تنصيب ميتسوتاكيس رئيساً لحكومة اليونان خلفاً لتسيبراس

تنصيب ميتسوتاكيس رئيساً لحكومة اليونان خلفاً لتسيبراس

الناخبون أقصوا اليمين المتطرف من البرلمان
الثلاثاء - 6 ذو القعدة 1440 هـ - 09 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14833]
رئيس الحكومة المنتخب وزوجته يصلان إلى مقر حفل التنصيب بأثينا أمس (رويترز)

غداة فوز حزبه «الديمقراطية الجديدة» المحافظ في الانتخابات التشريعية باليونان، تم تنصيب كيرياكوس ميتسوتاكيس رسمياً رئيساً للحكومة أمس، وطي صفحة رئيس الوزراء اليساري المنتهية ولايته أليكسيس تسيبراس في اليونان.

وكما تنص تقاليد اليونان؛ حيث لا يوجد فصل بين الدولة والكنيسة الأرثوذكسية، فقد أقسم رئيس الحكومة الجديد اليمين على الإنجيل في القصر الرئاسي، أمام رئيس اليونان بروكوبيس بابلوبولوس، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. ووصل ميتسوتاكيس (51 عاماً) إلى القصر الرئاسي برفقة زوجته وأطفاله الثلاثة.

وبعد تنصيبه، توجه رئيس الحكومة الجديد إلى قصر «ماكسيمو»؛ حيث ستجرى عملية تسلم السلطة مع سلفه تسيبراس. ويتوقع أن يتم الإعلان عن أسماء وزراء الحكومة الجديدة الذين سيتولون مهامهم اليوم، بحسب الصحف اليونانية، ويعقدون أول مجلس وزراء لهم غداً الأربعاء.

وقال ميتسوتاكيس غداة الفوز الواضح لحزبه في الانتخابات التشريعية المبكرة: «إنه فوز لأوروبا وليس لليونان فقط». وأشاد ميتسوتاكيس الذي يعدّ إصلاحياً قريباً من رجال الأعمال، بـ«الأغلبية الواضحة» من 158 مقعداً من أصل 300 التي حصل عليها حزب «الديمقراطية الجديدة» في البرلمان اليوناني.

وقال في مقابلة مع قناة «سي إن بي سي»: «إنها رسالة قوية من أجل التغيير في اليونان»، واعداً بتنفيذ التغييرات التي يريدها الشعب اليوناني بعد أزمة استمرت عقداً من الزمان. وتلقى رئيس الوزراء اليوناني الجديد تهاني جون كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته.

وبعد 3 سنوات من توليه قيادة «حزب الديمقراطية الجديدة»، نُصّب كيرياكوس ميتسوتاكيس؛ وهو سليل أسرة سياسية معروفة ونجل رئيس حكومة سابق، رسمياً أمس رئيساً للحكومة. ويتسلم الزعيم المحافظ المعزز بنحو 40 في المائة من الأصوات، رسمياً مقاليد الحكم من رئيس الحكومة المنتهية ولايته أليكسيس تسيبراس زعيم حزب «سيريزا» اليساري الذي حصل على 31.5 في المائة من الأصوات الأحد الماضي.

وبعد إقراره بهزيمته مساء الأحد، وعد أصغر رئيس حكومة يوناني خلال 150 عاماً، بأن يستمر «ناشطاً في صفوف المعارضة». ولم يحتفظ حزب «سيريزا» إلا بـ86 مقعداً من المقاعد الـ144، التي كان يملكها في البرلمان السابق.

لكن صحيفة «أفغي» اليسارية رأت أن «اليسار ما زال قائماً»، وكذلك صحيفة «المحررين» (يسار) التي عنونت: «سيريزا يبقى قوياً». من جانبها، كتبت صحيفة «كاتيميريني»: «رغم هزيمته؛ فإنه يبقى القطب الثاني في النظام ثنائي القطب». وحول الأسباب وراء هزيمة تسيبراس رغم الإنجازات التي حققها خلال السنوات الماضية، ربما تكون الإنجازات هذه هي التي أطاحت به. فالإنجاز الأول الذي حقّقه تسيبراس هو إخراج البلاد من الأزمة المالية، ولكن حتى يستطيع التمكن من ذلك قام بإقرار إجراءات تقشفية صارمة، كما قادت سياسات حكومته إلى التضييق على الطبقة الوسطى؛ حيث تعاملت معها على أنها من طبقة الأغنياء وحمّلتها أعباء تسببت في إفقارها، مما أغضب الشعب اليوناني الذي أدار ظهره لتسيبراس.


أما الإنجاز الثاني؛ فهو التوقيع على اتفاقية «بريسبا» لحل الخلاف المزمن بين أثينا وسكوبيا حول مسألة اسم «مقدونيا»، وقاد هذا التطور إلى أن قطاعاً كبيراً من اليونانيين يصفون تسيبراس وحزبه بـ«الخونة»، حيث إن قطاعاً كبيراً من الشعب كان يرفض أن يتضمن اسم الدولة الجارة كلمة «مقدونيا» التي يعدّونها اسماً تراثياً لليونان فقط. ومن مفاجآت نتائج انتخابات الأحد؛ خروج حزب «الفجر الذهبي» اليميني المتطرف من البرلمان وعدم تمكنه من الحصول علي نسبة 3 في المائة رغم أنه كان ثالث حزب في البرلمان لمرات عدة، وأيضاً دخول حزبين جديدين هما «حزب اليوم25» بزعامة وزير المالية السابق تيبراس يانيس فاروفاكيس، و«حزب الحل اليوناني» بزعامة الصحافي كيرياكوس فيلوبولوس.

وحل ثالثاً حزب «كينال (الحركة من أجل التغيير)» الذي ولد من قدامى حزب «باسوك» (الاشتراكي)، وفاز بـ22 مقعداً متقدماً على الحزب الشيوعي «كي كي آي» (15 مقعداً)، و«الحزب القومي للحل اليوناني» (10 مقاعد)، وحزب «ميرا25» بزعامة وزير المالية السابق فاروفاكيس (9 مقاعد).

وتعليقاً على إصلاحات تسيبراس، قال رئيس الحكومة الجديد أمام أنصاره إن «مرحلة أليمة تطوى». وأقسم أمام الشعب على «استعادة شعور الفخر» في البلاد وأن يكون «في مستوى آمالهم».

وفاز ميتسوتاكيس مع وعد بإنهاء عقد من الأزمة. وهو مستشار سابق لمكتب «ماكينزي» في لندن، وكان تولى خصوصاً وزارة الإصلاح الإداري في عهد آخر حكومة محافظة بقيادة أنتونيس ساماراس (2012 - 2014).

وعبر نجل رئيس الحكومة الراحل قسطنطينوس ميتسوتاكيس والمتخرج في جامعة هارفارد، عن ارتياحه لعدم تمكن حزب «الفجر الذهبي» للنازيين الجدد من «الحصول على أكثر من 3 في المائة»، وهي العتبة اللازمة للتمثيل في البرلمان. وقال إن ذلك يمثل «نصراً كبيراً للديمقراطية في اليونان». ويحاكم قادة الحزب النازي الذي كان ممثلاً بـ18 نائباً في البرلمان السابق، منذ 4 سنوات بتهم القتل وتشكيل منظمة إجرامية.


اليونان اليونان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة