باشليه تعرب عن «صدمتها» من معاناة المهاجرين المحتجزين في الحدود الأميركية

باشليه تعرب عن «صدمتها» من معاناة المهاجرين المحتجزين في الحدود الأميركية

ترمب يعتزم فتح مراكز الاحتجاز أمام الصحافيين
الثلاثاء - 7 ذو القعدة 1440 هـ - 09 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14833]
مهاجرون محتجزون في مدينة فيراكروز المكسيكية في 27 يونيو الماضي (أ.ب)

أعربت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، أمس، عن «صدمتها العميقة» لما يعانيه المهاجرون وطالبو اللجوء في مراكز الاحتجاز الأميركية، بعد ورود تقارير عن اكتظاظ شديد في هذه المنشآت وتفشي الأمراض فيها.
وقالت باشليه في بيان: «بصفتي طبيبة أطفال وأماً ورئيسة سابقة، أشعر بصدمة عميقة إزاء إجبار الأطفال على النوم أرضاً في منشآت مكتظة، وعدم نيلهم الرعاية الطبية اللازمة أو الغذاء وفي ظروف تفتقر للنظافة».
والأسبوع الماضي، أقرت وزارة الأمن الداخلي الأميركية، المشرفة على حرس الحدود، في تقرير، بوجود «اكتظاظ خطير» في الكثير من مراكز احتجاز المهاجرين التي تضم آلاف الأشخاص الساعين للبقاء في الولايات المتحدة، والقادمين بغالبيتهم من دول أميركا الوسطى هرباً من العنف والفقر.
ونشرت صحيفتا «نيويورك تايمز» و«إل باسو تايمز»، السبت الماضي، تقريراً عن مركز احتجاز تابع لحرس الحدود في كلينت بولاية تكساس، جاء فيه أنه يتم فيه احتجاز مئات الأطفال المكدسين في زنزانات تتفشى فيها الأمراض، وهم يرتدون ملابس قذرة. ووصفت الإدارة الأميركية ما أوردته الصحيفتان بأنه «كاذب»، وأعلن الرئيس ترمب أنه سيتم فتح مراكز لاحتجاز المهاجرين أمام الصحافيين. وقالت باشليه، إن احتجاز أطفال، «وإن كان لفترات قصيرة وفي ظروف جيدة، يمكن أن يؤثر بشكل كبير على صحّتهم ونموّهم». وطالبت الرئيسة التشيلية السابقة بأن يؤخذ في الاعتبار «الضرر الذي يقع كل يوم يُسمح فيه باستمرار هذا الوضع المثير للقلق».
وكان الرئيس الأميركي قد كتب على «تويتر»: «إن كان المهاجرون غير القانونيين غير سعداء بالأوضاع في المنشآت التي بنيت على عجل أو عدّلت لتصبح مراكز احتجاز؛ ما عليهم سوى عدم المجيء وستكون كل المشاكل قد حلّت».
وتحدث برلمانيون ديمقراطيون زاروا بعض هذه المراكز عن زنزانات مكتظة لا مياه جارية فيها، ولا يمكن للأطفال والبالغين المحتجزين فيها الحصول على أدوية أو حتى الاستحمام، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وقالت باشليه، إن هؤلاء الذين ينتهون في هذه المنشآت كانوا قد «انطلقوا في رحلات محفوفة بالمخاطر مع أطفالهم بحثاً عن الحماية والعيش الكريم، هرباً من العنف والمجاعة». وتابعت باشليه: «عندما يعتقدون أخيراً أنهم وصلوا إلى بر الأمان، يجدون أنفسهم منفصلين عن أحبائهم ومحتجزين في ظروف مذلة». وأشارت إلى أن الدول لديها الحق في تحديد الظروف التي تخول الأجانب دخول أراضيها، وأقرت بوجود تعقيدات في ملف إدارة شؤون الهجرة، بما في ذلك في أميركا الوسطى.
وأضافت: «لكن من الواضح أن إجراءات إدارة الحدود يجب أن تتوافق مع واجبات الدول فيما يتعلق بحقوق الإنسان، ويجب ألا تقوم على سياسة ضيّقة ترمي فقط إلى تقفي أثر المهاجرين غير النظاميين واحتجازهم وترحليهم على وجه السرعة».
من جهته، أعلن الرئيس الأميركي، أول من أمس، أنه سيتم فتح مراكز لاحتجاز المهاجرين أمام الصحافيين. وقال ترمب لصحافيين في موريستاون بولاية نيوجيرسي (شمال شرق): «سأبدأ بعرض بعض مراكز الاحتجاز هذه على الصحافة. أريد أن تذهب الصحافة وتراها». وتابع أن «بعض أعضاء الصحافة سيذهبون لأنها مكتظة، ونحن من كان يشكو من اكتظاظها».
ووافق الرئيس المكسيكي أندريس مانويل أوبرادور تحت ضغط واشنطن على تعزيز المراقبة على حدود بلاده الشمالية. وأعلنت سلطات الهجرة المكسيكية الأسبوع الماضي عن زيادة عمليات الترحيل بنسبة 33 في المائة في يونيو (حزيران)، في حين تتوقع وزارة الأمن الداخلي الأميركية تراجع عدد المهاجرين الذين يتم توقيفهم على الحدود مع المكسيك بنسبة 25 في المائة في يونيو.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة