مرشح أوروبي توافقي لرئاسة «صندوق النقد»... وكارني في الصورة

مرشح أوروبي توافقي لرئاسة «صندوق النقد»... وكارني في الصورة

الاثنين - 6 ذو القعدة 1440 هـ - 08 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14832]
محافظ بنك إنجلترا مارك كارني
لندن: «الشرق الأوسط»
قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير إنه يتعين على وزراء مالية أوروبا إيجاد مرشح توافقي لتولي رئاسة صندوق النقد الدولي خلفا لكريستين لاغارد. في حين تتعالى الأصوات لترشيح محافظ بنك إنجلترا مارك كارني.
ورشح زعماء الاتحاد الأوروبي لاغارد الأسبوع الماضي لتحل محل ماريو دراغي في منصب رئيس البنك المركزي الأوروبي مما أثار تساؤلات عمن سيحل محلها في صندوق النقد.
وقال الوزير الفرنسي على هامش مؤتمر الاقتصاد والأعمال الذي يعقد في جنوب فرنسا إن وزراء مالية أوروبا سيناقشون الأمر في اجتماع في بروكسل يوم الثلاثاء.
وصرح للصحافيين «ينبغي أن نتوصل لحل وسط على المستوى الأوروبي... يحدوني الأمل في التوافق على أفضل مرشح، أفضل مرشح أوروبي لصندوق النقد الدولي».
وردا على سؤال عما إذا كان يمكن طرح محافظ بنك إنجلترا مارك كارني كمرشح أوروبي للمنصب قال: «إذا كان لدينا مرشح أوروبي على مستوى جيد فقد يكون لدينا مرشح جيد لصندوق النقد».
ويحمل كارني، الذي ولد ونشأ في كندا وعمل محافظا للبنك المركزي الكندي أيضا، جوازي سفر كل من بريطانيا وآيرلندا فضلا عن الجنسية الكندية.
وقال مسؤول فرنسي إن من المقرر أن يناقش لومير الأمر مع الرئيس إيمانويل ماكرون هذا الأسبوع، وإن من المرجح أن يتحدث مع كارني قبل ذلك. وأضاف المسؤول أن فرنسا تدرك أن الدعم لكارني يكتسب زخما، مضيفا أنه إذا ما قررت فرنسا مساندته فإن ذلك سيكون عاجلا وليس آجلا.
ولكنه أضاف أن ثمة قلقا من إرساء سابقة بدعم كارني بما أنه «كندي في الأساس» إلا أنه يحظى بتقدير كبير.
وعادة ما يكون مدير صندوق النقد الدولي ومقره واشنطن أوروبيا، بينما يكون مدير المؤسسة الدولية الشقيقة البنك الدولي أميركيا، وفي بعض الأوقات، سعت أسواق ناشئة كبيرة لكسر هذا الاحتكار الثنائي والتقدم بمرشحيها.
ونظرا لأن رئاسة البنك الدولي ذهبت في الآونة الأخيرة للأميركي ديفيد مالباس يقول المسؤول الفرنسي إنه ليس هناك أي سبب يمنع تولى شخصية أوروبية رئاسة صندوق النقد مرة أخرى.
وقال المسؤول إن المرشحين الأوروبيين الآخرين اللذين يحظيان بفرصة كبيرة هما مارجريت فيستاجر مفوضة الاتحاد الأوروبي للمنافسة ووزير مالية هولندا السابق يورغن ديسيلبلوم.
ويوم الجمعة استبعد لومير نفسه من السباق على المنصب وقال في مقابلة مع محطة بي إف إم التلفزيونية إنه ينوي الاستمرار في منصب وزير المالية خلال رئاسة ماكرون التي تستمر خمسة أعوام.
ودافع بينوا كور أحد صناع السياسات بالبنك المركزي الأوروبي أمس الأحد، عن ترشيح كريستين لاغارد لرئاسة البنك، قائلا إنها تتمتع «بمؤهلات فريدة».
وواجهت لاغارد انتقادات بدعوى أنها ليست خبيرة اقتصادية متمرسة وليس لها خبرة بالعمل في البنوك المركزية.
وقال كور للصحافيين على هامش مؤتمر اقتصادي في جنوب فرنسا: «تتمتع كريستين لاغارد بمؤهلات فريدة لقيادة البنك المركزي الأوروبي، في وقت تواجه فيه منطقة اليورو تحديات داخلية وخارجية».
وأضاف: «تعرف (لاغارد) كيف يعمل الاقتصاد العالمي، وتعرف كيف تعمل أوروبا، وتعرف كيفية التحدث إلى الأسواق المالية».
أوروبا الاقتصاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة