الاتحاد الأوروبي: حل الدولتين هو الأفضل

الاتحاد الأوروبي: حل الدولتين هو الأفضل

الأربعاء - 1 ذو القعدة 1440 هـ - 03 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14827]

قالت الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط سوزانا تيرستال، إن حل الدولتين هو أفضل حل متفق عليه من قبل غالبية الزعماء، وإنه لا بديل عنه.
وأضافت في كلمة لها أمام الحضور في مؤتمر هرتسليا السنوي الذي يقام في معهد الدراسات المتعددة المجالات وتقيمه مؤسسة الدبلوماسية والدراسات الاستراتيجية، أن «إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل هو الحل الوحيد لحل النزاع العربي – الإسرائيلي.
وتساءلت تيرستال «إن إسرائيليين وفلسطينيين كثيرين يعتقدون أن هذا الحل غير ممكن، إذن ما هو الحل بنظركم؟ هل هو أن يسمح بتقاسم العدل والازدهار الاقتصادي؟». وفي انتقاد واضح للدور الأميركي، قالت تيرستال: «إن أي قرار آخر من شأنه أن يكون غير ديمقراطي ويزيد من عدم الاستقرار».
وجاءت أقوال تيرستال في وقت نشر فيه البيت الأبيض الشق الاقتصادي من خطة السلام «سلام للازدهار».
وقال جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأميركي لعملية السلام، إنه «في وقت قاطعت فيه القيادة الفلسطينية مؤتمر المنامة وحاولت إفشاله، يحق للفلسطينيين أن يدرسوا الخطة بأنفسهم قبل أن يقولوا كلمة الفصل فيها».
ويرفض الفلسطينيون انفراد الولايات المتحدة في عملية سلام، كما رفضوا سلفاً خطة السلام المعروفة باسم صفقة القرن وشقها الاقتصادي. ويتطلع الفلسطينيون إلى دعم الاتحاد الأوروبي من أجل إطلاق مؤتمر دولي للسلام ينتج منه آلية دولية متعددة لرعاية المفاوضات.
وقالت تيرستال، إن الاتحاد الأوروبي يتمتع بعلاقات مزدهرة مع إسرائيل، ويتطلع إلى الجهود المشتركة لحل النزاع ضمن الطرق الدبلوماسية الديمقراطية لتحقيق السلام بالشرق الأوسط. وأضافت: «الاتحاد الأوروبي ملتزم بأمن إسرائيل، وهو أحد الشواغل الرئيسية بالنسبة للاتحاد الذي يتمثل دوره في دعم السلام».
لكن في إسرائيل يتطلعون بعين الشك إلى هذه العلاقة مع اتهامات متواصلة للاتحاد بدعم الفلسطينيين. وانتقد رون بروسور، الدبلوماسي الإسرائيلي السابق وسفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، دور الاتحاد الأوروبي، ورد على تيرستال: «يقول الاتحاد الأوروبي دائماً إنه يريد المشاركة في العمليات، لكن ما هي النزاعات التي تم حلها؟ الاتحاد الأوروبي ليس لاعباً في الساحة الدولية، ولا يوجد سياسي واحد يعتقد أن الاتحاد الأوروبي سيحقق السلام في الشرق الأوسط».
ورد إيمانويل جيوفرت، سفير الاتحاد الأوروبي لدى إسرائيل، على بروسور بقوله: إن الحوار السياسي بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي «ليس مستمراً كما ينبغي». وأضاف: «الاتحاد يقوم بعمليات غير منظورة، خلف الكواليس».
وتابع: «لقد ساهم في حل مشكلات مقلقة لإسرائيل».


اسرائيل فلسطين الاتحاد الاوروبي النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة