احتفاء في مصر بوقف مزاد لبيع 3 تماثيل لعبد الناصر

احتفاء في مصر بوقف مزاد لبيع 3 تماثيل لعبد الناصر

مطالب بوضعها في متحفه
الأحد - 11 ذو القعدة 1440 هـ - 14 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14838]
القاهرة: وليد عبد الرحمن
احتفت الأوساط الثقافية والسياسية في مصر، أمس، بإعلان «وزارة قطاع الأعمال»، وقف مزاد لبيع 3 تماثيل من النحاس للرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، وسط مطالب بوضعها في متحفه بمنطقة منشية البكري شرق القاهرة.
وقال الكاتب الصحافي والمؤرخ محمد الشافعي، صاحب حملة وقف بيع التماثيل، لـ«الشرق الأوسط»، «فوجئنا بأن شركة (النقل المباشر)، وهي إحدى الشركات القابضة للنقل في مصر، تنشر إعلاناً يتحدث عن بيع التماثيل، فبادرتُ بعمل حملة، وتواصلت مع نواب في مجلس النواب (البرلمان)، وقيادات من الحزب الناصري، وكان معي مجموعة كبيرة من الأصدقاء، ونشرت على صفحتي بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) قصة بيع التماثيل، وحققت أكثر من 6 آلاف مشاهدة في 24 ساعة، وهذه الحملة أدت إلى قيام وزير قطاع الأعمال بوقف المزاد، وإهداء التماثيل لوزارة الثقافة».
وأوقفت وزارة قطاع الأعمال، المزاد، مرجعة الأمر إلى أنه يأتي تقديراً لجهود الزعيم المصري الراحل، و«تأثيره في تاريخ مصر الحديث». وقالت الوزارة، في بيان لها، أول من أمس، إنه «في ضوء ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن اعتزام شركة (النقل المباشر) عرض ثلاثة تماثيل تذكارية مصنوعة من النحاس للرئيس عبد الناصر للبيع في مزاد... وجه هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، الشركة القابضة للنقل البحري والبري، بوقف إجراءات هذا المزاد، من منطلق حرص الوزارة على ثروة مصر التراثية، وكذلك تقديرها لشخص عبد الناصر».
الشافعي قال إنه «بالبحث عن الشركة وجدنا أن الرئيس الأسبق عبد الناصر هو من أسسها، وأن التماثيل المصنوعة من النحاس تم صبها عند افتتاح الرئيس الأسبق عبد الناصر للشركة».
وتساءل الشافعي: «كيف تفعل الشركة ذلك، رغم القيمة الإنسانية والثقافية والتاريخية لهذه التماثيل؟ خصوصاً أن هذا كان جزءاً من مشروع عبد الناصر للتصنيع، وكان عليها أن ترسل التماثيل، إما لوزارة الثقافة، أو لمتحف عبد الناصر، وكانت لديها عشرات الجهات لذلك، لكنها لم تفعل»، موضحاً أنه «من الواضح أن القائمين على هذه الشركة لا يعرفون قيمة هذه التماثيل».
الشافعي طالب أيضاً بمحاسبة المسؤولين عن الشركة، مؤكداً أنه «كان من المفترض أن يكون لهذه الشركة تمثال لعبد العناصر في مقرها الرئيسي».
وعن تأثير حملته في وقف المزاد، أوضح الشافعي، أن «(السوشيال ميديا) شيء قوي الآن، وتلعب دوراً مؤثراً، ومثلما نجحنا في وقف بيع التماثيل، نجحنا من قبل في وقف إغلاق (أتيليه القاهرة)»، مطالباً وزارة الثقافة بأن تحسن التصرف مع هذه التماثيل - على حد تعبيره -، وأن تودعها في متحف الرئيس الأسبق عبد الناصر.
وقام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بافتتاح متحف عبد الناصر بمنطقة منشية البكري في سبتمبر (أيلول) 2016، وذلك بالتزامن مع الذكرى السادسة والأربعين لوفاة عبد الناصر.
من جهته، أشاد الكاتب الصحافي مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، بدور وزير قطاع الأعمال في وقف مزاد بيع تماثيل عبد الناصر عبر الإنترنت. وقال في تصريحات له، إن «الوزارة أوقفت إجراءات المزاد من منطلق حرصها على ثروة مصر التراثية».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة