ترمب يلجأ إلى سياسة «الأرض المحروقة» خلال إطلاق حملته لولاية رئاسية ثانية

ترمب يلجأ إلى سياسة «الأرض المحروقة» خلال إطلاق حملته لولاية رئاسية ثانية

الأربعاء - 16 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب مخاطباً أنصاره في مهرجان إطلاق حملته لولاية رئاسية ثانية في أورلاندو (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في أثناء إطلاقه الرسمي لحملته الانتخابية، منافسيه الديمقراطيين بأوصاف قاسية، مثل أنهم «مدفوعين بالكراهية» ويميلون إلى «الاشتراكية الراديكالية»، وهو ما ينذر بأنه سيتبنى سياسة «الأرض المحروقة»، في حملته ضدهم.
وأظهر الديمقراطيون، باستثناء منافس ترمب اليساري المعروف بتصريحاته النارية بيرني ساندرز، الخميس، كيف سيكون ردهم: تجاهل جماعي.
وزعم ترمب أن المهاجرين غير الشرعيين يهددون أبناء الطبقة العاملة من الأميركيين و«يقطعون عليهم طريقهم إلى تحقيق الحلم الأميركي».
وطوال الخطاب الذي استمر 80 دقيقة لم يقدم الرئيس أي أفكار جديدة، كما لم يبذل أي جهد للوصول إلى من هم خارج قاعدته اليمينية.
ولكن كان من الواضح أن هؤلاء لم يكونوا هدفه، بل كان هدفه إشعال مشاعر أنصاره الجمهوريين وتحضيرهم لحملته.
وقال تيد هارفي على شبكة «فوكس نيوز» المفضلة لدى ترمب، إن الرئيس «أثار قاعدته، وكلمته تبعث برسالة قوية للغاية إلى الديمقراطيين بأن هذا السباق سيكون صعباً».
كيف يمكن التنافس مع هذا الشخص الذي يكسر كل القواعد؟ هذا هو اللغز الذي يواجهه المرشحون الديمقراطيون الـ23 الذين سيخوضون السباق على الرئاسة في نوفمبر (تشرين الثاني)، هل يدخلون معه حلبة المصارعة؟ هل يناقشون مزاعمه الزائفة؟ أم هل يترفعون عن كل ذلك؟
اختار ساندرز، الذي يشبّهه البعض أحياناً بأنه النسخة اليسارية من ترمب، الخيار الأول، ولا شك في أن مؤيديه الذين يشاركونه شغفه وآيديولوجيته كان سيخيب أملهم في حال لم يفعل ذلك، وقال ساندرز، في فيديو مباشر رداً على كلمة ترمب: «ساعة ونصف من الأكاذيب والتشويهات والهراء المطلق»، وأضاف: «مهمتنا هي هزيمة أخطر رئيس في تاريخ البلاد المعاصر».
أما جو بايدن، نائب الرئيس السابق وأوفر المرشحين الديمقراطيين حظاً، فقد فضّل الخيار الثاني، وركز على زعم ترمب أنه صنع معجزة اقتصادية.
وقالت حملة بايدن في تغريدة: «لنكن واضحين: لقد ورث الرئيس ترمب اقتصاداً نامياً من إدارة (الرئيس السابق باراك) أوباما وبايدن... والآن هو في طريقه إلى تبديد ذلك».
ولكن معظم الديمقراطيين فضّلوا الصمت، أو في أفضل الحالات إرسال تغريدات ذات صيغة معتادة، سيجدها ترمب، الذي يرغب دائماً في أن يكون مركز اهتمام، مزعجة بشكل خاص.
وصرحت الديمقراطية دي داوكنز - هايغلر لشبكة «فوكس نيوز» أن هذا النوع من الرد الهادئ هو ما يريده الناخبون العاديون بالضبط، وأضافت: «لم نرَ شيئاً سوى الجنون في هذا البلد خلال العامين الماضيين، وعلينا أن نعود إلى الحالة الطبيعية».
وتابعت: «بعد الطريقة التي نسير فيها الآن مع كل الاستقطاب الحاصل، علينا أن نعود إلى الوسط».
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة