شرطة مكافحة الإرهاب الأسترالية تعلن إحباط مخطط لهجوم في سيدني

شرطة مكافحة الإرهاب الأسترالية تعلن إحباط مخطط لهجوم في سيدني

اعتقال المخططين لشن هجمات على عدد من المباني العامة والسفارات
الأربعاء - 29 شوال 1440 هـ - 03 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14827]
سيدني: «الشرق الأوسط»
قالت شرطة مكافحة الإرهاب في أستراليا إنها اعتقلت ثلاثة رجال في مداهمات بمدينة سيدني أمس الثلاثاء، وأحبطت مخططاً مستلهماً من فكر تنظيم داعش لشن هجمات على عدد من المباني العامة والسفارات.
وأستراليا من أقوى حلفاء الولايات المتحدة وتفرض حالة تأهب عالية منذ عام 2014، تحسباً لهجمات يمكن أن يشنها أشخاص اعتنقوا الفكر المتشدد على أراضيها، وتقول السلطات إنها أحبطت 16 مخططاً كبيراً منذ ذلك الحين. ووجهت السلطات اتهامات لاثنين من المحتجزين، أحدهما عمره 20 عاماً والآخر 23 عاماً، بالانتماء لتنظيم داعش وهي جريمة بموجب القوانين الأسترالية. واتهم الأول بالتخطيط لهجوم سيدني الذي قالت الشرطة إنه كان في مراحله الأولى.
وقال إيان مكارتني مساعد مفوض الشرطة الاتحادية الأسترالية للصحافيين في سيدني: «كان لديهم عدد من الأهداف تضم مراكز للشرطة ومنشآت دفاعية وسفارات ومجالس ومحاكم وكنائس». وأضاف أن الشرطة نفذت الاعتقالات لأنها جمعت ما يكفي من الأدلة لتوجيه اتهامات، ولم تخض في التفاصيل ووجهت لشخص ثالث عمره 30 عاماً اتهامات بالاحتيال فيما يتعلق بمزايا الرعاية الاجتماعية. وقال مكارتني إن السلطات ظلت تتعقب المتهم بالتخطيط للهجوم منذ منتصف 2018 عندما لفت الانتباه إليه بسفره إلى لبنان. وقد يحكم عليه بالسجن مدى الحياة في حالة إدانته في حين يواجه الآخران عقوبات بالحبس لمدة قد تصل إلى عشر سنوات. أما المشتبه به الثاني، فهو شاب عمره 23 عاماً، ويتوقع أن يواجه تهمة الانتماء لمنظمة إرهابية، وقد تصل عقوبته للسجن عشر سنوات.
أما الثالث (30 عاماً) وهو شريك المتهمين، فيتوقع اتهامه بتوفير إعانة مالية لهما عن طريق الخداع من خلال المطالبة بمزايا البطالة يواجه أيضا حكما بالسجن عشر سنوات. وأعلن المسؤول في الشرطة الاتحادية إيان مكارتني للصحافة أن أهداف المتهمين الثلاثة تضمنت مباني دبلوماسية ومراكز شرطة ومنشآت دفاعية ومحاكم وكنائس. وأوضح مكارتني أن استعداداتهم كانت على ما يبدو «في مراحلها البدائية»، لكنها تضمنت إجراءات للحصول على متفجرات لضرب أهداف في حي الأعمال في وسط سيدني. وبحسب المسؤول في الشرطة في ولاية نيوساوث ويلز ميك ويلينغ، تعارف الثلاثة «عبر مواقع التواصل الاجتماعي»، خصوصاً عبر واتساب وتلغرام، وتشاركوا «الأفكار نفسها».
وأقرت أستراليا العالم الماضي قانوناً مثيراً للجدل يسمح لأجهزة الاستخبارات والشرطة بالاطلاع على الاتصالات المشفرة لمن يشتبه بقيامهم بأنشطة إجرامية وخصوصاً إرهابية. وقالت الشرطة إنها بدأت برصد أحد المشتبه بهم بعد عودته من لبنان العام الماضي، حيث كان يخطط للذهاب إلى أفغانستان للقتال مع تنظيم داعش. ولم تشر الشرطة إلى وجود أي تهديدات إضافية في إطار هذه القضية.
أستراليا أخبار النمساء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة