك سوق المملكة المتحدة الموحدة والاتحاد الجمركي الأوروبي».

وأشار براون إلى أن الحركة المحافظة المناهضة لأوروبا، التي دعمها جونسون، كانت تعتبر في اسكتلندا حركة معادية للاسكتلنديين. وقال: «بغض النظر عما قد يقوله الآن، فإن عقوداً من التحفيز ضد اسكتلندا ستعود لتطارده».

وبعد أن حذرت تيريزا ماي في زيارتها الأخيرة لاسكتلندا كرئيسة للوزراء، من التهديد الذي تمثله صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق على وحدة المملكة المتحدة، تعهد جونسون ومنافسه جيريمي هانت في تجمع انتخابي باسكتلندا بمنع انفصالها عن المملكة المتحدة.

ووعد جونسون خلال هذا التجمع بـ«حماية وحدة البلاد والدفاع عنها»، ما أثار تصفيقاً حاراً. وأضاف أن «بريكست ناجحاً يمكن أن يرسّخ الوحدة ويعزّزها».

ومنذ ذلك الحين، خلت التجمعات الانتخابية من أي إشارة إلى مستقبل الاتحاد.

جدير بالذكر أيضاً أن علاقة جونسون بزعيمة حزب المحافظين في اسكتلندا روث ديفيدسون، التي تدعم منافسه جيريمي هانت، متوترة حالياً، الأمر الذي يدعم مخاوف براون.
المملكة المتحدة أخبار بريطانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة