استهداف الدورية الروسية مؤشر لـ«صراع نفوذ» في ريف درعا

استهداف الدورية الروسية مؤشر لـ«صراع نفوذ» في ريف درعا

الخميس - 15 ذو القعدة 1440 هـ - 18 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14842]
مكان استهداف الدورية الروسية في ريف درعا (الشرق الأوسط)
درعا (جنوب سوريا): رياض الزين
تصاعدت مؤخراً ظاهرة الاغتيالات في مناطق جنوب سوريا الخاضعة لاتفاق التسوية بين فصائل معارضة وروسيا، منذ يوليو (تموز) العام الماضي. وسجل معظم قتلى عمليات الاغتيال قادة من «فصائل المصالحات» أو ضباطاً للنظام السوري أو شخصيات محسوبة على إيران. لكن للمرة الأولى منذ بدء اتفاق التسوية في مناطق جنوب سوريا، شهدت المنطقة استهداف دورية تابعة للشرطة العسكرية الروسية أثناء جولتها في مناطق خاضعة لاتفاق التسوية جنوب البلاد.
وقالت مصادر محلية إن مجهولين استهدفوا بعبوة «ناسفة»، ظهر السبت الماضي، رتلاً فيه قوات من الشرطة العسكرية الروسيّة وقوات من الفيلق الخامس الذي تشرف عليه روسيا في المنطقة، بعد مرورها على الطريق الواصلة بين بلدة السهوة ومدينة بصرى الشام بريف درعا الشرقي، دون وقوع خسائر بشرية، واقتصرت الأضرار على الماديات، تلتها حالة استنفار لقوات الفيلق الخامس في المنطقة.
وعلقت روسيا على الحادثة في بيان صادر عن مدير مركز المصالحة في قاعدة حميميم الروسية في سوريا اللواء ألكسي باكين، مساء السبت، قائلاً: «تم يوم 13 يوليو 2019 تفجير عبوة ناسفة يدوية الصنع عن بعد، مزروعة في جزء من طريق أمام مسار دورية للشرطة العسكرية التابعة للقوات المسلحة الروسية في محافظة درعا، دون أي خسائر بين العسكريين الروس أو أضرار للمعدات العسكرية»، مضيفاً في بيانه أن «المعلومات الأولية تشير إلى أن العملية الإرهابية التخريبية نفذت على يد مسلحين من التنظيمات الإرهابية وغير الشرعية، التي تعمل بشكل مفرق في جنوب سوريا، بهدف تصعيد الوضع في هذه المنطقة». ودعا، في ختام البيان، قادة التشكيلات المسلحة غير الشرعية إلى «التخلي عن الاستفزازات المنفذة باستخدام السلاح، وسلك سبيل التسوية السلمية للأوضاع في مناطق سيطرتهم».
من جهتها، قالت مصادر مطلعة من جنوب سوريا إن حادثة استهداف القوات الروسية في منطقة خاضعة لاتفاق التسوية لها تداعيات كثيرة تخص مناطق التسويات، خصوصاً بعد أن حظيت فصائل المعارضة التي كانت في المنطقة بعلاقات جيدة مع الجانب الروسي، ومنها من انضوى ضمن قوات الفيلق الخامس الذي تشرف عليه روسيا في سوريا، وحظيت بتأييد روسي في مواقف عدة ضد خروقات لقوات النظام السوري في المنطقة، وذلك بهدف إخضاع المنطقة لنظام أمني مشدد، وتراجع روسيا عن ثقتها بهذه الفصائل التي أجرت عمليات التسوية، أو بهدف خلق نوع من التوتر وزعزعة استقرار المنطقة، التي يقتصر وجود قوات النظام السوري فيها على وجود رمزي، ويمنع قيامها بمهام عسكرية كالمداهمات أو الاعتقال، بموجب اتفاق التسوية بين الجانب الروسي وفصائل المعارضة.
واستبعدت المصادر أن تكون الفصائل المعارضة سابقاً في المنطقة تقف خلف عملية التفجير، باعتبار أن معظم عناصر وقادة هذه الفصائل انضموا إلى تشكيلات الفيلق الخامس الروسي في المنطقة الشرقية من درعا بقيادة أحمد العودة، وهو قيادي سابق في المعارضة لـ«قوات شباب السنة»، وبات قائداً للواء الثامن في الفيلق الخامس في جنوب سوريا (مقره في مدينة بصرى الشام) بعد اتفاقيات بين المعارضة وموسكو أواخر شهر يوليو من عام 2018 انتهت بتسليم المعارضة المنطقة للنظام بإشراف روسي.
واعتبر آخر أن استهداف القوات الروسية في المنطقة الجنوبية هو حالة متطورة من صراع النفوذ التي تشهده مناطق جنوب سوريا بين دول حليفة للنظام السوري، خصوصاً أن روسيا عملت منذ بدء اتفاق التسوية في المنطقة إلى كسب قادة وعناصر فصائل المعارضة التي بقيت في المنطقة، ورفضت التهجير إلى الشمال السوري، ولعدم ترك الساحة في الجنوب لأطراف أخرى، وكسب قوة عسكرية أكبر لها في جنوب سوريا تحت قيادتها، تنفذ تطلعاتها مستقبلاً، وتحد من الوجود الإيراني في المنطقة الجنوبية التي تعهدت روسيا أمام دول إقليمية بإبعاد ميليشيات إيران و«حزب الله» عنها، قبيل سيطرة النظام السوري على المنطقة بدعم روسي قبل عام، كما عملت روسيا على كسب تأييد شعبي في جنوب سوريا من خلال تسيير دوريات للشرطة العسكرية الروسية في مناطق التسويات ومنع قوات النظام السوري من ارتكاب تجاوزات، وتلقي شكاوى من المدنيين، وتسهيل عودة الأهالي إلى مناطقهم بعد دخول القوات السورية لها.
ونفت مجموعة تطلق على نفسها اسم «سرايا الجنوب» التابعة لـ«الجيش السوري الحر»، ظهر اسمها بعد سيطرة النظام السوري على المنطقة، في بيان لها مسؤوليتها عن التفجير، واتهمت الميليشيات الإيرانية بتنفيذ الحادثة عبر ما وصفته بأذرع لها داخل هذه الميليشيات.
وتزايدت عمليات الاغتيال التي تشهدها مناطق جنوب سوريا، التي خضعت لاتفاق التسوية بين المعارضة وروسيا منذ شهر يوليو الماضي، حيث وثقت أكثر من 15 حالة اغتيال خلال الشهرين الماضيين، كان آخرها استهداف مجهولين، يوم السبت الماضي، سيارة تقل ضابطاً وعنصرين مِن قوات النظام، بانفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصلة بين السويداء وبلدة بصر الحرير شمال شرقي درعا، سبقها بأيام اغتيال أحد أعضاء وفد المصالحة في بلدة اليادودة غرب درعا.
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة