«زاوية 97» تثري جدة التاريخية بورش عمل الحرف القديمة

«زاوية 97» تثري جدة التاريخية بورش عمل الحرف القديمة

تساهم في إعداد كوادر شابة
الأربعاء - 14 ذو القعدة 1440 هـ - 17 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14841]
جدة: عائشة جعفري
تُعيد «زاوية 97» الحرف القديمة للظهور على أيدي شباب اليوم بهدف إحياء إرث جدة ونشره عبر عدة عناصر، وتمثل «زاوية 97» مساحة التجزئة التاريخية أحد تلك العناصر، حيث يحضن «بيت الشرقي» ورش العمل في منطقة جدة التاريخية لتدريب الحرفيين على «الرواشين» التي تمثل أصالة الزمان والمكان للطراز المعماري الحجازي القديم ببعض مدن المملكة، واعتبرت من أهم السمات المعمارية البارزة في الأحياء القديمة، الممزوجة بالكثير من الثقافات، حيث تعتبر «الرواشين» منظومة كاملة للإرث الحضاري في السعودية والحجاز تحديداً.

وتضم «زاوية 97» بالإضافة إلى ورش عمل «الرواشين» حرفة العطارة التي اشتهرت بها المنطقة قديماً، في «زقاق العطارة» موضحة الدور الاجتماعي للعطار في حقبة زمنية مضت في جدة القديمة، وتأثير العطارين الكبير على المجتمع الجداوي والحجازي آنذاك، ثم التحول التدريجي لهذه المهنة.

ويدير الفنان أحمد عنقاوي «زاوية 97» وورش العمل اليدوي في تدريب الشباب على فن صناعة «الرواشين» لإخراج كوادر مؤهلة ومدربة للعمل في مشروع ترميم «منطقة جدة التاريخية»، التي وجّه الأمير محمد بن سلمان بدعم مشروع ترميم 56 مبنى من المباني الآيلة للسقوط في «جدة التاريخية» في وقت سابق، بمبلغ 13.3 مليون دولار.

وكشف عنقاوي لـ«الشرق الأوسط» أن هناك توجهاً لافتتاح أكاديمية خاصة لفن «المنجور» وصناعة «الرواشين» والزخارف الإسلامية، وقال: «يتدرب الكثير من الشباب طوال العام على إتقان هذا الفن ولدينا إقبال كبير جداً من خلال تجربتين سابقتين في تأسيس مدرستين لتعليم الفنون الإسلامية، وساهم موسم جدة بوصول شريحة أكبر للمشاركة في ورش العمل التي تعمل طوال العام بالتعاون مع وزارة الثقافة، وتم اختيار التسمية بسبب وجود المساحة الخاصة بالفعالية في زاوية 97 وهو اتجاه القبلة من جدة إلى مكة، في تذكير لأهمية مكانة المنطقتين التاريخية».

وتنتشر «الرواشين» في مصر ومنطقة الشام أيضاً باسم المشربيات وهي الغرفة العالية أو المكان الذي توضع فيه أواني الشرب الفخارية لتبريد المياه بداخلها، كما تعرف أيضا في العراق باسم «الشناشيل» وفي السعودية تاريخ كبير «للرواشين» وخاصة في جدة، حيث أعيد الاهتمام بهذا الطراز المعماري الجميل بعد تسجيلها كأحد مواقع التراث العالمي «اليونيسكو».

ويشكل دعم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إحدى المبادرات التي من شأنها المحافظة على المكتسبات التاريخية والحضارية للسعودية.
السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة