مصر: «الإخوان» أساس كل التنظيمات المتطرفة في العالم

مصر: «الإخوان» أساس كل التنظيمات المتطرفة في العالم

الثلاثاء - 14 ذو القعدة 1440 هـ - 16 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14840]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
قالت مصر إن « التنظيمات التكفيرية كافة تنبع من المصدر الآيديولوجي المتطرف ذاته الذي أسسه تنظيم (الإخوان)»، مؤكدة ضرورة مواصلة جهود التصدي للإرهاب بأشكاله ومظاهره كافة دون تمييز.
ودعت مصر خلال اجتماعات «مجموعة عمل استراتيجية الاتصال التابعة للتحالف الدولي» ضد تنظيم «داعش» في العاصمة الأميركية واشنطن، إلى «ضرورة توسيع مجال مواجهة الخطاب (الداعشي) ليشمل التصدي لمفهوم الإرهاب الأوسع، والتعامل مع الأطراف المُحرضة والمُروجة للأفكار والأنشطة الإرهابية، بما في ذلك أي دولة تتيح منابرها الإعلامية والسياسية لنشر الآيديولوجيات المتطرفة والإضرار بالمجتمع الدولي ككل».
وقال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، الذي ترأس وفد بلاده في الاجتماعات، أمس، إن «مصر أكدت أن ما تحقق حتى الآن من انتصارات ميدانية ضد (داعش) لا ينبغي اعتبارها هدفاً نهائياً، والسبيل الوحيد للقضاء على الإرهاب بشكل نهائي يتمثل في تبني مقاربة دولية موحدة حول المواجهة الشاملة للتنظيمات الإرهابية على الصعد كافة، في ظل شبكة الدعم والمصالح المُتبادلة التي تجمع تلك التنظيمات».
وسبق أن أشارت دراسة دولية لـ«مركز الدين والجغرافيا السياسية» في بريطانيا، أبريل (نيسان) عام 2016، بأن «50 في المائة من (المتطرفين) لديهم روابط بتنظيم (الإخوان) أو بتنظيمات مرتبطة به».
في السياق ذاته، قال الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي مصر، إن «تنظيم (الإخوان) أصل بذور التطرف في العالم، وتبنى لغة المعارضة الهدامة، وحرض على إراقة الدماء»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»، أن «التنظيمات الإرهابية على شاكلة (الإخوان) تعشق سفك الدماء، وتؤول الآيات القرآنية لتبرير أفعالها، وشرعنة الجرائم التي ترتكبها».
وذكر حافظ في تصريحات له أمس، أن «وفد مصر استعرض خلال اجتماعات واشنطن، المقاربة المصرية الشاملة لمواجهة الإرهاب بأبعادها الأمنية والتنموية والفكرية، كما تم التركيز على الجهود الوطنية المبذولة على صعيد المواجهة الفكرية، وفي مقدمتها جهود تنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لتجديد وتقويم الخطاب الديني، بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه كل من الأزهر ودار الإفتاء المصرية، فضلاً عن استعراض الجهود التي يضطلع بها مرصدا (الأزهر) و(دار الإفتاء) في رصد وتفنيد المفاهيم المغلوطة للنصوص الدينية، التي تروج لها الجماعات الإرهابية لتبرير أفعالها وتجنيد الشباب في صفوفها». من جانبه، قال رسمي عجلان، الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «التنظيمات الإرهابية تربت على كتب سيد قطب (مفكر تنظيم الإخوان)، وجميعها تعتبر قطب مثلاً أعلى ونموذجاً يحتذى به، وعلى رأسهم أيمن الظواهري، زعيم تنظيم (القاعدة) الإرهابي، وسبق أن أكد يوسف القرضاوي (الذي يوصف بالأب الروحي لـ«الإخوان») المقيم في قطر، في تصريحات سابقة له، أن أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم (داعش)، كان من المنتمين لـ(الإخوان)». وأكد متحدث الخارجية المصرية: «استمرار مصر في دعم مجموعة عمل استراتيجية الاتصال انطلاقاً من خبراتها المكتسبة في مجال مكافحة الإرهاب، فضلاً عن المكانة الرفيعة التي تتمتع بها مؤسساتها الدينية على صعيد التعريف بسماحة ووسطية الدين الإسلامي الحنيف، والتصدي للأفكار والآيديولوجيات المُتطرفة للجماعات الإرهابية».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة