تعاطف مصري مع إعلامية أصيبت بمرض نادر

تعاطف مصري مع إعلامية أصيبت بمرض نادر

بكتيريا غريبة هاجمت وجه ريهام سعيد
الاثنين - 28 شوال 1440 هـ - 01 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14825]
ريهام سعيد
القاهرة: أحمد فاروق
أثار إعلان مقدمة البرامج المصرية ريهام سعيد، عن إصابتها بمرض نادر في الوجه، تعاطف الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي معها في مصر أمس. وأعلنت سعيد إصابتها بميكروب في الوجه، وأن «الأطباء يتخوفون من وصول البكتريا للمخ، أو انتشارها في الجسم مع صعوبة السيطرة عليها».
وكتبت ريهام سعيد، على حسابها الرسمي على موقع «فيسبوك» مساء أول من أمس: «حين وفاتي لا تهجروني ولا تحرموني من الدعاء... سامحوني جميعاً فالدنيا أصبحت مخيفة والموت لا يستأذن أحداً»، وأتبعت هذا المنشور، بأدعية أخرى لرفع الابتلاء، دون أن توضح طبيعة المرض الذي أصابها، وهو ما دفع البعض للتكهن وإطلاق بعض الشائعات.
وبعد مرور 24 ساعة تقريباً على تداول معلومات غير مكتملة وغير صحيحة، نشرت قناة «الحياة» المصرية، التي تقدم بها ريهام سعيد برنامج «صبايا» بياناً كشفت خلاله، أنها أصيبت بميكروب في الوجه، وأن الأطباء يتخوفون أن تصل البكتريا للمخ، وتنتشر بعدها في الجسم ويصعب السيطرة عليها». ولفت البيان إلى أن «الخطر ما يزال قائماً، والأطباء يحاولون القضاء على الميكروب».
وأوضح البيان، أن «ريهام سعيد ستخضع لعلاج مكثف خلال الفترة المقبلة، وستظل تحت الملاحظة لمدة أسبوعين حتى تتخطى مرحلة الخطر، وستمنع عنها الزيارة خلال هذه الفترة».
ودفع الحديث عن إصابة ريهام سعيد بمرض خطير، رواد مواقع التواصل الاجتماعي للتعاطف معها، وتمنوا الشفاء لها، حتى تصدر اسمها قائمة الأكثر تداولا (الترند) على موقع «تويتر»، كما تفاعل أيضا عدد من المشاهير مع حالتها الصحية، فكتب الإعلامي شريف مدكور زميلها في المحطة نفسها، الذي كان قد مر بمحنة مشابهة بعد إعلانه الإصابة بالسرطان قبل شهر رمضان الماضي وخضوعه لجراحة: «ريهام سعيد ساعدت كثيرا من الناس، ووفرت العلاج لعدد كبير من الأطفال، لذلك أقل شيء يمكن تقديمها لها هو الدعاء لها».
ونشرت رانيا عمرو، صديقة ريهام سعيد، معلومات عن تطورات مرض ريهام على موقع «فيسبوك»، أوضحت خلاله أن «سعيد أصيبت بميكروب شديد في الأنف من الداخل، وهناك تخوف أن يصل للعين والمخ، نافية أن تكون أصيبت بميكروب في الجلد يؤدي إلى تساقط الجلد، كما أشيع أخيراً، أو أن تكون أصيبت بفيروس مايكل جاكسون نفسه».
وتابعت أن «ريهام سعيد خضعت لجراحة دقيقة خلال الفترة الماضية، وحالياً تواصل العلاج بشكل مكثف، وإذا لم تتحسن الحالة ستضطر للسفر إلى الخارج للتأكد من العلاج الصحيح».
وفي 22 مارس (آذار) من العام الماضي، قضت محكمة جنايات مصرية ببراءة مقدمة البرامج ريهام سعيد، وعدد من فريق إعداد برنامجها من تهمة التحريض على اختطاف أطفال، فيما قضت المحكمة بمعاقبة عضوة واحدة بفريق الإعداد بالحبس لمدة عام مع إيقاف تنفيذ العقوبة.
وخلال السنوات الماضية أثارت الإعلامية المصرية الجدل أكثر من مرة، عبر حلقات برامجها، وتعرضت في الكثير من الأحيان لانتقادات حادة من جمهور السوشيال ميديا»، لكن بعد إعلان مرضها الأخير، أعلن عدد كبير من رواد مواقع التواصل التعاطف معها والدعاء لها في أزمتها الأخيرة.
كانت ريهام سعيد قد أدلت بتصريح صحافي لجريدة «اليوم السابع» المصرية، قالت خلاله، إنها «تستعد للسفر إلى إحدى الدول الأوروبية لتلقي العلاج، وتجري حالياً الكثير من الاتصالات للسؤال عن طبيب قادر على تشخيص حالتها والبدء في مرحلة العلاج»، مشيرة إلى أنها «تقيم حالياً في منزلها بناء على تعليمات الأطباء الذين نصحوها بضرورة الابتعاد عن المستشفى حتى لا تنتقل إليها أي عدوى أخرى».
مصر تلفزيون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة