جمعية أصدقاء غوتنبرغ ـ المغرب تحتفي بأمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية

جمعية أصدقاء غوتنبرغ ـ المغرب تحتفي بأمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية

بعد فوزه بالجائزة الكبرى للفرنكوفونية الممنوحة من الأكاديمية الفرنسية
الاثنين - 28 شوال 1440 هـ - 01 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14825]
عبد الجليل الحجمري متحدثاً وإلى يساره خليل الهاشمي الإدريسي وعن يمينه محمد برادة وعبدو موقت

احتفت جمعية أصدقاء غوتنبرغ - المغرب، أخيراً، في الرباط، بعبد الجليل الحجمري، أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، الذي فاز بالجائزة الكبرى للفرنكوفونية، الممنوحة من طرف الأكاديمية الفرنسية.
وفي كلمة له بهذه المناسبة، هنأ رئيس جمعية أصدقاء غوتنبرغ - المغرب خليل الهاشمي الإدريسي، بحرارة، الحجمري، الرفيق الفخري الذي شرف من خلال هذا التتويج الفكري الجمعية بأكملها.
وقال الهاشمي الإدريسي: «السيد الحجمري هو معلم تربوي من حيث توجهه، وصبور بطبعه. مجاله المفضل هو الحروف، الحروف الجميلة التي تعبر عن المشاعر، والرغبات، والإحباطات، والحقائق، والحب، والأسفار، والرحلات، وماذا عساي أعلم أيضاً؛ الوقت الذي يمر، الوقت المتبقي، أو الوقت المستمر؟».
وأكد الإدريسي أنّ «كتاباته تظهر دوماً رجلاً يراقب، سماعة الطبيب في يده، وقلماً في الأخرى، وهو بصدد فحص جسد اجتماعي يعاني الألم في شبابه، الذي يعاني في قيمه ويشك في مستقبله أو تنظيمه. إنه مراقب شفاف لمجتمعنا».
وحسب رئيس جمعية أصدقاء غوتنبرغ - المغرب، فإنّ ملاحظات الحجمري صحيحة ودقيقة ونقية... إنّه يقول الحقيقة، بالقلب، مستعيناً بأسلوب متين هو ثمرة تدريب أكاديمي، حيث يشعر المرء بأنّه علم كيف يزاوج بين متعة اللغة والفضول الشخصي العنيد.
وقال الهاشمي الإدريسي: «أكثر ما يميز السيد الحجمري هو رغبته العميقة في أن يكون مفيداً لطلبته وعائلته ومواطنيه، ولبلده وأصدقائه. إنّه في خدمة نموذج عميق يجعل من الفائدة، أي الخدمة المواطنة، في مستوى جد مرتفع من حيث قيمه». واعتبر أنّ «السيد الحجمري، وهو ما يتعين قوله بهذه المناسبة، بصفته أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، أعطى زخماً جديداً لهذه المؤسسة التي تعمل اليوم في جميع مجالات الفكر وتزور جميع المساحات التي تمكن من تبديد المسافات».
وبهذه المناسبة، تم منح جائزة للحجمري قدمها له باسم المجموعة رئيسها الشرفي محمد برادة.
وأعرب الحجمري، الذي غمرته سعادة كبرى بهذه الجائزة وبالكلمات التي قيلت في حقه، عن مفاجأته لنيل جائزة الأكاديمية الفرنسية. وقال إنّها «جائزة موجهة لأكاديمية المملكة ولجميع الكتاب والفلاسفة»، ولجميع من يعملون من أجل «السكينة اللغوية» في المغرب.
ومنحت جائزة الأكاديمية الفرنسية للحجمري مناصفة مع الشاعر التشيكي بيتر كرال، وذلك عرفاناً بمساره الأكاديمي والفكري وبإنجازاته على رأس أكاديمية المملكة المغربية.


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة