وزير الطاقة الروسي: التعاون مع أوبك أكثر أهمية من أي وقت مضى

وزير الطاقة الروسي: التعاون مع أوبك أكثر أهمية من أي وقت مضى

الثلاثاء - 22 شوال 1440 هـ - 25 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14819]
سان بطرسبيرغ: «الشرق الأوسط»
قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس الاثنين، إن التعاون الدولي بشأن إنتاج النفط ساهم في تحقق الاستقرار في أسواق النفط، وإن هذا التعاون يكتسب أهمية أكبر من أي وقت مضى.

واتفقت الدول الأعضاء في منظمة أوبك وبعض كبار المنتجين خارجها على خفض إنتاجهم الإجمالي من الخام، ولكن هذا الاتفاق ينتهي العمل به في نهاية الشهر الحالي. ومن المقرر أن تعقد محادثات في فيينا يومي الأول والثاني من يوليو (تموز) المقبل، لبحث ما إذا كان سيجري تمديد الاتفاق.

وقال نوفاك في كلمة أمام منتدى للطاقة في مدينة سان بطرسبرغ الروسية: «اليوم يكتسب التعاون الدولي أهمية أكثر من أي وقت مضى». وتابع: «ثمة مثال جيد على التعاون الناجح بين دول أوبك والمنتجين غير الأعضاء في تحقيق توازن بسوق النفط. بفضل هذه الجهود المشتركة، نرى اليوم استقرارا في أسواق النفط العالمية وزيادة في جاذبية الاستثمار بالقطاع وعودة الاستثمارات».

وذكر نوفاك أن التنافس يحتدم في أسواق الطاقة العالمية. وأضاف: «في الوقت ذاته نواجه استخداما أوسع لأدوات غير اقتصادية في المعركة على كسب مستهلكين».

واتهم مسؤولون روس واشنطن باستغلال الرسوم والعقوبات لمحاولة الفوز بحصة سوقية لصادراتها من الطاقة.

وقال نوفاك إن من السابق لأوانه الحديث عما إذا كان سيتم تمديد الاتفاق بين أوبك وبعض المنتجين المستقلين على خفض إنتاج النفط إلى النصف الثاني من العام الحالي.

وأبلغ نوفاك الصحافيين على هامش المنتدى بأن الطلب على النفط في الربعين الثالث والرابع من العام الحالي لا يزال غير واضح، وأن وزارته تناقش مستقبل اتفاق النفط مع شركات الطاقة الروسية.

وقال نوفاك حين سئل عن تمديد الاتفاق: «من المبكر جدا الحديث عن ذلك». وأضاف: «يجب أن ننتظر اجتماع رؤساء دول مجموعة العشرين وغيره». وتابع: «دعونا نرى ما هي المسائل التي يناقشونها هناك، وتطورات الاقتصاد والوضع في السوق».

غير أن كانات بوزومباييف، وزير الطاقة في قازاخستان، قال أمس إن المحادثات المقررة بين أوبك وحلفائها الشهر المقبل بخصوص تمديد اتفاقهم على خفض إمدادات النفط «لن تكون سهلة»، وقد يعقدها الوضع الذي تواجهه إيران وفنزويلا.

وقال بوزومباييف للصحافيين عن المحادثات في تصريحات سُمح بنشرها أمس الاثنين: «أعتقد أنها لن تكون سهلة»، مشيراً إلى «مواقف مختلفة» بين الأطراف المشاركة في الاتفاق. وأضاف أن إيران وفنزويلا تواجهان عقوبات أميركية، قائلاً: «هل سيريدون (التمديد) أم لا؟ هذا أمر يصعب (تحديده)».

وأضاف الوزير أن قازاخستان تريد تمديد اتفاق خفض الإمدادات المبرم بين أوبك وحلفائها للنصف الثاني من العام، ووصف نطاق سعر النفط بين 60 و70 دولارا بأنه «مناسب».

في غضون ذلك، تشعر وكالة الطاقة الدولية بقلق بالغ من التأثير الذي قد تسببه التوترات في الشرق الأوسط على أمن الطاقة العالمي، بحسب فاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية، الذي أضاف أن الوكالة ستتخذ إجراءات في حال حدوث أي تعطل مادي للإمدادات.

وقال بيرول في مؤتمر صحافي: «نراقب الوضع عن كثب ونشر بقلق بالغ... في حال حدوث أي تعطل مادي، فنحن مستعدون للتحرك بطريقة مناسبة»، مضيفا أن أسعار النفط لم تتأثر بقدر كبير جراء النمو القوي في أسعار النفط الصخري الأميركي.

وعكست أسعار النفط أمس، اتجاهها من الصعود، ليهبط برنت نحو 1.27 في المائة في الساعة 1530 بتوقيت غرينتش، ليسجل 64.39 دولار، بعد مكاسب كبيرة حققها الأسبوع الماضي نتيجة التوترات بين إيران والولايات المتحدة. وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأسبوع الماضي إنه ألغى ضربة عسكرية للرد على إسقاط إيران لطائرة أميركية مسيرة. وقال الأحد إنه لا يسعى إلى الحرب مع إيران.
روسيا أوبك إقتصاد روسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة