زعيم يميني متطرف بالنمسا ربما شكّل منظمة إرهابية مع منفذ «مذبحة المسجدين»

زعيم يميني متطرف بالنمسا ربما شكّل منظمة إرهابية مع منفذ «مذبحة المسجدين»

الأربعاء - 22 شوال 1440 هـ - 26 يونيو 2019 مـ
زعيم «حركة الهوية النمساوية» اليمينية المتطرفة مارتن سيلنر (أ.ف.ب)
فيينا: «الشرق الأوسط أونلاين»
تكثف الشرطة النمساوية عمليات البحث عن علاقات تربط بين الأسترالي برينتون تارانت منفذ مذبحة المسجدين بمدينة كرايستشيرش النيوزيلندية، وزعيم «حركة الهوية النمساوية» اليمينية المتطرفة، مارتن سيلنر، وسط شكوك حول قيامهما بالتعاون في تشكيل منظمة إرهابية.

وكان تارانت قد قتل 51 شخصاً في مسجدي «النور» و«لينوود» في مدينة كرايستشيرش أثناء صلاة الجمعة في 15 مارس (آذار) الماضي، وبث جريمته على «فيسبوك» في أسوأ واقعة إطلاق نار في تاريخ نيوزيلندا.

وذكرت صحيفة «دي برس» النمساوية يوم 18 يونيو (حزيران) أن شقتين في فيينا تم تفتيشهما من قبل مكتب المدعي العام في غراتس، في إطار التحقيق في علاقة سيلنر مع تارانت الذي من المنتظر أن تبدأ محاكمته في مايو (أيار) 2020، وفق ما أعلنه قاضٍ نيوزيلندي.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد نشر سيلنر تسجيلين مصورين على قناة خاصة به على موقع «يوتيوب»، تحدث فيهما باللغة الألمانية، حيث قال في الفيديو الأول إن الشرطة أزالت بعض الأجهزة من منزله، وأشارت إلى أن لديها «شكوكا قوية بتكوين سيلنر لمنظمة إرهابية مع تارانت».

وفي مقطع الفيديو الثاني، يعرض سيلنر ما يزعم أنه مقتطف من أمر التفتيش الذي استخدمته الشرطة لمداهمة شقته، وقد ظهر في أمر التفتيش أسباب المدعين العامين لإجراء التفتيش، بما في ذلك وجود أدلة ضده فيما عرف باسم «بيان الاستبدال»، والذي نشره تارانت على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قبل ارتكاب المجزرة، وكُتب في أمر التفتيش أيضاً أن هناك اشتباها في تعاون سيلنر مع تارانت في تشكيل «منظمة إرهابية وفاشية».

وكانت الشرطة النمساوية قد قامت بتفتيش شقة سيلنر (28 عاماً) في فيينا في شهر مارس الماضي، بعد اكتشافها قيام تارانت بالتبرع بمبلغ 1500 يورو (1704 دولارات) لحركة الهوية النمساوية قبل مهاجمته للمسجدين.

وصرح زعيم الحركة اليمينية المتطرفة بأنه لاحظ التبرع بعد المذبحة بأيام وكان بصدد الاتصال بمحاميه إلا أنه فوجئ باقتحام الشرطة لمنزله قبل أن يتمكن من القيام بذلك. وقال: «لا علاقة لي بهذا الهجوم الإرهابي. سأحول المبلغ إلى منظمة خيرية».

وأشار سيلنر إلى أنه من المرجح أن يكون الإرهابي قد تبرع لإثارة حملة قمع من قبل السلطات النمساوية بهدف الزج بجماعات مثل «حركة الهوية» إلى العمل المتطرف، مع التشديد على أن حركته «لن تنحرف عن النشاط السلمي المحض».

وفي الشهر الماضي، كشفت السلطات أن سيلنر وتارانت كانا يتبادلان الكثير من الرسائل الودية على البريد الإلكتروني، وقد دعا سيلنر تارانت في إحداها لمقابلته وأخذ مشروب معه في حال قيامه بزيارة النمسا.

وكانت وزارة الداخلية النمساوية قد أكدت أن تارانت قد سافر إلى النمسا قبل هجماته ضمن جولة قام بها للعديد من الدول الأوروبية.

وذكرت صحيفة «دي بريس» أن المدعين العامين كانوا يبحثون عن «سجلات محاسبية» وأدلة على تبرعات أخرى من تارانت إلى سيلنر.

ومن جهتها، ذكرت صحيفة «دير ستاندرد»، أن التحقيق قد اتسع ليشمل خطيبة سيلنر بريتاني بيتيبون الكاتبة ونجمة «يوتيوب» التي تقيم في الولايات المتحدة الأميركية، وذلك لعلاقاتها المزعومة مع الناشط الأسترالي اليميني المتطرف بلير كوتريل.

وأعلنت بيتيبون على حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في يوم 18 يونيو الجاري أنها قد تم إخطارها بأنها قيد التحقيق، مشيرة إلى أن السبب في ذلك هو مقابلة أجرتها مع كوتريل على قناتها بموقع «يوتيوب» في يناير (كانون الثاني) 2018، وصفته فيها بأنه «ناشط مناهض للإسلام» وناقشت فيها إدانته بموجب قانون التسامح العنصري والديني في ولاية فيكتوريا الأسترالية، وذلك بعد أن صور هو واثنان آخران عملية وهمية لقطع رأس شخص احتجاجاً على إقامة المسجد بالولاية.

وزعمت بيتيبون أن السبب الثاني للتحقيق معها هو أنها تلقت رسالة بريد إلكتروني من شخص لم تذكر اسمه يسألها فيها عما إذا كان سيلنر «بإمكانه تقديم المشورة لبلير كوتريل بشأن تشكيل منظمة يمينية في أستراليا».

يذكر أن السلطات البريطانية كانت قد رفضت منح سيلنر وبيتيبون، حق دخول أراضيها في مارس 2018، قائلة إن وجودهما في بريطانيا لن يكون «مناسباً للصالح العام».
النمسا نيوزيلندا أخبار النمساء نيوزيلندا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة