«الباريسي»... تغيرات النسيج الاجتماعي في الدول العربية الناشئة

«الباريسي»... تغيرات النسيج الاجتماعي في الدول العربية الناشئة

الراوية الأولى للكاتبة البريطانية من أصل فلسطيني إيزابيلا حمد
الأربعاء - 22 شوال 1440 هـ - 26 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14820]
لندن: سحر عبد الله
رواية «الباريسي» هي الراوية الأولى للكاتبة البريطانية من أصل فلسطيني إيزابيلا حمد (27 عاماً). وقد نشرت الرواية مطلع هذا العام عن دار «جوناثان كيب»، التابعة لـ«راندوم هاوس»، ونالت منذ صدورها ترحيباً نقدياً ملحوظاً في بريطانيا وأميركا.
تدور أحداث الرواية على هامش الثورة العربية الكبرى ضد السيطرة العثمانية، وفي أثناء غليان المنطقة قبيل الحرب العالمية الأولى، من خلال مدحت كمال، الشاب الفلسطيني الذي رحل من نابلس إلى مارسيليا على متن باخرة أبحرت من الإسكندرية سنة 1915، لدراسة الطب في جامعة مونبيليه. ومدحت هو الابن الوحيد للحاج طاهر من زوجته الأولى، عزيزة التي توفيت وهي شابة تاركة إياه بعمر لا يتجاوز السنتين.
كان الحاج طاهر، بعقلية التاجر الذكي المستشرفة، يخطط لبناء أول مشفى في نابلس، ولن يجد خيراً من ابنه لإدارة المشفى وترؤس طاقمه. وقد أمن الحاج طاهر سكناً لابنه في بيت أحد أساتذة الجامعة، الدكتور فريدريك مولينو.
يلتقي مدحت في رحلة الأيام الأربعة، على متن السفينة، بفاروق العظمة السوري، مدرس اللغة العربية في السوربون المقيم في باريس، لتنعقد بينهما صداقة وأخوة حميمية ستستمر لسنوات مقبلة، بعد أن ينتقل مدحت للإقامة في باريس، وتحديداً في منزل فاروق الواقع في حي سان جيرمان.
ستبدأ رحلة الاستكشاف المعرفي لمدحت منذ وصوله لمحطة القطار في مونبيليه، حيث يجد بانتظاره فتاة شابة اسمها جانيت، كلفها مضيفه الدكتور مولينو باستقباله. وجانيت هي البنت الوحيدة للدكتور فريدريك، وقد فقدت والدتها بحادث تراجيدي وكانت لا تزال مراهقة.
تمر السنة الأولى بسرعة، ويتعرف مدحت خلالها على عادات وتقاليد المجتمع الفرنسي، عبر مناسبات كثيرة تدعوه إليها العائلة المضيفة، وكان دوماً محط انتباه كل من يعرف أن الشاب ذا الشعر الغامق والهيئة الأنيقة... هو العربي أو المشرقي، «لا أوغينتال»! ويندهشون أكثر حين يعرفون أنه يحضر لدراسة الطب، ويتحدث الفرنسية بشكل جيد.
كان مدحت سعيداً من جهة بهذه التجربة المعرفية، ومتضايقاً ممن تعاملوا معه كشخص من الدرجة الثانية أو الثالثة... قادم من الصحراء.
يقول لجانيت في إحدى المرات: «لا فرق بين هذه التلال وشبيهاتها في فلسطين، أو بين الأشجار والأزهار هنا وهناك... نابلس مدينة جميلة، وكذلك القدس والإسكندرية والقاهرة ودمشق. ولدينا جامعات قد لا تكون بعراقة مونبيليه أو باريس، ولكنها موجودة».
ستساعده جانيت على التخلص من شعور الخوف تجاه الغرباء: «لا تخف كما خفت أنا حين درست الفلسفة مع مجموعة من الذكور في باريس. كانوا يدفعونني للشعور كما تشعر الآن، بأنني أقل منهم، لكنني تخلصت من ذلك مع الوقت، امنح نفسك وقتاً».
يسير كل شيء بين مدحت وجانيت باتجاه تشكل قصة حب رقيقة هشة في الوقت نفسه، هي انعكاس لحالتيهما. فمدحت حدد والده مستقبله، وجانيت قرر والدها مصيرها، بانتقالها إلى مونبيليه. إلا أن قصة حبهما ستجهض، فقد اكتشف مدحت أن د. مولينو يراقبه، ويطبق عليه تجاربه الاستشراقية كفأر مخابر: كيف يأكل، وكيف يشرب، وكيف ينظر لجانيت، وكيف يجيب عن الأسئلة... إلخ.
مطعوناً بقيمته ومشاعره، سيغادر مدحت كمال مونبيليه متجهاً لباريس، حيث يصبح نزيلاً دائماً في منزل فاروق العظمة، الذي بدوره يشكل ملتقى القوميين العرب في باريس. هناك يلتقي مدحت بهاني مراد، المحامي الشاب اللامع الناشط من أجل استقلال الدول العربية عن السلطنة العثمانية والانتدابات البريطانية والفرنسية، التي كانت بدأت تتخمر أمام أعينهم.
يقرر مدحت دراسة التاريخ، الأمر الذي يخفيه عن والده وأقربائه في نابلس، حيث الجميع ينتظر الاحتفال بعودة «الدكتور مدحت».
في تلك المرحلة الباريسية تتشكل شخصية مدحت، وسيصبح لقبه لاحقاً في نابلس «الباريسي»، فقلما يشارك في الحلقات السياسية في البيت؛ كان يفضل عيش تجربته كشاب فشل في قصة حبه الأهم، عبر التنقل بين أحضان فتيات الليل اللواتي كن بالنسبة له تنويعات فاشلة وتخييلية عن جانيت.
الفترة الفلسطينية من حياة مدحت ستبدأ بسرعة، ويتمثل أبرز أحداثها بزواجه من فاطمة، ابنة الحاج نمر حمد، الفقيه الإسلامي أخو المحافظ السابق لنابلس. إلا أن زواج مدحت وفاطمة، كشابين توّاقين لتشكيل أسرة مرموقة، على أساس نسَبيهما وثروات عائلتيهما، سيسفر عن بداية متعثرة بأسرع مما توقع مدحت. يصله نبأ وفاة والده في القاهرة، بجلطة قلبية، بعد أيام قليلة من زواجه. وسيتم يتم دفن الحاج طاهر على عجل. وتقوم زوجته ليلى بتوزيع الميراث، بين أولادها وبين مدحت وجدته. لكن حين يعود مدحت إلى نابلس، سيجد أمامه خبراً أسوأ من خبر وفاة الأب، وهو أن والده المتوفي قد سجل تجارته باسم زوجته ليلى.
يجد مدحت نفسه على أرض رخوة، بسبب وفاة أبيه من جهة، وفقدانه الميراث من جهة أخرى. وتأخذه دوامة أفكار مضطربة: ماذا عساه يفعل... وهو من كان يتباهى أمام أهل زوجته بنسبه وثروته؟!
تتسارع أحداث الفترة الفلسطينية، التي تمتد بين العشرينات وأوائل 1936، وتشير الرواية لتشكيل مجموعات الثوار، بقيادات قادمة من سوريا، كعز الدين القسام، وتعرّج قليلاً على المحاكمات الثورية التي يقيمونها على عجل لمحاسبة «الخائنين» وإعدامهم.
صدفة عمياء تقود مدحت للطابق العلوي في البيت الذي كان له مرة قبل الزواج، وأصبح فيما بعد سكناً لوصفي ابن عمه، ليعثر في إحدى الغرف على رسالة كانت قد أرسلتها جانيت له منذ سنوات بعيدة، إلا أن والده قد أخفاها عنه.
في لحظة خيبة عاصفة، وقهر من والده الذي حرمه من ميراثه، وصادر عليه حتى عاطفته، بحرمانه من حق الاطلاع على رسالة موجهة له تحديداً، سيصاب مدحت بانهيار عصبي، ويقع في حالة هياج يفقد خلالها السيطرة على نفسه، فيصب انتقامه الأعمى ضرباً لهاني مراد صديقه الذي رافقه لزيارة بيت العائلة في ذلك النهار.
يتم إدخال مدحت للعلاج في دار الراهبات في نابلس، إلا أن ابن عمه جميل وصديقه هاني مراد يقرران نقله لدار المجانين في بيت لحم، حيث يدير المركز كادر إنجليزي.
يزداد مدحت عزلة وحزناً، وبضغط من جدته، وتدبير من زوجته، يتمكنون من إخراجه من المصحة، والعودة به إلى نابلس.
جميل، ابن عم مدحت وصديق الطفولة والمراهقة، الذي كان دوماً محط إعجاب مدحت، سينضم للثوار، ويشارك في عمليات هجوم ضد جنود بريطانيين، لينتهي به المطاف للموت وإعلانه شهيداً.
كان موت جميل صادماً بالنسبة لمدحت الذي سيغسل جسده ويضمد جراحه ويكفنه ويدفنه ويشرب قهوة عزائه، مستحضراً في كل لحظة تلك الأيام التي لن تستعاد بين نابلس والقسطنطينية.
تعكس الرواية حالة المزيج الإثني الذي عرفته المنطقة عبر التاريخ، حيث تعايش الجيران المسيحيون وبعض العائلات اليهودية الأصلية، وأيضاً الأرمنية التي يمر ذكرها كأصحاب مهن عريقة ومستحدثة، كالتصوير مثلاً والصياغة وتجارة القماش؛ تعايش مفتقد بسبب هجرة اليهود المتزايدة إلى فلسطين، وليس فقط بسبب الانتداب.
ترصد الكاتبة، عبر سرد الشخصيات، ما طرأ على النسيج الاجتماعي من تغيير، فالثوار أوعزوا للفلسطينيات بارتداء الحجاب كي يتم تمييزهن عن اليهوديات والمسيحيات، وحين يتأكدون من هوية الأهالي يطالبونهم بالمال والسلاح.
استخدمت الروائية لغة الذكريات، وقصة الحب التي قتلتها الثقافات المتناقضة، على أرضية لحظة زمنية حارة مهمة من نشوء الدول العربية الحديثة، لترسم خطوطاً متعددة توازت وتشابكت عبر الأمكنة بين باريس ونابلس والقدس والقاهرة.
وكما يلاحظ في كتابات كثير ممن يكتبون بالإنجليزية والمتأثرين بأصولهم العربية، تمتلئ هذه الرواية بكثير من المفردات العربية، مثل: «تيتا» ويا الله وحرام وزيت وزعتر وأبو زيد الهلالي، عدا عن أسماء الشخصيات والأمكنة.
«الباريسي» هي الرواية الأولى للكاتبة الشابة إيزابيلا حمد، وقد أهدتها لـتيتا، وكل التفاصيل تعد بكاتبة متميزة تدخل تحت جلد شخصياتها الحقيقة والمتخيلة بأسلوب يمزج بين ستاندال وفلوبير.
وفي احتفاء الكاتبة البريطانية المهمة زيدي سميث برواية «الباريسي» الصادرة هذا العام، قالت: «تكتب إيزابيلا بروح نثرية متطلعة وذكاء». أما صحيفة «الغارديان»، فرحبت باكتشاف «موهبة فريدة».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة