جدة تتألق في موسمها الصيفي وتستضيف مزادها الفني الأول

جدة تتألق في موسمها الصيفي وتستضيف مزادها الفني الأول

وزارة الثقافة السعودية و«كريستيز» في المزاد الخيري «الفن للبلد»
الخميس - 23 شوال 1440 هـ - 27 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14821]
جدة: عبير مشخص
جدة ووسطها التاريخي المعروف بـ«البلد» تعيش حالة من النشاط الواضح، بحضور كثيف يتحدى الطقس الحار. تمتلئ الطرق الضيقة المتعرجة بزوار البلد التاريخية التي تكتسي بالألوان الملونة التي تضيئ مبانيها العتيقة. وفي عربات «غو كارت» ينطلق زوار معرض مزاد كريستيز الخيري «الفن للبلد» من أمام مبنى عتيق كان مقراً للقنصلية الإنجليزية في القرن الماضي متجهين للمعرض. ينشغل الركاب على الطريق بتصوير المباني القديمة بنوافذها الخشبية المميزة «الرواشين» وتتوقف العربات في ساحة صغيرة أمام أشهر بيوت جدة التاريخية، وهو «بيت نصيف»، حيث يقام المزاد اليوم الأربعاء.

البيت يرحب بزواره كعادته دائماً وعبر درجاته الحجرية الواسعة نعبر للداخل حيث تعرض أكثر من 40 لوحة فنية لفنانين من السعودية ومن خارجها، تبرع بها أصحابها الفنانون أو من يقتنونها ليخصص ريعها لبناء متحف البلد في جدة التاريخية.

الحضور كثيف للمعرض، ولكنه كان أكثر خلال اليومين الماضيين، حيث كان مفتوحاً للجمهور، يقول مايكل جيها رئيس مجلس إدارة «كريستيز» الذي كان واقفاً في وسط المعرض: «سعيد جداً بهذا العرض، العدد الكثيف من الزوار كان مدهشاً». أما هالة خياط الخبيرة الفنية بـ«كريستيز» فتأخذ على عاتقها التجول معي عبر اللوحات التي امتدت على طابقين.

تشير خياط للعرض وتقول: «سعيدين جداً بوجودنا هنا في جدة. للمرة الأولى تقوم (كريستيز) بالتعاون مع وزارة الثقافة السعودية لتنظيم هذا المزاد الخيري وستحضر مزايدة أميركية (أوكشنيير) لإدارة المزاد من أميركا».

- جولة فنية بطعم التاريخ

من الأعمال الموجودة لفنانين عرب تشير الخبيرة للوحة الفنان سمير صايغ، «واو»، وهي من فنون الخط العربي وإلى جانبها نرى لوحة بها ثنائية بين اللونين الأبيض والأسود تحمل عنوان «صراع»، وهي تعبر عن ثنائية التغيير في المنطقة العربية. اللوحة لفنان شاب سوري من اللاجئين للبنان واسمه عقيل.

تعلق على عمل للفنان السعودي راشد الشعشعي: «أجد عمله من أجمل الأعمال يتميز بالتنفيذ المتقن جداً، العمل له طبقات متعددة من التركيب والمعنى أيضاً. من بعيد كأننا نرى لوحة إسلامية بالأقواس والزجاج الملون ولكن عند الاقتراب نجد أن ما نعتقد أنه تشابكات من الحديد المشغول بجمال مميز، نرى أن الفنان استخدم عنصراً لا يمكن توقعه، وهو مجموعة من السلال البلاستيك التي تستخدم في عرض الخضراوات والفواكه في «السوبر ماركت»، وفي الخلفية الألوان التي نظنها زجاجاً ملوناً ما هي إلا أغلفة منتجات تجارية من المشروبات والمأكولات، تقول إن العمل يمثل «تعليقاً على التسليع والاستهلاك، وكأنما الفنان يعبر عن تأثير الاستهلاك الغربي على الثقافة المحلية».

الفنان التونسي الشهير نجا مهداوي يجاور الشعشعي بلوحة مميزة، تقول هالة خياط: «نجا يعمل بيده دائماً، له تكنيك في الكتابة بالخط العربي، ولكن المنتج النهائي لا يمكن قراءته، هو يريد من المشاهد أن يرى فقط جماليات الخط». أعمال مهداوي تتميز بجماليات عالية جداً تجذب المتفرج للألوان والتعرجات والثنيات لخطوط متقاطعة ومتعانقة وبأطراف متطايرة كأنما هي مجموعة من الخيوط الملونة التي تنتظم فيما بينها لتكون شكلاً بديعاً بكل المقاييس.

إلى جانب عمل مهداوي هناك عمل للفنانة السعودية مها الملوح من بدايات أعمالها التي استخدمت فيها الأشعة لتماثل أجهزة الأشعة في المطارات التي تمسح مقتنيات المسافرين واستخدمت مها المفردات البسيطة في الحياة اليومية، فهناك الألعاب والأمشاط و«المكحلة» التقليدية للنساء في السعودية تحديداً، تشير هالة خياط إلى أن ذلك يعبر عن معاناة المسافرين العرب مع التنميط في المطارات الغربية حيث ارتبطت صورة المواطن العربي بالإرهاب.

من عمل مها الملوح نمضي لعمل آخر للفنان السعودي عبد الناصر الغارم الذي اشتهر باستخدام الأختام الرسمية لتكوين أعمال فنية تتناول أفكاراً مثل البيروقراطية والالتزام، وربما عمله هنا أصبح علامة معروفة تعبر عن الفنان بشكل كبير جداً وعمله هنا هو بعنوان «الختم - إن شاء الله». ترى هالة خياط أن العمل يعبر عن البيروقراطية في الدول العربية، وتعليق من الفنان على ذلك بعبارة «قليل من الالتزام».

هناك عمل آخر للفنان معاذ العوفي «التشهد الأخير» عن المساجد المهجورة في الصحراء، أما الفنان أحمد عنقاوي، الذي يركز على الأشكال الهندسية وتقاطعاتها، وخصوصاً في فن الخشب المستخدم في الحرف القديمة لصناعة النوافذ والأبواب الخشبية في مباني جدة ومكة القديمة، تشير هالة خياط إلى أن الفنان استخدم مهارته في تشكيل الخشب في تقديم «لانهائية من الاحتمالات» في عمله الفني.

- رواد الحركة التشكيلية

العرض يترامى بأعمال لفنانين من الرواد في الحركة التشكيلية السعودية أمثال عبد الحليم رضوي وعبد الله حماس وعبد الله الشيخ وطه الصبان وعبد الرحمن السليمان. ولفنانين من العالم العربي مثل أسامة بعلبكي وعمل بديع التشكيل والتنفيذ يصور منظراً من بيروت يتميز بضربات الفرشاة السخية والألوان التي توحي بفترة ما بعد غروب الشمس.

أما لوحة الأمير بدر بن عبد المحسن - أول مرة تعرض لوحه له - اسمها: «إلى أين» أشخاص منظورها من أعلى وكأننا نراها أعلى منا ونرى آثار أقدامهم، تطرح اللوحة تساؤلات وجودية هامة.

من أعمال الرائد عبد الحليم الرضوي تعلق هالة خياط على لوحة «دون عنوان 2»: «الفنان دائماً يعبر عن المدن ومبانيها، لا نعرف أين هذه المدينة ولكن هناك مآذن ومبانٍ في الخلفية، قد تكون في جدة أو المدينة، هناك عناصر إسلامية موجودة تجذبنا للوحة، إضافة إلى عبارات دينية مثل التشهد.

نقف أمام عمل للفنان عبد الله الشلتي «الطواف حول الكعبة» وتقول هالة خياط: «التقنية هنا جميلة جداً». يعبر الفنان عن الطواف بنثرات من اللون الأبيض تصبح كتلاً من اللون الأبيض المتماوج تمضي سوياً في تناغم روحي ولوني بديع.

هناك أيضاً لوحة للفنان عبد الله حماس قد تكون امرأة من منطقة عسير بالقبعة الخصف التي تميز الزي التراثي للمنطقة.

- عبد الرحمن السليمان والتحسر على ما ضاع

في الطابق الثاني ألتقي الفنان السعودي عبد الرحمن السليمان من رواد الفن السعودي وعمل له في المزاد «أثر أندلسي» أسأله إن كان العمل مستوحى من الأندلس بالفعل وبالعمارة هناك؟ يقول بتواضع وهدوء محبب: «كنت في زيارة للأندلس وانتابني نوع من التحسر على ما ضاع منا»، أسأله إن كان يهتم بالعمارة ويقول: «أهتم بالمكان دائماً والمكان بإنسانه». يعبر السليمان في عمله على القضايا الإنسانية «بالإيجاز قدر الإمكان» حسب تعبيره. يجد السليمان أن الحديث عن أعماله أمر صعب: «أنا أسوأ من يتحدث عن أعماله» ويرى أن اللوحة «لا يمكن شرحها»، المشكلة بالنسبة له أن يواجه أسئلة في تفاصيل العمل ومقصده من العمل.

- راشد الشعشعي والنحت بالضوء

خلال الجولة ألتقي بالفنان راشد الشعشعي وأجدها فرصة لأسأله حول عمله المعروض هنا، يقول: «أستخدم الضوء من الخلف في أعمالي، أحاول أن أنحت فكرة الضوء مثل ما كان الفنانون المسلمون يفعلون في استخدام الضوء في دور العبادة باستخدام الزجاج المعشق. كأنهم كانوا ينحتون بالضوء ويغيرون في ألوانه لخلق حالة من الروحانية داخل المكان، هنا أستخدم السلال البلاستيكية المستخدمة في نقل الفواكه وبيعها، بالإضافة لصور من السوبر ماركت لسلع مختلفة ولكن التي استخدمتها هنا هي سلع للتجميل والمتعة». يشير الشعشعي للرموز المستخدمة في العمل ويقول: «هنا يمكنك رؤية رمزين لهما أهمية كبيرة، الأول هو القوس الإسلامي والثاني هو النجمة الثمانية عند الآشوريين والمستخدمة في الفن الإسلامي، «النجمة كانت رمزاً للأنثى، أتحدث عن حالة التسليع في ظل الرأسمالية والطبقية التي قد تخلق من الإنسان سلعة وخاصة الأنثى».

أسأله عن فكرة التسليع وربطها بالأنثى يقول: «إذا نظرنا للعمل فنحن كالواقف أمام ثلاجة في السوبر ماركت وعلى مستوى سوريالي نتخيل أننا أمام زجاج معشق في دار عبادة، حالة مزدوجة ما بين الروحانية التي تنبذ التسليع، في نفس الوقت الرأسمالية تجبرك على النزعة الاستهلاكية». تتدخل هالة خياط في خيط الحوار بقولها: «هناك حالة من الروحانية وعكسها». يضيف الشعشعي: «تماماً، على سبيل المثال في رمضان نجد البضائع في (السوبر ماركت) وقد اتخذت أشكالاً إسلامية وزخرفات، هم يستخدمون الصبغة الدينية لتسويق السلع». أترك العرض، وفي ذهني معانٍ وأفكار كثيرة من الأعمال المعروضة لأخرج للهواء الدافئ والزحام في باحة نصيف، بينما تحضر عربات «الغو كارت» المزيد من أفراد الجمهور المتعطشين لرؤية الأعمال الفنية ولتجربة جديدة تجمع ما بين جمال جدة التاريخية وما بين التعبيرات الفنية المستوحاة من حياة كل منا في هذا العصر.
السعودية مزادات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة