عشرات القتلى والمصابين في تفجير قرب وزارة الدفاع الأفغانية

عشرات القتلى والمصابين في تفجير قرب وزارة الدفاع الأفغانية

«طالبان» تتبنى العملية... وهجمات في قندهار
الثلاثاء - 29 شوال 1440 هـ - 02 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14826]
استنفار أمني قرب موقع تفجير سيارة مفخخة قرب مقر وزارة الدفاع الأفغانية في كابل أمس (أ.ب)

هزّ انفجار عنيف مبنى قريباً من وزارة الدفاع الأفغانية في العاصمة كابل، مما أدى إلى مقتل 15 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من 60 آخرين؛ حسب بيانات وزارة الصحة الأفغانية. فقد أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية نصرت رحيمي أن المسلحين استخدموا سيارة مفخخة قرب برج جلبهار في العاصمة الأفغانية، وأن مسلحين أخذوا مواقعهم في مجمع قريب بعد تفجير السيارة المفخخة، فيما طوقت قوات الجيش والداخلية المنطقة وبدأت اشتباكات مع المسلحين المتحصنين في أحد المباني القريبة.
ونقلت وكالة «خاما برس» عن وزارة الصحة الأفغانية قولها في بيان أولي إن عدد القتلى وصل إلى 10 ثم ارتفع العدد ليصل في حصيلة غير نهائية إلى 15 قتيلا، وأكثر من 60 جريحاً. وفي إضافة أخرى لمصادر غير رسمية قالت إن عدد القتلى كان بالعشرات، فيما قالت وزارة الصحة إن عدد من نقلوا من المصابين حتى ظهر الاثنين بلغ 65 شخصاً؛ منهم 9 أطفال أصيبوا جراء الانفجار. ونفت الداخلية الأفغانية أن تكون السيارة المفخخة تمكنت من الوصول إلى داخل مؤسسة الدعم والنقل اللوجيستي التابعة لوزارة الدفاع.
وكان الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، أصدر بياناً عن العملية جاء فيه أن مقاتلي طالبان تمكنوا في الثامنة والنصف صباحاً، حسب التوقيت المحلي، من استهداف أقسام الهندسة والدعم اللوجيستي لوزارة الدفاع الأفغانية، حيث تم تفجير سيارة مفخخة أمام مراكز وزارة الدفاع، مما أسفر عن تدمير وإزالة التحصينات والموانع الأمنية وإلحاق أضرار كبير بمراكز الوزارة، بعد ذلك اقتحم مسلحو طالبان؛ بينهم عدد من الانغماسيين (الانتحاريون)، مراكز الوزارة وبدأوا باستهداف الضباط والجنود الموجودين هناك.
وحسب البيان الصادر عن الناطق باسم طالبان، فإن عدد القتلى من جنود وضباط وزارة الدفاع الأفغانية بلغوا العشرات، فيما الاشتباكات ما زالت متواصلة (حتى كتابة هذا التقرير) مع مسلحي الحركة الذين تحصنوا في أحد المباني المجاورة.
واعترف ذبيح الله مجاهد بأن تفجير السيارة المفخخة أدى إلى إلحاق أضرار بالمدنيين في المنطقة بعد تحطم زجاج الأبنية، لكنه شدد على أن المدنيين لم يكونوا الهدف من العملية التي استهدفت أقسام وزارة الدفاع الأفغانية. ووعد الناطق باسم طالبان بإعطاء مزيد من المعلومات عن الهجوم بعد انتهاء الاشتباكات بين مسلحي طالبان والقوات الحكومية.
وفي بيان آخر لـ«طالبان» قال الناطق باسم الحركة في جنوب أفغانستان قاري يوسف أحمدي إن قوات الحركة شنت هجوماً على المركز الثاني لمديرية معروف في ولاية قندهار جنوب أفغانستان الذي تم تدشينه العام الماضي، ولجأت إليه قوات الحكومة بعد استيلاء «طالبان» على المركز الأصلي للمديرية.
وحسب البيان، فإن مقاتلي طالبان تمكنوا من إدخال مدرعة «هامفي» مفخخة بمواد شديدة الانفجار، إلى داخل المركز، ثم قام مسلحو طالبان بالانسحاب من المركز بعد إدخال المدرعة التي تم تفجيرها عن بعد، حيث أسفر التفجير عن تدمير جزء كبير من تحصينات القوات الحكومية، وهو ما قاد إلى هجوم من قوات «طالبان» من خارج المركز، واقتحام مركز قوات الأمن وقيادة المديرية واستهداف من كان فيها من الجنود.
من جانبها، قالت وزارة الداخلية الأفغانية إن قواتها قتلت 25 من مقاتلي «طالبان»، في معركة جرت بمديرية معروف ليل السبت الماضي. وأشار بيان «الداخلية» إلى هجوم طالبان الواسع على مركز المديرية وتفجير 4 سيارات مفخخة. لكن بيان «الداخلية» قال إن قواتها تصدت لهجوم «طالبان» بكفاءة، مما أدى إلى مقتل 25 مسلحا في معركة ضارية. واعترف قائد شرطة قندهار الجنرال تادين خان أتشكزي بهجوم «طالبان»، وتفجير السيارات المفخخة في مديرية معروف، وبأن عدداً من قوات الأمن فقدوا أرواحهم أثناء الهجوم، لكنه لم يعط رقماً محدداً لخسائر قواته. وشهدت ولاية قندهار جنوب أفغانستان تدهوراً في أوضاعها الأمنية خلال الأشهر الأخيرة، كما قامت القوات الحكومية بشن كثير من الهجمات والغارات على مواقع وتجمعات «طالبان» في الولاية، فيما تقوم الطائرات الأميركية بطلعات منتظمة على مناطق متفرقة من قندهار وبقية الولايات لاستهداف قوات «طالبان» والحد من هجماتها.
وكانت وزارة الدفاع الأفغانية أصدرت بياناً قالت فيه إن قواتها قتلت 43 من مسلحي طالبان في ولاية بكتيا؛ بينهم عدد من المسلحين القادمين من باكستان. وأشار البيان إلى اشتباكات وقعت بين قوات الحكومة وقوات «طالبان» في منطقة متشلغوا، وأن قوات الحكومة تصدت لهجوم من قوات «طالبان» مما أدى إلى مقتل 31 مسلحاً في هذا الهجوم. وأضاف البيان أن قوات الأمن الحكومية قتلت مجموعة أخرى من المسلحين الباكستانيين الموالين لـ«طالبان»؛ بينهم عدد من القادة المحليين، كما أصابت 13 آخرين. وكانت قوات «طالبان» شنت عدداً من الغارات والهجمات على مراكز حكومية في عدد من الولايات الأفغانية. وحسب البيانات الصادرة عن «طالبان» على موقعها على الإنترنت، فقد هاجم مسلحو الحركة مركزاً أمنياً حكومياً في بشت رود بولاية «فراه» حيث تحاصر قوات «طالبان» المركز منذ 17 يوماً.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة