أوروبا تفتح تحقيقاً حول «ازدواجية أنشطة أمازون»

أوروبا تفتح تحقيقاً حول «ازدواجية أنشطة أمازون»

الخميس - 16 ذو القعدة 1440 هـ - 18 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14842]
برلين: «الشرق الأوسط»
فيما بدأت المفوضية الأوروبية تحقيقا الأربعاء بشأن أنشطة شركة «أمازون» الأميركية للتجارة الإلكترونية، بوصفها منصة بيع إلكترونية ومكان تسوق على حد سواء، وسط مخاوف من أن الدور المزدوج للشركة ربما ينتهك قوانين المنافسة للاتحاد الأوروبي... توصلت «أمازون» لاتفاق مع هيئة مكافحة الاحتكار الألمانية لإنهاء تحقيق بشأن شروط حددتها الشركة لبائعين آخرين على مواقعها.
وتبيع الشركة الأميركية سلعا بشكل مباشر، لكنها تستضيف أيضا تجارا أصغر، يستخدمون المنصة لبيع المنتجات. ويتركز التحقيق الأوروبي على الطريقة التي تستخدم بها الشركة بيانات من شركات أصغر لتقييم أحدث التوجهات وشركاء التسوق، وما إذا كان ذلك يمنح شركة «أمازون» ميزة تنافسية غير عادلة. ومن جانبها، قالت «أمازون» إنها ستتعاون مع الاتحاد الأوروبي بعد فتحه التحقيق.
وكانت مارغريت فيستاجر، مفوضة المنافسة بالاتحاد الأوروبي، قد بدأت تحقيقات أولية ضد أمازون في سبتمبر (أيلول) الماضي، إثر تقدم التجار والمصنعين بشكاوى ضد الشركة حول استخدامها لبياناتهم؛ ما يعطيها ميزة تنافسية.
وقالت فيستاجر: «تستضيف الشركة الكثير من اللاعبين الصغار، وفي الوقت نفسه، فإنها تُعد لاعباً كبيراً في السوق نفسها، والسؤال المطروح كيف تتعامل مع البيانات التي تحصل عليها من اللاعبين الصغار، وهل هذه البيانات تعطيها ميزة تنافسية لا يمكن مضاهاتها».
ويأتي التحقيق الجديد في أعقاب حملة كبيرة من قبل مارغريت فيستاجر مستمرة منذ خمس سنوات على شركات التكنولوجيا الكبرى، إذ فرضت المفوضية الأوروبية على غوغل غرامة بقيمة 9.5 مليار دولار فيما يتعلق بمكافحة الاحتكار منذ عام 2017، كما قامت سلطات المنافسة في الاتحاد الأوروبي بالتدقيق في أعمال آبل وفيسبوك للتحقق من العمليات وممارسات البيانات.
وجاءت المعلومات حول التحقيق مع أمازون في أعقاب الأنباء التي تحدثت عن نية مارغريت فيستاجر فرض غرامة على شركة كوالكوم بأكثر من مليار دولار بزعم محاولتها منع صانعي الرقاقات الآخرين من الحصول على عقود مع شركة آبل. ويختلف هذا التحقيق عن تحقيقات أمازون السابقة، حيث واجهت الشركة مشكلة بسبب التهرب من الضرائب وخنق سوق الكتب الإلكترونية، لكن التحقيق هذه المرة يتعلق بنموذج عمل البيع بالتجزئة، وفي حال قرر الاتحاد الأوروبي التصرف، فإن ذلك سيؤدي إلى تغييرات جذرية في طريقة عمل أمازون.
وفي غضون ذلك، قالت وكالة «بلومبرغ» إن شركة «أمازون» وافقت على تغيير طريقة قيامها بمشروعات مع بائعين آخرين، في أعقاب التحقيق، طبقا لما ذكرته هيئة مكافحة الاحتكار الألمانية في بيان أمس.
وقال رئيس المكتب، أندرياس موندت في البيان: «من خلال إجراءاتنا، حصلنا على تحسينات بعيدة المدى للبائعين الذين ينشطون في أسواق أمازون بمختلف أنحاء العالم. الإجراءات انتهت الآن».
ويأتي الإعلان فيما تواجه شركة «أمازون» تحقيقا واسعا للاتحاد الأوروبي بشأن مكافحة الاحتكار، في نهاية محتملة هذا الصيف لحملة استمرت خمس سنوات قادتها مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون المنافسة، مارغريت فيستاغر.
وقالت شركة «أمازون» في بيان حول التسوية الألمانية إنها تجري «الكثير من التغييرات على اتفاق الحلول لنشاط الخدمات لأمازون لتوضيح حقوق الشريك البائع والمسؤوليات». وستكون التغييرات سارية في 16 أغسطس (آب) المقبل. وقالت هيئة مكافحة الاحتكار النمساوية إنها أنهت أيضا تحقيقا مماثلا بعد أن وافقت شركة «أمازون» على تعديل شروطها.
المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة