بسبب التلوث... أهالي غزة يُقبلون على بحرها بحذرٍ شديد

بسبب التلوث... أهالي غزة يُقبلون على بحرها بحذرٍ شديد

وزارة الصحة منعت السباحة في أجزاءٍ منه
الثلاثاء - 6 ذو القعدة 1440 هـ - 09 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14833]
غزة: محمد أبو دون
ما إن تبدأ أشعة الشمس في قطاع غزة بلملمة خيوطها عند ساعات مساء يوم الخميس من كلّ أسبوع، حتّى ينطلق الخمسيني عبد الكريم محمود برفقة عائلته المكونة من تسعة أفراد لشاطئ بحر منطقة «الشيخ عجلين» الواقعة غرب مدينة غزة.
منذ سنواتٍ طويلة اعتاد محمود على قضاء عطلة نهاية الأسبوع في الهواء الطلق مستمتعاً بمشاهد الطبيعة وصفاء السماء والماء. لكنّ الحال اختلف معه العام الجاري، وتحوّلت رحلته الأسبوعية من «نزهة فرح» إلى مصيبة ومرض، بعدما تعرض حفيده واثنان من أبنائه للإصابة بأمراضٍ جلدية ونزلات معوية حادة، بسبب استحمامهم في مياه البحر الملوث وفقاً لما أخبره الأطباء في مجمع الشفاء الطبي.
وكشفت دراسات عديدة أجريت مؤخراً عن نسبِ تلوثٍ عالية في بحر غزة، الأمر الذي دفع وزارة الصحة لتحذير المواطنين من الاقتراب لمياه البحر أو استخدامها لأي غرضٍ آدمي. وظهر على خريطة نشرتها الوزارة قبل عدّة أيام، علامة حمراء غطت معظم مناطق الشاطئ الممتد من الشمال للجنوب، في إشارة وتنبيه لخطر السباحة فيها.
يقول محمود في حديثٍ لـ«الشرق الأوسط»: «حاولت بعد تلك الحادثة البحث عن مكانٍ بديل لقضاء العطلة برفقة أسرتي، لكنّ البدائل جميعها غير مناسبة، إمّا لأنّها مرتفعة الثمن أو لأنّ طبيعتها غير مقاربة للجو الذي ممكن أن يعشيه الإنسان إذا ما قضى وقتاً متأملاً في البحر وموجه». ويضيف: «بحثت عن مكانٍ في البحر يكون بعيداً عن التلوث، فلم أجد للأسف، فاللون الأسود استوطن المياه حتّى أنّه انعكس على رمال الشاطئ التي أصبحت ذات رائحة كريهة ولون داكن»، موضحاً أنّه قرر أخيراً أن يُبقي على البحر مزاراً للعائلة، مع الاحتراز والتنبيه على أفراد أسرته وإبقائهم بعيدين عن المياه بمسافة لا تقل عن 100 متر.
والأصل في مشكلة تلوث البحر، يعود إلى المياه العادمة التي بدأت بلديات قطاع غزة قبل عدّة سنوات بضخها إلى البحر بكميات كبيرة تصل يومياً إلى أكثر من 120 ألف متر مكعب، وهي مليئة بالملوثات الميكروبولوجية والكيماوية.
وتبرر البلديات ذلك بعدم قدرتها على توفير الكهرباء اللازمة لتشغيل محطات المعالجة التي يجب أن تمرّ فيها «مياه المجاري» للتكرير قبل أن تصل للبحر وتختلط بمياهه وفقاً لما جاء في تحقيق أعده الصحافي محمد الجمل.
حالة أخرى مماثلة عاشتها أسرة السيدة أماني موسى (47 عاماً)، التي حدثتنا أثناء وجودها على مقربة من الشاطئ عن محاولاتها الحثيثة بإقناع أبنائها الخمسة بضرورة عدم الاقتراب من البحر هذا العام خوفاً عليهم.
وتشير إلى أنّها لم تتمكن من إلزامهم برغبتها رغم إدراكهم جميعاً لخطورة التلوث، وتُرجع السبب في ذلك إلى أنّ البحر هو المتنفس الوحيد ولا يمكن تخيّل غزة بدونه حتّى وهو ملوث.
وقالت لـ«الشرق الأوسط» إنّها قررت أنّ تصطحبهم بنفسها عدّة مرات خلال الصيف حتّى تبقى مطمئنة ومراقبة لتحركاتهم، موضحة أنّ البحر بالنسبة لها هو الحياة لها ولكلّ أهل غزة، ونشأتها منذ الطفولة كانت بين أمواجه التي لطالما تراطمت بمركب والدها الذي رافقته عليه أياماً طويلة حين كان يعمل صياداً في البحر قبل أكثر من عشرين عاماً.
على جهة مقابلة للسيدة أماني موسى، كان يجلس مجموعة من الشباب الذين اتفقوا مع ما قالته في معنى البحر بالنسبة لهم، وما يشكلّه لأهل غزة من مصدر حبٍ للحياة، وذكر أحدهم وهو إيهاب المغربي (20 عاماً)، أنّه لا يتخيل حياته من دون زيارة البحر مرتين أسبوعياً على أقل تقدير، مبدياً ألمه الشديد على الحال الذي وصل له وشكله الذي صار منفراً للكثير من المصطافين.
بحسرة شديدة تحدث المغربي لـ«الشرق الأوسط» عن السنوات السابقة التي كان يبقى فيها داخل البحر لساعاتٍ طويلة دون أن يصاب بأي مكروه، منوهاً بأنّه حاول السباحة خلال هذا الموسم عدّة مرات رغم معرفته المسبقة بإمكانية الإصابة بالأمراض الجلدية.
ويعيش في قطاع غزة الذي تبلغ مساحته 360 كلم مربع، قرابة المليوني نسمة، يعانون من الحصار الإسرائيلي الذي فُرض عليهم قبل نحو 12 عاماً، وتسبب في نشوء عدد من الأزمات بجوانب حياتية مختلفة كان أهمها الكهرباء التي لا تتجاوز مدّة وصلها للبيوت في أحسن الأحوال الثمان ساعاتٍ يومياً، الأمر الذي دفعهم للهروب من ضيق العيش نحو البحر وأماكن الترفيه الأخرى.
فلسطين التلوث البيئي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة