«جبال لبنان جبل الأطلس» معرض في بيروت لمصورين محليين ومغاربة

«جبال لبنان جبل الأطلس» معرض في بيروت لمصورين محليين ومغاربة

في مبادرة فنية لتشجيع التبادل الثقافي
الثلاثاء - 21 شوال 1440 هـ - 25 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14819]
بيروت: فيفيان حداد
ستة مصورين فوتوغرافيين من لبنان والمغرب يجتمعون في مركز «دار المصور» في بيروت ضمن معرض «جبال لبنان جبل الأطلس». وتصبّ أهمية هذه المبادرة الفنية للتشجيع على التبادل الثقافي بين البلدين. «إنه مشروع تعاون بين (دار المصور) في بيروت والمدرسة العليا للفنون في مراكش». يقول براهيم ديراني أحد المشرفين على تنظيم العرض. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «تأتي هذه المبادرة ضمن برنامج فنون الجبال المستدامة السويسري (سمارت) فيسلط الضوء على التنمية المستدامة في الأماكن الطبيعية الجميلة».

واختير المصورون اللبنانيون أشرف مطاوع وحسام حوّا وزياد الحاج وكذلك عبد الرحمن مرزوق وزرين كاهلو وزياد نايتدي من المغرب للمشاركة في ورشة العمل هذه ومركزها لبنان.

«ترمي هذه المبادرة الفنية إلى خلق فضاء تبادل للأفكار والخبرات وفرصة للتعاون بين المصورين، وكذلك تطوير مشاريع متوازية حول مواضيع تتعلق بالجبال اللبنانية وجبال أطلس. فنستضيف المصورين الثلاثة المغاربة على أن تستضيف المغرب بدورها المصورين اللبنانيين الثلاثة الآخرين. إلا أن صعوبة الحصول على تأشيرة دخول لهم إلى المغرب دفعت بمصورينا إلى الاكتفاء بتطوير مشاريعهم محلياً في الجبال اللبنانية». يوضح ديراني في سياق حديثه إلى لـ«الشرق الأوسط».

ويتضمن المعرض صورا فوتوغرافية أخذت من مناطق لبنانية متعددة كـ«العمّيق» البقاعية و«جزين» الجنوبية واللقلوق واهدن وغيرها.

وتوزع المصورون في جبال لبنان ليتضمن كل فريق اثنين منهم تعاونوا في اختيار المواقع والمعالم الطبيعة في لبنان. «المصورون المغاربة كانت لهم الفرصة بالطبع في التقاط صور ما بين لبنان والمغرب. أما نحن فاقتصر عملنا على مناطقنا الجبلية، فلم تكتمل الخطوة كما يجب ولكنها شكّلت تجربة غنية لنا». يقول المصور اللبناني أشرف مطاوع المشارك في هذا المشروع. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لقد استغرق منا هذا المعرض نحو عام كامل من التحضيرات. ومن جهتي فقد ركّزت على كيفية تشوه الطبيعة بسبب المال السياسي. ويكمن هدف مؤسسة (سمارت) الفنية تسليط الضوء على المناطق الجبلية بشكل عام والزراعية منها بالتحديد وكيفية تأثرها بالمناخ وبعلاقة الإنسان بها».

ومطاوع الذي يعمل في مجال تصوير الأفلام ولا سيما الوثائقية منها كان سبق وقام بتجربتين في هذا الإطار. فقدم فيلما وثائقيا عن قرية مصرية (تونس) تقع في منطقة الفيوم الريفية مسلطا الضوء على أهميتها في جمع المهاجرين على أرضها. وكذلك قدم في العام الماضي عملا مصورا (فيديو تجهيزي) حول سدّ بسري في منطقة الجنوب وهو ما ساهم في اختياره من قبل جمعية (سمارت) للمشاركة في هذا الحدث الفني. «إن عناصر الطبيعة من مياه وجبال وموضوعات الهجرة والنزوح هي أساسية لدى المؤسسة السويسرية، فتأتي من ضمن فنون التنمية المستدامة التي تعنى بها». يوضح أشرف مطاوع الذي يطلق على مجموعته التصويرية في المعرض اسم «كونترول سي وكونترول في» (كوبي بايست).

من ناحيته، فإن المصور اللبناني حسام حوا الذي التقط صورا في مناطق القاع البقاعية وبوميزان المتنية وعيندارة الشوفية فيؤكد أن هذه التجربة زوّدته بتقنيات تصويرية جديدة بعد أن اطلع على أسلوب مختلف في التصوير من قبل المصورين المغاربة. ويقول في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «ركزت في الصور التي التقطتها على مشكلة المياه وتدهور البيئة اللبنانية وانعدام فرص الإنتاج الكهربائي بسببها».

ويضيف: «لفتتني مثلا مركبة مسلحة (دبابة) في عين دارة تحولت إلى بركة مع الوقت. وفي صور أخرى أظهرت مدى تشوه البيئة في لبنان وتأثرها سلبيا بعلاقة اللبناني بها من خلال الكسارات والمرامل. كما لفتتني مثلا قناة مائية قديمة بنيت في حقبة الملكة السورية زنوبيا وكانت تستخدمها لجر المياه من نهر العاصي في لبنان إلى مدينة تدمر».

معرض «جبال لبنان وجبل الأطلس» الذي يستمر لغاية 28 الجاري هو بمثابة دعوة مفتوحة أمام هواة التصوير الفوتوغرافي والأشخاص الذين يهتمون بعناصر الطبيعة وبعملية الحفاظ على البيئة اللبنانية.
لبنان التصوير

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة